العقبة: مرافق آمنة للزوار وذوي الإعاقة على الشاطئ الأوسط

تم نشره في الجمعة 23 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • العقبة

احمد الرواشدة

العقبة – نجحت الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية بتغيير النظرة المجتمعية للشاطئ الاوسط بالعقبة بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والجهات البحرية من خلال الوصول لحلول جذرية لكافة المشاكل التي كانت تواجه الزائر ومن ابرزها نقص الخدمات والمرافق، بالإضافة الى عدم توفر مظلات وممرات مشاة الى الشاطئ تمكن الزوار وذوي الإعاقة من الوصول والاستمتاع بالشاطئ بكل سهولة ويسر.
وقالت مديرة مشروع حق الوصول الآمن للشاطئ في الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية ابتهال الطراونة ان الشاطئ الاوسط اصبح الان من الشواطئ البيئية التي تتوافق مع أفضل المعايير الدولية للشواطئ، من خلال ما تم انجازه من قبل الجهات المعنية والتي تتمثل بإنشاء مظلات جديدة وصيانة وتأهيل المظلات الحالية، بالإضافة الى بناء سياج حجري بدلاً من الساتر الترابي الحالي وتوفير مرافق صحية وممرات خاصة لذوي الاعاقة للوصول بكل يسر الى الشاطئ.
وكانت فاعليات شعبية قد طالبت من الجهات المعنية بتوفير ممر آمن لذوي الاعاقة والمواطنين للوصول الى الشاطئ، مؤكدة انه من حق المجتمع بأكمله بكافة فئاته الوصول الامن للشاطئ لاستغلاله كنفع عام ، اذ ان الشواطئ كانت سابقاً تخلو تماما من ممرات خاصة لذوي الاعاقة، ما يشكل امامهم تحديا كبيرا في الوصول اليها.
وعملت الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية من خلال حملات متعددة لكسب التأييد تجاه قضية السلامة على الشواطئ العامة  وضرورة الحفاظ على بيئة البحر آمنة ونظيفة من خلال سن تشريعات وتفعيل الأنظمة الخاصة بإلقاء النفايات على الشاطئ وتوفير ممرات آمنة لذوي الاعاقة وكبار السن للوصول الى البحر اضافة الى توفير مرافق صحية خاصة بهم .
واشارت الطراونة انه وبعد تلك المطالبات وحملات كسب التأييد استجابت السلطة الخاصة وصانعو القرار للمطالب المجتمعية وعملت على توفير ممرات خاصة للمعاقين تسمح لهم الوصول إلى البحر بكل يسر وسهولة إضافة إلى إيجاد مرافق صحية وخدمات و تفعيل العقوبة وتغليظها للمخالفات البيئية المتمثلة في إلقاء النفايات بمختلف أنواعها في منطقة الشاطئ خاصة في عطلة نهاية الأسبوع.
وبين مفوض شؤون البيئة والاقليم في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة سليمان النجادات أن السلطة بدأت العمل على تأهيل وتطوير الشاطئ الجنوبي بالاضافة الى صيانة وتأهيل المرافق الصحية على الممشى البحري الذي تعرض لأضرار نتيجة لبعض السلوكيات الخاطئة من قبل بعض الأفراد غير المسؤولين والتي تؤثر على مستوى الخدمة المقدمة للزوار على الشاطئ.
وشهد الشاطئ الاوسط في مدينة العقبة (شاطئ الغندور) الذي يبلغ طوله حوالي 1800 متر طولي عمليات تأهيل وصيانة  نفذتها مديرية الشواطئ التابعة لسلطة العقبة الاقتصادية الخاصة بهدف اظهار الوجه الحضاري والسياحي للمدينة وتوفير خدمات عامة للمصطافين تضاهي تلك التي تقدم في مختلف المدن الشاطئية السياحية على مستوى المنطقة العربية والعالم .
ونفذت مديرية الشواطئ أعمال تنظيف وتجميل وصيانة على طول الشاطئ لممرات المشاة وطلاء الأطاريف وتقليم اشجار النخيل المتشابكة وتنظيف الساحات المجاورة للشاطئ من خلال اكثر من 50 مبادرة مجتمعية نفذتها المديرية بالتعاون مع العديد من المؤسسات الأهلية والتطوعية.
من جانبه، بين مدير مديرية الشواطئ في السلطة عبد الله أبو عوالي ان السلطة وضعت التصاميم اللازمة لإنشاء ممر آمن للأشخاص ذوي الاعاقة وتم تخصيص المبالغ المالية اللازمة لتنفيذه على الشاطئ الأوسط، مؤكداً ان المديرية بدأت بمراحله الاولى ليكون هذا الممر وسيلة حضارية آمنة لوصول تلك الفئة من المجتمع الى البحر، كما ويجري العمل على تحسين وزيادة اللوحات التحذيرية والإرشادية وتحديد مساحات آمنة للسباحة تزيد من فرص الاستمتاع بالطبيعة الجميلة التي تتميز بها شواطئ مدينة العقبة السياحية.
واكد المدير التنفيذي للجمعية ايهاب عيد على أهمية التشاركية بين مؤسسات المجتمع المدني والسلطة في تنفيذ المسؤوليات وما ينطوي عليها من تآلف وطني وتحقيق المتطلبات الوطنية البيئية، لتحقيق وتطبيق المعايير الدولية للأمان على الشواطئ في المستقبل.

التعليق