جرش: مسلخ جديد وتحويل القديم الى حديقة ومكتبة وملعب للأطفال

تم نشره في السبت 24 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • مسلخ جرش البلدي- (أرشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش – حصلت بلدية جرش الكبرى على الموافقة المبدئية من الوكالة الفرنسية للإنماء لتمويل مسلخ جديد لبلدية جرش، وتحويل المسلخ الحالي ملعبا للأطفال وساحات ومكتبة وحديقة عامة، يستفيد منها أهالي مخيم سوف، وفق رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزه.
وقال قوقزه أن مشروع المسلخ من أهم المشاريع الحيوية التي تحتاجها البلدية، لتنهي مشكلة أهالي المخيم من سوء أوضاع المسلخ الذي يجاور أحياءهم السكنية، ويسبب لهم مشاكل صحية وبيئية متكررة.
ومن الجدير بالعلم ان بلدية جرش الكبرى نجحت باستقطاب برامج الوكالة الفرنسية للإنماء لتطوير البلديات التي اختارت ثمان بلديات ستمول فيها مشاريعا بقيمة 60 مليون دينارا .
وأكد أهالي جرش أن المسلخ الحالي يعاني من سوء البنية التحتية فيه، سيما وأن كمية المياه المتوفرة لغسل اللحوم في مسلخ البلدية غير كافية ويتسابق القصابون يوميا للذبح باكرا والإستفادة من المياه المتوفرة، لان كل قصاب يتأخر في الذبح لا يجد مياها كافية لغسل اللحوم جيدا قبل إحضارها إلى المحل التجاري الذي يتم العرض فيه.
يذكر أن بلدية جرش الكبرى قد أدرجت عدة دراسات لمشاريع سياحية مهمة في جرش لغاية شمولها بالمنحة الفرنسية، التي حصلت بلدية جرش الكبرى عليها مؤخرا ومن المتوقع تنفيذ مشاريعها خلال هذا العام، بحسب قوقزه.
وقال قوقزه أن قيمة المنحة 8 ملايين دولار وقد سعت البلدية بمختلف الطرق لغاية الحصول على هذه المنحة والإستفادة منها في المشاريع السياحية في جرش ومن أهمها مشروع المجمع الطبقي، ومشروع تطوير وصيانة وترميم السوق العتيق، ومشروع متحف أثري داخل المدينة الحضرية، خاصة وان مدينة جرش تزخر بالمدن التراثية والتاريخية والأثرية، فضلا عن توسعة وترميم وتطوير العديد من الطرق والمداخل والمخارج لمدينة جرش وصيانة وترميم الساحة الهاشمية.
وقال قوقزه أن هذه المنحة تعتبر فرصة كبيرة لتطوير مشاريع سياحية في جرش وترممها، وهي تعمل كذلك على تجهز الوسط الحضري للربط مع  المدينة الأثرية، وهو من أهم المشاريع السياحية التي تسعى البلدية لتنفيذها، ومن المتوقع أن تعرض هذه المشاريع على اللجنة الفرنسية هذا الأسبوع في دار البلدية، لغاية تحديد الدراسات وإعتماد المشاريع التي ستنفذ.
  وكانت بلدية جرش الكبرى  قد حصلت على الموافقة المبدئية لإقامة مشروع المجمع الطبقي في الوسط  التجاري للقضاء على أزمة السير الخانقة وتنظيم حركة المرور  على موازنة عام 2017 بقيمة مليون ونصف المليون دينار عام 2017 والنصف الأخر في العام المقبل، وفق رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا.
 وتمنى البنا أن يدرج مشروع المجمع الطبقي ضمن المنحة الفرنسية بعد فشل إدراجه ضمن مراحل مشروع السياحة الثالث منذ سنوات مضت.
 وكانت البلدية تطالب على الدوام أن يتم تنفيذ هذا المشروع في مدينة جرش التي تتميز بأزمة سير خانقة على مدار الساعة، على الرغم من قيام البلدية بالتعاون مع الجهات المعنية بتنظيم عدة حملات تنظيمية لوسط المدينة ولكن دون جدوى.
واوضح  أن تكلفة المشروع لا تقل عن مليون دينار وسيكون داخل الوسط التجاري وقريبا من مختلف المناطق الحيوية في جرش ويسهل عملية مرور المركبات في جرش وتحافظ على ما تبقى من معالم مشروع السياحة الثالث في جرش.
إلى ذلك قال مدير سياحة جرش الدكتور بسام توبات أن وزارة السياحة طرحت مؤخرا مشروع  دراسات لصيانة وتطوير وترميم السوق العتيق في جرش بقيمة لا تقل عن 50 الف دينار.
واوضح أن الشركات والخبراء يقومون الأن بدراسة الموقع والسوق، حيث ستشمل أعمال الصيانة والترميم 30 محلا تجاريا و10 بيوت اثرية وتراثية قديمة.
واكد أن السوق العتيق في جرش ذو مساحة كبيرة جدا ويحتاج إلى مخصصات مالية كبيرة، ومن المتوقع أن تساهم بلدية جرش الكبرى من خلال المنحة الفرنسية بصيانة وترميم السوق العتيق.

التعليق