ريال مدريد ورونالدو يؤكدان صحوتهما أمام ألافيس

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو يحتفل بهدف في مرمى ألافيس أمس -(أ ف ب)

مدريد- أكد ريال مدريد حامل اللقب صحوته وتفوقه التام على ضيفه ديبورتيفو الافيس بالفوز عليه للمرة التاسعة تواليا، وذلك بنتيجة كبيرة 4-0 أمس السبت على ملعب "سانتياغو برنابيو" في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.
ويدين ريال مدريد بفوزه الرابع على التوالي والسادس في آخر سبع مراحل (المباراة الأخرى انتهت بالتعادل)، إلى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي واصل صحوته بعد بداية موسم صعبة في "لا ليغا" بتسجيله ثنائية، رفع من خلالها رصيده إلى 14 هدفا في 20 مباراة.
ورفع ريال رصيده إلى 51 نقطة وعزز مركزه الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال، وهو الهدف الذي تبقى له من الدوري بعد أن فقد الأمل في الاحتفاظ باللقب بسبب الفارق الكبير جدا الذي يفصله عن غريمه التقليدي برشلونة المتصدر الذي لعب لاحقا مع جاره جيرونا.
كما خرج فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان من مسابقة الكأس الإسبانية، وتبقى أمامه بذلك فرصة واحدة لانقاذ الموسم عبر احراز لقب دوري الأبطال للموسم الثالث تواليا، وهو في وضع جيد لبلوغ الدور ربع النهائي بعد فوزه في ذهاب الدور الثاني على باريس سان جرمان الفرنسي 3-1 بفضل ثنائية لرونالدو.
وفي المقابل، مني الافيس بهزيمته الأولى بعد سلسلة من ثلاثة انتصاراته متتالية، ورابعة من أصل 12 مباراة بقيادة مدربه الجديد لاعب برشلونة السابق ابيلاردو فرنانديز الذي استلم المنصب في نهاية كانون الأول (ديسمبر) الماضي.
ولم يكن فوز ريال على الافيس الذي لم يذق طعم الانتصار على العملاق الملكي منذ السادس من أيار (مايو) 2000 حين تغلب عليه 1-0 في "سانتياغو برنابيو"، سهلا لأنه عانى لاسيما في الشوط الأول قبل أن يأتي الفرج في ثوانيه الأخيرة عبر رونالدو بعد تمريرة من الفرنسي كريم بنزيمة.
ومنح النجم البرتغالي بهدفه السابع والعشرين هذا الموسم في جميع المسابقات، ريال شرف أن يكون أول فريق في اسبانيا يصل إلى المئة هدف في كافة البطولات هذا الموسم، ثم ضمن ريال النقاط إلى حد كبير منذ الثواني الأولى من الشوط الثاني بهدف الويلزي غاريث بايل الذي جاء بعد أن أخطأ لاعبو الافيس في تحريك كرة بداية الشوط.
وانطلق ريال بهجمة سريعة قادها بنزيمة الذي مرر الكرة الى بايل المتوغل على الجهة اليسرى، فسددها الأخير أرضية في الشباك وسجل أسرع هدف لفريقه بعد استراحة الشوطين (28 ثانية) منذ آذار (مارس) 2004 حين سجل راؤول غونزاليز في مرمى اتلتيك بلباو بعد 19 ثانية فقط.
وكان هذا الهدف بمثابة الضربة القاضية للاعبي الافيس الذين تلقوا الثالث وهذه المرة عبر رونالدو الذي وصلته الكرة عند نقطة الجزاء بعد مجهود مميز للوكاس فاسكيز (61)، قبل أن يختتم بنزيمة المهرجان بهدف من ركلة جزاء بعد اعاقة بايل في المنطقة (89)، ليسجل الثلاثي "بي بي سي"، أي بنزيمة-بايل-كريستيانو، في نفس المباراة للمرة الأولى منذ 16 نيسان (ابريل) 2016 ضد خيتافي (5-1). -(أ ف ب)

التعليق