اختتام الجولة 16 من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم

تعادل شباب الأردن والحسين إربد.. وفوز العقبة على المنشية

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • كثافة دفاعية للحسين اربد في احدى هجمات شباب الاردن أمس- (تصوير: جهاد النجار)

مصطفى بالو وأحمد الرواشدة

عمان- تعادل فريقا شباب الأردن والحسين إربد بنتيجة 1-1، في اللقاء الذي احتضنه ستاد عمان الدولي يوم أمس، في ختام مباريات الجولة 16 من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم، ليرفع شباب الأردن رصيده إلى 23 نقطة، فيما رفع الحسين إربد رصيده إلى 15 نقطة.
وعلى ملعب تطوير العقبة، حقق فريق العقبة فوزا ثمينا على ضيفه المنشية 2-0، ليرفع العقبة رصيده الى 13 نقطة، فيما تجمد رصيد فريق المنشية عند 15 نقطة.
العقبة 2 المنشية 0
تعامل شباب العقبة مع انطلاقة المباراة بطابع هجومي، مستفيدا من عمق منطقة العمليات بتواجد نور الدين الخزاعلة واحمد عرسان وطارق القماز، وسط إسناد من احمد ابو جادو من الميمنة، وخالد العسولي من الميسرة، ما فسح المجال امام خلدون الخوالدة للتقدم للشق الهجومي واسناد عدي القرا، الذي استهل فرص الشوط بتسديدة قوية من داخل الصندوق أبعدها الحارس صلاح مسعد بمساعدة القائم الأيسر لركنية.
العقبة واصل اندفاعه الهجومي بغية تحقيق هدف التقدم، لكن تألق مسعد أفسد أكثر من فرصة للعقبة ابرزها عرضية منذر رجا قبل ان تصل عدي القرا، فيما بينية عرسان وصلت للخوالدة الذي سددها بجوار القائم الايسر للحارس مسعد، وأبعد مسعد عرضية الخزاعلة في الوقت المناسب.
المنشية، كان تائها في منطقة العمليات جراء تضييق الخناق من قبل المدافعين منذر رجا وفابريسيو على مهاجم المنشية راكان الخالدي، الذي بقي وحيدا دون اسناد من منطقة العلميات مع هبات فردية اولها كانت لميشيل وهو بمواجهة الخلايلة، إلا أنه سدد بجوار القائم الأيمن، ومن كرة وصلت لعدي القرا ليرفعها من فوق دينجل الذي أبعد الكرة بيده، لتكون ركلة الجزاء التي نفذها ابو جادو على يمين الحارس الهدف الاول للعقبة في الدقيقة 32.
واصل العقبة هجومه صوب مرمى المنشية بغية زيادة الغلة في ظل انكماش فريق المنشية رغم المجهودات الوافرة لسليمان السلمان وأشرف المساعيد وسعد الروسان، وكان أبو عرقوب أن يتعادل للمنشية عبر عرضية السلمان سددها برأسه بجوار القائم الايسر للحارس الخلايلة، لتنتهي احداث الحصة الاولى للعقبة بهدف وحيد.
تعزيز
شهدت بداية الحصة الثانية فرصة خطيرة للمنشية للتعديل عبر عرضية راكان الخالدي سددها مايكل برأسه بجوار المرمى، لتكون عودة العقبة للجانب الهجومي، وكاد أن يعمق الفارق عندما سدد القرا كرة قوية من على مشارف الجزاء ارتطمت بالقائم الايسر ومرت على خط المرمى ليعود مسعد ويمسك بالكرة في الوقت المناسب، وتألق مسعد من جديد في التصدي لكرة نور الخزاعلة القوية.
لغة المدربين استهلها مدرب العقبة بالبديل مجد عنانزة عوضا عن نورالدين الخزاعلة، فيما زج مدرب المنشية بورقة محمود الحوراني الهجومية على حساب الدفاع عوضا عن سليمان السلمان، وبعدها ماديكا عوضا عن الخالدي للإصابة، فيما دفع مدرب العقبة بالبديل المحترف فيكاسوفيك بديلا لأبو جادو، وتألق حارس العقبة انس الخلايلة في الخروج من منطقته لإبعاد انفراد للمنشية، وواصل المنشية هجومه في الدقائق الاخيرة بغية تحقيق التعادل، بيد أن دفاعات العقبة بقيت متراصة، حيث سدد عدي شديفات كرة أرضية تصدى لها حارس العقبة بثقة، وسدد الصقري كرة "ثابتة" ردهها حارس العقبة، وفي الدقيقة 92 تلقى عدي القرا تمريرة بينية انفرد على إثرها واجتاز الحارس وسدد الكرة في الشباك هدف التعزيز للعقبة، لينتهي اللقاء بفوز العقبة بهدفين مقابل لا شيء.
شباب الأردن 1 الحسين إربد 1
كانت بوابة الهجوم مفتوحة على مصراعيها بين الفريقين منذ إنطلاق صافرة بداية المباراة، وتشكلت خيارات المدربين للشباب عيسى الترك، وللحسين إربد هيثم الشبول بذات النوايا، وعمدت على إبقاء الكثافة العددية في منتصف الملعب وفق سيناريو الخطة 4-3-3، وامتد "الغزاة" بأفكار سمير جا، حامد توريه ووعد الشقران، وأدوار محمد العلاونة والداوود في البناء وتوفير الإسناد خلف المهاجم السوري محمد الزينو، وهو ما تنبه اليه دفاع الشباب بقيادة براء مرعي، أحمد الصغير، ورد البري ومصطفى كمال لحماية مرمى رشيد رفيد، الذي كشفته سريعا تمريرة البشير الخادعة والتي تابعها السوري زينو فوق المرمى.
ماكنة ألعاب الشباب ردت بذات القوة، وتحرك أحمد ياسر ولؤي عمران والرازم بخطوات جريئة، وتنويع حلول الهجوم بين إنطلاقات أبو رياش والنبر، والعمل على توفير الزيادة العددية والغطاء الهجومي للمهاجم كبالنغو، ورغم الحاجز الدفاعي الذي اوجده عمار أبو عليقة، مالك اليسيري، علاء حريما ومحمد عاصي، إلا إن النبر اخترقه مبكرا ووضع كرة ذكية بالعمق، جعلت أبو رياش يواجه الحفناوي ويضع الكرة في الشباك معلنا تقدم شباب الأردن عند د.13.
حيوية الحسين إربد عادت على فترات، وتبادل العلاونة والداوود والبشير الاختراقات وفق أوامر رجا وتوريه، إلا أن الحواجز الدفاعية الشبابية اعاقت طريقهم الى مرمى رشيد رفيد، والذي اقترب منه الحسين عبر مشاركة المدافع أبو عليقة في احدى الكرات الثابتة، لكن رأسيته مرت بجوار مرمى الشباب، ليرد شباب الأردن باسلوبه السريع، وأرسل ياسر كرة طويلة جعلت عمران في مواجهة الحفناوي الذي أنقذ الموقف، فيما حاول الحسين إربد العودة الى نقطة البداية قبل انتهاء الحصة الأولى، وهو ما حدث عندما مرر رجا كرة نموذجيه إلى توريه داخل المنطقة، وسددها الأخير قوية على يسار رفيد معلنا التعديل د.45، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بنتيجة 1-1.
محاولات دون تغيير
الحسين اربد بقي الأكثر استحواذا على الكرة، مع إنطلاق أحداث الحصة الثانية، وكثف توريه، ورجا والعلاونة كراتهم صوب دفع التحركات الهجومية، وتغذية تقاطعات الداوود وزينو، وسط اجتهاد دفاعات الشباب ومنها، إنشقت الأرض واخرجت قدم احمد الصغير ليبعد رأسية اليسيري إثر ركنية العلاونة.
وتبعا لذلك، انتبه مدرب شباب الأردن الى انخفاض مردود عملياته التي اتخذت مواقع دفاعية وقائية، ليطلب تنشيطها بإشراك ليث البشتاوي بدلا من النبر، إلا أن شرودا ذهنيا وعطلا في تدوير الألعاب أصاب ماكينة عمليات الشباب، ليواصل الحسين اربد غزواته ومن احداها كسب زينو ركلة حرة مباشرة، نفذها العلاونة كما يجب إلا أن حارس مرمى الشباب رشيد رفيد لحق بالكرة وخلصها الى ركنية، واستعاد الشباب شيئا من حيويته لدفع ثقل الغزوات الشمالية، لكنها توقفت عند حدود المنطقة المحرمة للحسين اربد.
وأراد الحسين اربد زيادة فاعليته الهجومية ليطرح مدربه ورقة خلدون الخزام بدلا من بلال الداوود، وهو الذي جرب حظه بتسديدة بعيدة مرت بجوار مرمى حارس الشباب، ليرد شباب الأردن بإسلوبه المرتد السريع، ووصلت كرة الرازم الى البشتاوي الذي وضع كرة زاحفة، لم تجد من يتابعها أمام مرمى الحفناوي، ليطرح الشبول ورقة نهار الشديفات الهجومية بإشراك بدلا من الزينو، الا ان الشباب كاد أن يخطف التقدم عندما توغل البشتاوي، وترك كبالنغو في مواجهة الحفناوي الا إن كرته مرت بجوار القائم، ورد الحسين إربد بثابتة محمد عاصي التي خلصها رفيد، ليطلب مدرب اللشباب تفعيل منظومته بإشراك حسين عبيدات بدلا من عمران، وكاد الحسين اربد أن يخف الفوز بالدقائق الاخيرة، الا ان كرة سمير رجا ارتدت من القائم الأيسر، ورد الشباب بتسديدة ورد البري التي خلصها الحفناوي الى ركنية، لتمر الدقائق نحو نهاية المباراة بالتعادل بنتيجة 1-1.

التعليق