ماذا يتعلم أبناؤكم في مدارسنا: مقترحات لبناء المناهج والكتب (3 - 4)

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • الخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات -(أرشيفية- تصوير: ساهر قدارة)

د. ذوقان عبيدات *

تتضمن هذه المقالة عددا من المقترحات لبناء المناهج والكتب المدرسية وفق معايير، بحيث يراعي المؤلفون توزيع المفاهيم والمهارات على جميع الكتب في جميع الصفوف، علماً بأن هذه المعايير والمفاهيم المرتبطة بها ليست قائمة مغلقة، فهناك مفاهيم اخرى يمكن اضافتها.
 ومن المهم أن نذكر أن هذه المفاهيم تتخلل المواد الدراسية دون أن يشترط ان تكون لها عناوين رئيسة في الكتب، فلا داعي مثلاً لإضافة دروس مستقلة عن البيئة أو الحقوق أو العمل أو التفكير، وبذلك لا تكون هذه المفاهيم عبئاً إضافياً على الكتب المدرسية أو جدول الحصص.
إن تنفيذ تطوير الكتب والمناهج وفق المعايير يتطلب فقط إدماج المفاهيم الجديدة عبر الدروس او عبر انشطتها. ففي درس القواعد العربية يمكن إدماج جميع المعايير، وكذلك في نصوص اللغة أو مادة التعبير او مادة الفن او الرياضيات! ماذا لو كان محتوى مسائل الرياضيات عن حقوق الانسان والبيئة والجمال ونبذ التعصب، بدلاً من مسائل لا مضمون لها؟
وعلى ضوء نتائج الدراسة، يتقدم الباحث بالمقترحات والتوصيات الآتية:
1 - أن تعد وزارة التربية قائمة بالمتطلبات والسياسات والاجراءات والمعايير والمواصفات التي تريدها، وأن تشرح للمؤلفين في جلسات تدريبية، وان يلتزم المؤلفون - تعهداً - بتنفيذها بدقة.
2 - ان تبرز الوزارة اهمية ترابط المواد بدلاً من استقلاليتها، فجميع المواد الدراسية تتشارك جميعاً لتحقيق نفس الاهداف، فالتدريب على مهارات التفكير، مثلاً عملية عابرة او فوق المواد الدراسية، وكذلك الدقة والمسؤولية والتوقع والتقدير والقياس وغيرها، هي مهارات لا ترتبط بمادة معينة.
3 - ان تعلن الوزارة الى المؤلفين والمشرفين، أن ترابط المواد لا يعني تسخير مادة لصالح اخرى، بل تضافر المواد معاً لتحقيق اهداف مشتركة، فليست وظيفة مادة التاريخ مثلا دعم مادة التربية الوطنية، بل تتضافر المادتان معاً لتحقيق المواطنة او الهوية وغيرها..
4 - أن لا يكون الترابط بن المواد تعسفياً او عشوائياً او عقائدياً او سياسياً أيدولوجياً، او لإبراز قيمة مادة على حساب المواد الاخرى، كما يحدث في إحدى المواد التي تدمج مع اللغة العربية والعلوم والجغرافيا والتربية الوطنية والرياضيات دون إظهار التفاعل المعاكس من قبل هذه المواد.
5 - أن نشكل لجان تأليف الكتب، حيث يتجاوز عدد من تكتب أسماؤهم على الكتاب الواحد حالياً عشرين شخصاً، من: - مختصين في المادة الدراسية. - مختصين في التربية وعلم النفس والمناهج وطرق التدريس. - مختصين في الأدب والفن.
6 - ان تعد وزارة التربية او المجلس المعايير الاساسية التي تريدها في مضمون الكتب، وهي على أية حال موجودة في فلسفة التربية الاردنية والدستور والاتجاهات العالمية في المناهج، وهي على سبيل المثال: البيئية، العمل، مهارت التفكير، الحوار والتواصل، التخطيط وإدارة الذات، التغيير، التذوق والجمال، العمل في مجتمع تعلم او فريق، احترام الآخر وتقبله، الفجوة الجندرية، مواجهة التعصب والتطرف.. الخ.
7 - ان تكلف الوزارة أو المجلس، لجاناً فنية مختصة لتحليل المعايير السابقة الى المفاهيم الاساسية الفرعية في كل معيار، من أجل: - وضع مصفوفة لهذه المفاهيم. - توزيع المفاهيم عبر المواد الدراسية المختلفة. - توزيع المفاهيم عمودياً عبر الصفوف وحسب تدرج صعوبتها.
8 - أن تعطى المصفوفات للمؤلفين لتنفيذها في الكتب التي يكلفون بإعدادها، وأن يكون تقييم الكتب حسب مدى اعتمادها المعايير المختلفة، إضافة للمعايير الاخرى في تقييم الكتب، مثل أثر الكتاب على شخصية المتعلم.
9 - أن تجرب فكرة مسابقات التأليف، حيث ستنشأ فرق وطنية أو غير وطنية أو مشتركة، تقوم بهذه المهمات التزاماً بمعايير الوزارة أو المجلس الأعلى للمناهج كحد أدنى.
10 - إجراء المزيد من الدراسات لمعرفة مدى التزام المؤلفين بالمنهج المدرسي، ومدى اطلاع المعلمين على المنهج المدرسي، ومدى التزامهم بأهداف المنهج.
11 - إجراء المزيد من الدراسات عن مدى كفاية اهتمام الكتب المدرسية بالمعايير المختلفة والمفاهيم ذات الصلة بها.
12 - أن يتابع المشرفون والعاملون في المناهج مدى اهتمام المعلمين بالمعايير والمفاهيم المتصلة بها. وأن يكتبوا تقاريرهم لتطوير الالتزام والاهتمام بها.
- مفاهيم حقوق الانسان وتشمل:
حقوق الإنسان في المفاهيم الدولية، العهد الدولي، لائحة حقوق الانسان، اجيال حقوق الإنسان، الحقوق الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، مفهوم الحق، الحقوق والمعاهدات الدولية، الدفاع عن الحقوق، حق العمل، حق التعلم، حق التنقل، الحق في بيئة نظيفة، حق التقاضي، حق القضاء على انتهاك الحقوق، منظمات حقوق الانسان الدولية، انستي انترناشيونال، المنظمات الوطنية لحقوق الانسان، الجنسية، التنقل، جرائم الشرف، الاتفاقات الدولية، الدستور والحقوق،  الفجوة الجندرية، حقوق الإنسان في الأديان.
- مفاهيم البيئة والسكان وتشمل:
 البيئة، البيئة الشاملة، الأمن البيئي، المناخ، التغير المناخي، حق الاجيال، الاستهلاك، الاستثمار، ترشيد الاستهلاك، الزيادة السكانية، معدل الإنجاب، شبكات الغذاء، سلسلة الغذاء، التوازن، الاخلال بالبيئة، الزراعة، التنمية المستدامة، التلوث، تلوث المياه، إعادة التدوير، حرق الاشجار والغابات، النفايات، تدهور الغابات، طبقة الاوزون، حفظ التربة، التصحر، المنتجات الخضراء، الزراعة الطبيعية، المنازل الخضراء، الحقوق البيئية، حرق الغابات، تلوث الانهار، الزراعة البلاستيكية، الري بالتنقيط، معدل استهلاك الماء، ثقافة العيب.
- مفاهيم الجندر وتشمل:
اتفاقية سيداو 1979/12/18، التمييز ضد المرأة، احترام كرامة المرأة، المساواة، الحقوق السياسية والاقتصادية، المشاركة، الحقوق المدنية، حرية اختيار الزوج، اختيار حجم الاسرة، عدم التمييز في العمل والانشطة الاجتماعية،  احترام الدور الانجابي وعدم اعتباره عائقاً او سبباً للتميز، القضاء على الانماط المتوسطة، سن التشريعات اللازمة، المرأة، المشاركة في سوق العمل، القيادة، المشاركة في القرار، تبادل الادوار، المساواة والعدالة، تكافؤ الفرص، التمييز المبني على الجنس، التهميش، تفضيل الذكور، الفكر الذكوري، العنف ضد المرأة، العنف الجنسي، العنف الجسدي، التحرش، الزواج القسري، زواج القاصرات، الوصول الى الموارد، الفرص المتكافئة في التعليم، الكوتا النسائية.
- مفاهيم التطرف وتشمل:
 الكراهية، العنف، الإرهاب، التعصب، التحيز، الاختلاف، اليقين الثابت، قداسة الافكار، التفكير، اهمال الحياة، تأجيل الحياة لحساب الآخر، الثقة بالمسلمات، عدم الشك، سيولة العقيدة، الاقتصاد في اليقين، العقل التداولي، الدفاع عن العقيدة، الموت من أجل الرأي، الهوية الثابتة، الأنا الافضل، الآخر التافه، غياب الوعي النقدي، التقوى الفكرية، التواضع الوجوي، دين واحد، لا تعددية، المنطق التحويلي السائل، الإرهاب الفكري، القتل دون محاكمة، الدين والخرافات.
مفاهيم الجمال والحب والفن والتذوق وتشمل:
 - الجمال وتقديره، صناعة الجمال، قيم الجمال، الجمال الذاتي، الجمال الموضوعي، الجمال والفن، انواع الفنون، الشعر والمسرح، الفن التشكيلي، الموسيقى والغناء، الكاريكاتير والرسم، الضحك، الرقة، الروعة والدهشة، التناسب  والتبين، الحب والعشق، الجنس والجمال، الفن والحلال والحرام، الفن للفن، الفن للحياة، الشكل والموضوع، قصائد الحب، السيمفونيات، الفن الشعبي، المعارض، المتاحف، دور السينما، المسارح، حفلات الغناء، التذوق الفني، النقد الفني، الموضة، الأزياء، عروض الأزياء.
- مفاهيم المواطنة وتشمل:
 الوطن، الوطنية، المواطن، المواطن الصالح، الصالح العام، حق المواطنة، الواجبات، الانتماء، الولاء، الوحدة الوطنية، الشراكة، المسؤولية، التضحية، حب الوطن، ذكر اسم الوطن، مناطق اثرية، انتصارات وتاريخ، السكان في الوطن، التنوع السكاني، التنوع الديني، التنوع البيئي، طبقات السكان، المساواة في الحقوق، الدستور، سيادة القانون، الديمقراطية، الحرية، الدفاع عن الوطن، خدمة العلم، تكافؤ الفرص، احترام الآخر، حماية حدود الوطن، سمعة الوطن، تنوع اماكن العبادة، المسجد، الهوية الوطنية، الهوية الفرعية، الهوية الجامعة.
- مفاهيم التفكير وتشمل:
التعلم من اجل التفكير، التفكير من اجل التعليم، مهارات التفكير الأساسي، مبادئ التفكير المنطقي، مبادئ ومهارات التفكير الناقد، التحليل، السبب والمسبب، الكل والجزء، الآراء والحقائق، التخليص، الاستنتاج، القياس، المقدمات والنتائج، قراءة ما لم يكتب، الاستماع الى ما لم يقل، كشف المغالطات، نقد الإعلان والإعلام، إبداء الرأي، اتخاذ القرار، حل المشكلات، فحص المسلمات، المجاز، الإثارة العشوائية، الخروج عن المألوف، الإبداع والابتكار، تقبل التغيير، التنبؤ والتوقع، التخيل، إنتاج افكار ابداعية، الذكاءات المتعددة، نفي المسلمات، عكس المسلمات.

* مجتمع النهضة التربوي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ضبابيه وتشويش... (" محمد مشهور" شمس الدين)

    الأحد 25 شباط / فبراير 2018.
    يبدو اننا في مواجهة " إعصار فكري ثقافي جديد" يبدل اسس ومفاهيم لها جذور عريقه ودلائل نجاح وفيره عبر التاريخ ... فما هذا ؟ والى أين المصير؟