الأردن يرحب بقرار مجلس الأمن حول الركبان والغوطة

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 02:55 مـساءً
  • علم الأردن -(أرشيفية)

عمان- رحب الاردن بقرار مجلس الامن الدولي اناطة مسؤولية تقديم المساعدات لمخيم الركبان قرب حدوده الشمالية، بالدولة السورية، واعتبره متفقا وموقف المملكة الذي يعتبر مسؤولية تقديم المساعدات للنازحين في المخيم من مسؤولية سورية والمجتمع الدولي.

وكان مجلس الامن قد تبنى، مساء امس، قرارا حول سورية طالب فيه جميع الاطراف بوقف الاعمال العدائية لمدة ثلاثين يوما في عموم البلاد بما فيها الغوطة الشرقية، لتمكين الجهات المعنية والمنظمات الدولية من تقديم المساعدات الانسانية للسكان المحاصرين في جميع المناطق، ومن ضمنها مخيم الركبان قرب الحدود الاردنية، وكذلك الخدمات والاجلاءات الطبية للمرضى والجرحى.

واعرب المجلس في ديباجة قراره الذي حمل الرقم 2401 عن قلقه ازاء الحالة الانسانية للنازحين السوريين في مخيم الركبان، مشددا على ضرورة ضمان وصول المساعدات من سوريا للمخيم وكذلك الحاجة الى حل دائم لاحوال نازحيه.

ورحب وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني بالقرار، الذي من شأنه وقف اراقة الدماء في الغوطة ومختلف مناطق الصراع، مشيرا الى ان القرار يؤكد بان المتواجدين بالركبان هم نازحون وليسوا لاجئين وان المساعدات يجب ان تأتيهم من داخل سورية، والتي اعتبرها مسؤولية دولية وسورية كما يؤكد الاردن دائما.

وقال ان الحل المستدام الذي اشار اليه القرار يعني عودة نازحي الركبان لمدنهم وقراهم، وهو الامر الذي يدعو اليه الاردن ويطالب به على الدوام.

وجدد المومني موقف الاردن الداعي لحل سياسي للازمة السورية ووقف القتال في عموم البلاد وتجنيب شعبها الشقيق ويلات الصراع والدمار، وايجاد حل يضمن وحدة سورية وسيادتها على اراضيها.-(بترا)

التعليق