غانم: بدء خطوات تنفيذ ‘‘ميناء معان البري‘‘

تم نشره في الاثنين 5 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة الذراع المطور لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس غسان غانم، أن هناك خطوات عملية تقوم بها الشركة لتنفيذ مشروع ميناء معان البري، بحيث بدأ طرح أول عطاء لنقل أعمدة الضغط العالي من الموقع المحدد لمشروع الميناء البري في شهر أيار(مايو) المقبل، لما لها من تأثير على المساحات المشتغلة والصحة والسلامة العامة.
وبين غانم في حديثه لـ" الغد " أن مشروع ميناء معان البري كُلفت به الشركة وهو خارج حدود محافظة العقبة، مؤكدا أن عمل الشركة يتم على المسار السريع، بحيث لا تتقيد الشركة بالطرق التقليدية في تنفيذ المشاريع.
وبين أن المشروع  ولارتباطه بسكة الحديد يحتاج إلى ثلاث سنوات في التنفيذ، مشيرا أن الشركة انتهت من دراسة الجدوى الاقتصادية والمخطط الشمولي للمشروع.
وقال غانم إن مشروع ميناء معان البري بدون سكة الحديد لا يمثل أي قيمة مضافة للمنطقة والاقتصاد الأردني، مؤكدا أن سلطة العقبة لا تفكر باقامة أي مشاريع خارج المحافظة إلا بعد اكتمال جزء كبير من تنفيذ المشاريع.
وأضاف غانم أن المشروع سيتم طرحه بالرزم، مشيرا أن أول رزمة ستطرح هي الأعمال الترابية، وأن أهم محور في الميناء هو سكة الحديد، والتي يجب ان يتم تنفيذ وصلة السكة ما بين معان والعقبة، بالإضافة إلى وصلة اخرى إلى ميناء الحاويات لتفعيل نقل الحاويات والذي جاء الميناء بهدف عمل توازن بين حركة سكة الحديد والشاحنات لضمان تشغيل الطرفين.
وبين غانم إن المرحلة الثانية من الميناء البري هي أعمال البنية التحتية والساحات والأبنية وبعض الخدمات اللوجستية، مشيرا إلى انه سيتم طرح هذه المراحل حسب الأولويات ليواكب الميناء المشاريع المستقبلية في منطقة العقبة الاقتصادية، والتي ستشهد العديد من المشاريع كالخزانات النفطية وصوامع الحبوب وغيرها من المشاريع.
وأشار غانم أن رؤية الدولة في الاساس أن يكون منظومة نقل في الأردن تتضمن موانئ برية، يكون ميناء الماضونة هو الرئيسي واحد الأفرع لها في الشمال ميناء المفرق، وفي الجنوب ميناء معان البري.
ولفت غانم أن العديد من الجهات والمؤسسات في الحكومة تتابع عن كثب ميناء معان البري، مشيرا إلى عقد لقاءات واجتماعات معها بشكل حثيث، وعلى رأسها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة تطوير العقبة، وزارة التعاون والتخطيط الدولي، وزارة المالية ، وزارة الطاقة ، وزارة الاشغال العامة والاسكان، وزارة النقل، الجمارك الأردنية، بلدية معان، شركة تطوير معان، والشركات والمؤسسات اللوجستية.
يذكر أن موقع الميناء البري في معان يبعد 8 كم جنوب شرق مدينة معان و113 كم عن مدينة العقبة قرب الحدود السعودية بمحاذاة الروضة الصناعية التابعة لمنطقة معان التنموية بمساحة 4500 دونم.
وأكد غانم أن ميناء معان البري عبارة عن قرية متكاملة، تمثل عصبا من أعصاب منظومة النقل في الأردن بشكل عام والجنوب بشكل خاص، مشيرا أن سكة الحديد سيكون لها الأثر الأكبر في عملية نقل المواد والسلع والبضائع من ميناء العقبة إلى ميناء معان البري.
ويعتبر انشاء الميناء البري في معان حسب غانم خيارا استراتيجيا وميزة لوجستية، لما تتمتع به المنطقة من خيارات استثمارية أخرى فضلا عن اسهامه في انعاش قطاع النقل على مستوى المملكة وايجاد فرص عمل أمام الشباب المتعطل عن العمل.
وقال غانم ان إنشاء الميناء البري / المركز اللوجيستي يهدف وبشكل أساسي إلى تسريع الإجراءات في التخليص والتفتيش على البضائع وتحسين اعتمادية سلسلة النقل وجعلها اقرب إلى الأسواق الرئيسية، وتخفيض الأسعار على تخزين الحاويات، وتخفيض تكاليف النقل، وتخفيض الازدحام في الموانئ البحرية.
وأكد أن هذا المشروع هو جزء من مبادرة جريئة تهدف إلى ربط مرافق توزيع البضائع الرئيسية في الأردن، والتي تتضمن مناطق العقبة، معان، عمان والمفرق من خلال شبكة السكك الحديدية لضمان حركة سريعة وفعالة للبضائع والحاويات من وإلى العقبة، مشيرا الى انه سيتم ربط الميناء البري الجديد مع موانئ العقبة من خلال سكة حديد العقبة وشبكة الطرق القائمة.

التعليق