هيئة الرواد ورابطة اللاعبين تحتفيان بيوم المرأة العالمي

تم نشره في الأربعاء 7 آذار / مارس 2018. 04:45 مـساءً
  • سمو الأميرة هيا بنت الحسين

 

عمان - الغد - احتفاءً بيوم المرأة العالمي، الذي يصادف يوم غد الخميس، وتجسيداً للشراكة الاستراتيجية بين هيئة رواد الحركة الرياضية والشبابية الاردنية، ورابطة اللاعبين اللاعبين الاردنيين الدوليين الثقافية، يشهد مقر هيئة الرواد، ما بين الساعة العاشرة صباحاً وحتى الواحدة بعد الظهر، احتفالية مشتركة تنظمها الهيئة والرابطة على شرف العنصر النسائي في الهيئة والرابطة.

وسيكون الاحتفال بيوم المرأة العالمي، فرصة مثالية لتجمع فعاليات العنصر النسوي في كل من هيئة الرواد، ورابطة اللاعبين الدوليين، واللجنة الاولمبية الاردنية، واللجنة البارالمبية الاردنية، والاتحادات الرياضية، وجمعية الكشافة والمرشدات الاردنية.

ويحضر الحفل محمد جميل ابو الطيب نائب سمو رئيسة رابطة اللاعبين الدوليين، رئيس هيئة رواد الحركة الرياضية والشبابية، واعضاء مجلس ادارة الهيئة والرابطة، وعدد من الشخصيات الرياضية.

وقالت الزميلة منال بزادوغ رئيسة الفرع النسائي في هيئة الرواد، أن الاحتفال بيوم المرأة العالمي، يشكل فرصه سانحة لاستذكار انجازات المرأة الاردنية في مجالات الرياضة والشباب، والحركة الاولمبية والبارالمبية والارشادية، وأن الاحتفال يشكل فرصة للتعارف بين فعاليات العنصر النسائي في عدة مجالات.

وبحسب الزميل محمد قدري حسن امين عام رابطة اللاعبين الدوليين الاردنيين، الناطق الاعلامي للرابطة وهيئة الرواد، فإن الدعوة تعتبر مفتوحة لحضور احتفالية يوم المرأة العالمي، التي تشكل فرصة لتبادل الافكار والتجارب واستعراض العديد من قصص النجاح.

ويتزامن احتفال رابطة اللاعبين الدوليين بيوم المرأة العالمي مع بدء احتفالات الرابطة بيوبيلها الفضي، اي مرور (25) عاماً على اشهارها بمبادرة من الفارسة الهاشمية الأولمبية سمو الأميرة هيا بنت الحسين، والتي تشكل نموذجا يحتذى به، يبرز الدور الرائد للمرأة الأردنية في مسيرة الحركة الرياضية والشبابية، حيث أن الأميرة هيا تعد أول فارسة أردنية وعربية تنال ميدالية في مسابقات فروسية القفز عن الحواجز للدورات الرياضية العربية، وذلك في الدورة السابعة العام 1992 في دمشق، كما انها كانت في اولمبياد سدني عام 2000 أول فارسة اردنية وعربية تتأهل للالعاب الاولمبية، وأول امرأة اردنية ترفع علم الوطن في افتتاح دورة اولمبية.

التعليق