الأغوار الوسطى : إجراءات للحد من التلوث البيئي

تم نشره في السبت 10 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

حابس العدوان

 الاغوار الوسطى - باشرت مديرية بيئة وادي الأردن باتخاذ عدد من الإجراءات الجديدة للحد من التلوث البيئي، بحسب مديرها  المهندس شحادة الديات.
وبين الديات أن المشكلة التي تؤرق المجتمع هي المياه العادمة التي يتم اسالتها في الأودية القريبة من المناطق السكنية وما تسببه من تكاثر وانتشار للحشرات الضارة وخطورتها على المياه الجوفية، مشيرا إلى أن الحل الرئيس يكمن في ارسال هذه المخلفات إلى مكب تل المنطح في دير علا للتخلص منها بالطرق السليمة.
وأوضح الديات أن المديرية بدأت بتنفيذ برنامج لربط صهاريج النضح إلكترونيا، بهدف مراقبتها وتتبعها والحد من تفريغ حمولتها في الأودية والسيول، بما يسهم في الحد من هذه الظاهرة، التي تعتبر أحد أكبر الملوثات البيئية على امتداد الوادي.
 وبين أن بعض سائقي صهاريج النضح لا يبالون في  تفريغ حمولاتهم في الأودية والشعاب البعيدة عن التجمعات السكانية على امتداد الوادي بهدف تقليل كلف النقل وتحقيق فائدة أكبر، وهو الأمر الذي قابله العديد من الشكاوى من قبل الأهالي.
وكان عدد من أهالي مناطق سويمة والنهضة قد اشتكوا من الطرح العشوائي للنفايات وخاصة نفايات منتجعات البحر الميت إضافة إلى تفريغ النفايات السائلة في المناطق القريبة من مناطق سكناهم مما يهدد سلامتهم ويبعث بروائح كريهة.
 وأكد الديات ان الخطة تشمل الربط الإلكتروني للصهاريج الخاصة ومخاطبة البلديات والمستشفيات والجهات الرسمية المالكة لصهاريج النضح بضرورة ربطها إلكترونيا، مشيرا إلى انه سيتم اتخاذ الإجراءات الرادعة بحق المخالفين بالتعاون مع الحكام الإداريين.
بدوره أكد متصرف لواء الشونة الجنوبية الدكتور باسم المبيضين أنه تم ربط عدد من سائقي صهاريج النضح بكفالات عدلية للحد من هذه الظاهرة التي تهدد البيئة واستدامة عناصرها، لافتا الى انه جرى ضبط  عدد من الصهاريج المخالفة التي تفرغ حمولاتها في مناطق نائية وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم.
من جانبهم طالب عدد من سائق صهاريج النضح بضرورة انشاء محطة معالجة للنفايات الصلبة والسائلة في مناطق لواء الشونة الجنوبية بدلا من اضطرارهم الى الذهاب الى ديرعلا، مشيرين الى أن عدد سكان اللواء يتجاوز الـ 75 ألف نسمة ويحوي أكثر من 25 منتجعا ومشروعا سياحيا وهذا العدد من الأهالي والمشاريع تعتمد على نظام الحفر الامتصاصية لعدم توفر صرف صحي ،الأمر الذي يهدد السلامة العامة والمياه مما يتطلب ايلاء مشروع الصرف الصحي أهمية خاصة.

التعليق