قضية رياضية

المشاركة الخارجية للأندية بين الحق المكتسب ورفض الازدواجية

تم نشره في الثلاثاء 13 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 آذار / مارس 2018. 12:07 مـساءً
  • لاعبو الفيصلي يحتفلون بالفوز في احدى مباريات بطولة الأندية العربية في مصر - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان- تشير الفقرة 7 من المادة 7 "المشاركة في البطولات الخارجية" في لائحة بطولات الموسم الكروي الأردني الحالي 2017-2018، الى أنه بشكل عام لا يحق للنادي أن يشارك خارجيا في أكثر من بطولة واحدة في الموسم نفسه، كما تشير الفقرة 1 من المادة نفسها الى أنه تعتمد مشاركة الأندية الأردنية في بطولات الاتحاد الآسيوي على استيفاء شروط المشاركة، والتصنيف السنوي للاتحادات الأعضاء في الاتحاد الآسيوي، كما تؤكد الفقرة 4 من المادة نفسها، أن تكون مشاركة الأندية الأردنية حسب التسلسل الوارد من الاتحاد الآسيوي.
أما بخصوص المشاركة العربية، فإنه ووفق الفقرة 5 من المادة 7، فيحق للأندية المؤهلة للمشاركة في بطولات الاتحاد الآسيوي باختيار البطولة العربية في حال رغبتها بذلك، وتكون الأولوية بالاختيار حسب التسلسل الوارد من الاتحاد العربي: بطل دوري المحترفين للموسم السابق، بطل كأس الأردن للموسم السابق، الفريق الحاصل على المركز الثاني في بطولة الدوري، في حال حاز فريق واحد على بطولتي الدوري والكأس.
ومؤخرا أعلن الاتحاد العربي عن اختيار فريقي الوحدات والفيصلي للمشاركة في النسخة الثانية من بطولة الأندية العربية التي ستقام في المغرب، وهذه البطولة ستضم الأندية ذات القاعدة الجماهيرية ولم تحدد فيما اذا كانت البطولة للأندية أبطال الدوري أو أبطال الكأس.
والفيصلي الذي شارك في النسخة الأولى من البطولة العربية في الاسكندرية في شهر تموز (يوليو) الماضي، جاءت مشاركته باعتباره ثاني فرق الدوري في الموسم 2015-2016، بعد أن شارك فريق الوحدات "بطل الدوري" في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا ومن ثم بكأس الاتحاد الآسيوي الى جانب الأهلي "بطل كأس الأردن في الموسم 2015-2016".
وفي الموسم الماضي "2016-2017"، حصل فريق الفيصلي على بطولتي الدوري وكأس الأردن، وحل الجزيرة وصيفا في البطولتين، بينما جاء الوحدات ثالثا في بطولة الدوري، فشارك الفيصلي في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا 2018 ثم انتقل للمشاركة بكأس الاتحاد الآسيوي 2018 الى جانب الجزيرة، وبالتالي بات الوحدات المرشح للمشاركة في البطولة العربية الثانية في المغرب، لكن الاتحاد العربي أراد دعوة فريقي الفيصلي والوحدات لهذه البطولة التي ستمتد منافساتها الى العام 2019 بعد أن تبدأ خلال صيف العام الحالي.
وهنا فإن إصرار الاتحاد العربي على مشاركة فريقين أردنيين يصطدم بتعليمات الاتحاد الأردني التي تحظر مشاركة الفريق في بطولتين خارجيتين خلال الموسم نفسه، وبالتالي يمكن أن تقتصر المشاركة على فريق واحد.
الوحدات تقدم بطلب للاتحاد الأردني للموافقة على مشاركته العربية، لكنه فوجئ بكلام غريب بحيث تم تخييره بين المشاركة العربية والآسيوية!.
الغرابة تكمن هنا أن الوحدات يشارك عربيا باعتباره ثانث الدوري في الموسم الماضي 2016-2017، وبما أن بطولتي الدوري والكأس للموسم الحالي 2017-2018 لم تنتهيا بعد، ولم يعرف بعد من هو بطل الدوري "4 فرق تتنافس على اللقب"؟. ومن هو بطل الكأس "الجزيرة وشباب الأردن تأهلا للمباراة الختامية"؟. وهل سيتمكن فريق واحد من الجمع بين لقبي الدوري والكأس "الجزيرة الفريق الوحيد الذي يمكن أن يحقق ذلك؟".
هذا يعني أن المشاركة في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا والاستمرار في البطولة أو الانتقال لكأس الاتحاد الآسيوي لتكون مشاركة فريقين أردنيين في العام 2019، بالإضافة الى الفريق الذي سيشارك عربيا في البطولة الثالثة للأندية العربية "اذا أقيمت بطولة ثالثة"، مجهولة حتى اللحظة ولا يحق لاتحاد الكرة مطالبة الوحدات باختيار إحدى البطولتين بما أنهما في موسمين مختلفين وليس في موسم واحد، كما لا يحق له منع الفيصلي من تلبية دعوة المشاركة العربية في النسخة الثانية، بما أن اختيار الفرق المشاركة وفق دعوات خاصة من الاتحاد العربي وغير مرتبطة بنوعية لقب.

التعليق