مشروع قانون إسرائيلي لاعفاء المتدينين من التجنيد تجنبا لأزمة حكومية

تم نشره في الثلاثاء 13 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

القدس المحتلة -صرح الناطق باسم وزارة العدل الإسرائيلية ان لجنة القوانين الوزارية وافقت أمس على مشروع قانون يعفي الشبان اليهود المتشددين من الخدمة العسكرية بهدف تمرير الميزانية وتفادي أزمة حكومية تهدد بانتخابات مبكرة.
وأقرت لجنة القوانين مشروع القانون المثير للجدل بينما رفض وزير الدفاع رئيس حزب "اسرائيل بيتنا" افيغدور ليبرمان الحل الوسط قائلا "انا وحزبي سنصوت ضد مشروع القانون، وسنصوت نحن (النواب) الخمسة ضد مشروع القانون".
ويطالب ليبرمان بتجنيد الشبان المتدينين الذين يلتحقون بمدارس دينية وكان تم اعفاؤهم في الماضي من التجنيد.
ويشكل المتدينون في اسرائيل قرابة عشرة في المائة من سكانها اليهود.
وقال ليبرمان انه "أمر سخيف أن يتوقع أحد أن يؤيد حزب إسرائيل بيتنا هكذا مشروع. انه اقتراح مناف للمنطق (...) في الحقيقة ان اليومين الماضيين كانا بالنسبة لي بمثابة مسرح عبثي".
وأكد "نحن نتحدث عن واجب الخدمة الإلزامية للجميع، إما في اطار الجيش الإسرائيلي أو في اطار الخدمة الوطنية، سواء بالنسبة لليهود المتدينين أو بالنسبة للعرب".
وشدد على ان انه "لا يعقل أن يخدم شبان يهود لمدة ثلاث سنوات بالجيش ومجموعة أخرى لا تخدم. الأمر غير منصف بحق من يخدم الجيش".
يشهد الائتلاف الحكومي اليميني برئاسة بنيامين نتنياهو خلافا كبيرا بشأن قانون الخدمة العسكرية. ويدعم الائتلاف الحكومي 66 نائبا من اصل 120، واذا رفض حزب اسرائيل بيتنا مشروع القانون، فان حكومة نتنياهو لن تسقط اذا ضمنت تصويت 61 نائبا.
وأكد ليبرمان انه لن يستقيل، ولن يترك الحكومة طوعا طالما لم يتم اقرار القانون بالقراءة الثالثة وسيعمل من الداخل على اسقاطه.
ويقول اعضاء في الائتلاف اليميني إن نتانياهو افتعل الأزمة لاهداف أخرى، وتزايدت التكهنات بانه يريد اجراء انتخابات مبكرة لتعزيز موقفه السياسي، قبل توجيه لائحة اتهام محتملة بحقة في الاشهر القادمة في قضية رشى.
كرر نتانياهو الاحد أنه يفضل الاستمرار في الائتلاف حتى نهاية ولايته في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019.
وترفض الاحزاب اليهودية المتشددة الموافقة على موازنة البلاد لعام 2019 ما لم يتم تعديل او الغاء مشروع قانون الخدمة العسكرية. وأكد وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون ضرورة الموافقة على الميزانية قبل نهاية الأسبوع .
وبموجب الحل المقترح، يتم غدا التصويت على مشروع قانون يعفي الشبان المتدينين من الخدمة العسكرية بالقراءة الأولى ويتم في اليوم نفسه التصويت على الميزانية قبل انتهاء الدورة الشتوية في الكنيست في 18 آذار(مارس).-(ا ف ب)

التعليق