بعد قرارات لترامب.. كنائس أميركية تشرّع أبوابها للمهاجرين غير القانونيين

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • الرئيس الأميركي دونالد ترامب- (أرشيفية)

غرينزبورو، كارولاينا الشمالية - يدرك أوسكار كاناليس أنه عرضة في أي وقت للتوقيف والترحيل إلى بلده الأم السلفادور إذا ما وطأت قدماه خارج الكنيسة التي تؤويه منذ شهر في غرينزبورو بولاية كارولاينا الشمالية.
هذا الرجل الذي دخل خلسة إلى الولايات المتحدة في 2005، فتح صفحة جديدة من حياته في هذا البلد. غير أن مشكلاته بدأت قبل خمس سنوات مع توقيفه بسبب عدم حيازته أوراقا ثبوتية قانونية إثر حادث سيارة.
لكن نظرا إلى خلو سجله القضائي من أي سوابق جنائية، أوقفت السلطات تنفيذ الحكم بحق أوسكار وأعطته إذنا بالعمل يتجدد سنويا حتى 2017.
وبات مصير أوسكار في يد سلطات الهجرة الفدرالية المكلفة تطبيق سياسة ترحيل المهاجرين غير الشرعيين بحزم كبير تنفيذا لتوجيهات إدارة الرئيس دونالد ترامب.
وتجمعت منظمات مسيحية تقدمية لحماية الأشخاص غير الحائزين تصريح اقامة قانونية عبر تحويل دور العبادة إلى "ملاجئ" حصينة لهذه الفئة السكانية الهشة.
وتستقبل كنيسة المسيح الموحدة منذ منتصف كانون الثاني/يناير أوسكار الذي صدر بحقه في نهاية العام الفائت أمر بمغادرة الأراضي الأميركية.
وفي حال ترحيله، يتعين على هذا العامل في إصلاح الأسقف ترك زوجته وأطفاله الثلاثة الحائزين الجنسية الأميركية وإقفال مصنعه الذي يوظف ستة أشخاص وجميعهم أيضا أميركيون.
ويخشى أوسكار العودة إلى بلاده التي تعاني معدلات عنف خطرة بسبب أنشطة عصابات "ام اس-13". ويروي هذا الرجل الثلاثيني لوكالة فرانس برس "هم يخطفون الأطفال ويطلبون فدية. وإذا لم ندفع فورا، لا يتورعون عن القتل".
وعلى غرار أوسكار، ثمة حوالى أربعين شخصا يعيشون في داخل كنائس بعدما كان عددهم خمسة فقط قبل انتخاب دونالد ترامب في نهاية 2016 على ما يوضح الكاهن نويل اندرسن من منظمة "تشورتش وورلد سرفيس" غير الحكومية.
ويقول "خلال عهد (الرئيس السابق باراك) اوباما، قرار (الترحيل) كان رهنا بتقدير النيابة العامة" وكان المهاجرون غير الشرعيين المدانون فقط بجنايات بسيطة أو ممن لديهم روابط عائلية في الولايات المتحدة، خارج دائرة الخطر.
ويضيف اندرسن "ثم وصل ترامب وغيّر الأولويات ليصبح الأشخاص غير الحائزين تصاريح إقامة قانونية الأولوية".
ومنذ وصول دونالد ترامب إلى السلطة، أوقفت سلطات الهجرة الفدرالية 109 آلاف مهاجر غير قانوني مدانين بارتكاب جرائم، لكن أيضا 46 ألف شخص من دون سوابق قضائية. وأعداد الأشخاص الموقوفين من هذه الفئة الأخيرة سجلت ارتفاعا بنسبة 171 % مقارنة مع العام 2016.
وتقدّر أعداد المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة بـ11 مليون شخص.
والهدف من "حركة الملاجئ" هذه تفادي تفكك العائلات والطعن أمام القضاء بعمليات الترحيل والتصدي للموجة المعادية للهجرة التي تسجل تناميا في أوساط الناخبين المحافظين والمتدينين خصوصا في جنوب البلاد.
وتستند جولي بيبلز وهي قسيسة في غرينزبورو، إلى تعاليم الكتاب المقدس لتعليل خطواتها. -  (ا ف ب)

التعليق