اتفاق أردني مصري على دراسة إنشاء مركز لوجستي للمساهمة بعمليات إعادة إعمار سورية والعراق

الملقي يبحث ونظيره المصري إزالة معوقات نمو التبادل التجاري بين البلدين

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل في استقبال رئيس الوزراء هاني الملقي أمس-(بترا)
  • ..ورئيس الوزراء يستعرض حرس الشرف بوزارة الدفاع المصرية أمس.-(بترا)

القاهرة - طالب رئيس الوزراء هاني الملقي من الجانب المصري تسهيل الإجراءات المتعلقة بتطبيق الاتفاق الثنائي بشأن تخفيض رسوم العبور بنسبة 50 % للسفن الناقلة للحبوب والسفن السياحية وسفن الحاويات التي تخدم ميناء العقبة عبر قناة السويس.
وأكد خلال لقائه رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل في القاهرة أمس ضرورة السير بإجراءات العمل التنفيذية لتطبيق مذكرة التفاهم للتعاون في مجال الدواء ضمن الإطار الزمني المحدد، وذلك باستكمال عدد الأدوية الأردنية المسجلة في مصر ليصل الى 60 صنفا دوائيا مع التأكيد على عدم اشتراط تسجيل الدواء الأردني في احدى الدول المرجعية.
كما أكد على العلاقات الاستراتيجية التي تتمتع بها علاقات البلدين على كافة المستويات والروابط الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين، لافتا الى حرص الأردن على تعزيز هذه العلاقات والارتقاء بها في كافة المجالات.
وتم بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتفعيل التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة خاصة التجارية منها.
وشدد الملقي على أهمية التزام البلدين بتطبيق كافة الاتفاقيات الموقعة بين البلدين سيما التي اتفق البلدان عليها مؤخرا خلال اجتماعات اللجنة العليا الأردنية المصرية المشتركة في أعمال دورتيها الـ 26 و 27 اللتين عقدتا خلال العامين الماضيين.
من جهته، أكد إسماعيل على العلاقات الأخوية المتينة التي تربط الأردن ومصر والحرص على تقويتها.
ولفت الى الحرص على ادامة التعاون مع الأردن الشقيق واستعداد الحكومة المصرية لتعزيز العلاقات والتعاون المشترك في المجالات كافة.
واستعرض اللقاء سبل دعم وتعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة، حيث تم التوافق فى مجال الصحة على تسجيل الدواء الأردني في مصر فورا، واتخاذ الإجراءات التي تضمن تفعيل ما تم توقيعه من بروتوكولات تعاون مشتركة بين وزارتي الصحة في البلدين بهدف الاستفادة من الخبرات والامكانيات المتوافرة لديهما، كما تمت الإشارة إلى التوصل لتسوية العديد من النقاط بما يسهم في إزالة أي معوقات كانت تواجه نمو حركة التبادل التجاري المشترك.
وتم خلال اللقاء الاتفاق على دراسة إنشاء مركز لوجستي مشترك يتولى المساهمة في عمليات إعادة الإعمار في كل من سورية والعراق، كما تطرق اللقاء إلى المقترحات الخاصة بزيادة أوجه التعاون في مجالي السياحة والطيران، وامكانية زيادة التواصل بين رجال الأعمال في البلدين لدعم التنسيق والتعاون في مختلف المجالات الاقتصادية، والتعرف على الفرص الاستثمارية الجديدة.
وفي لقاء آخر للملقي مع وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي، تم التباحث بمجالات التعاون وتبادل الخبرات العسكرية بين البلدين والحرب على الإرهاب.
واستمع الملقي لايجاز حول الدور الذي يقوم به الجيش المصري في تأسيس العاصمة الإدارية الجديدة (المحروسة) من حيث الخبرات وتقديم البنية التحتية.
والعاصمة الإدارية الجديدة هي مدينة عالمية جديدة في مصر تهدف إلى نقل العاصمة لخلق فرص عديدة للاسكان والعمل لمعالجة مختلف القضايا التي تواجهها مصر والتكيف مع أوضاع النمو السكاني والحضاري.
 كما يعد من أجدد المشروعات الاستثمارية الخاصة بالتطوير العقاري في مصر حيث من المتوقع ان يسهم هذا المشروع البنائي الضخم في نمو عدد السكان به من 18 مليون نسمة إلى 40 مليون نسمة بحلول عام 2050 وهو المشروع الذى من شأنه إدخال مفهوم جديد لطبيعة الحياة السكنية بمصر.
وتأتي زيارة رئيس الوزراء الى  مصر في اطار جهود الحكومة المكثفة لتعزيز فرص الاقتصاد الوطني وتكثيف التعاون الاقتصادي الأردني المصري وتدعيم فرص الصادرات الوطنية.
وكان جرى للملقي استقبال رسمي لدى وصوله مقر وزارة الدفاع المصرية، حيث استعرض حرس الشرف الذي اصطف لتحيته وعزفت الموسيقى السلامين الملكي الأردني والجمهوري المصري.
ورافق رئيس الوزراء خلال الزيارة للقاهرة نائب رئيس الوزراء ووزير دولة للشؤون الاقتصادية الدكتور جعفر حسان ووزراء الصحة الدكتور محمود الشياب والدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمد المومني والصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة ومدير عام مكتب رئيس الوزراء فهد الفايز.
وكان في استقبال الملقي رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل وعدد من الوزراء والمسؤولين والسفير الأردني لدى القاهرة علي العايد وأركان السفارة.-(بترا)

التعليق