"مهرجان التحدي" يحتفي بإبداعات متنوعة لكفيفات وسيدات

تم نشره في الجمعة 16 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • جانب من بازار "التحدي" -(من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- انطلقت، أول من أمس، فعاليات البازار الخيري "مهرجان التحدي"، الذي ينظمه المركز السعودي لتأهيل وتدريب الكفيفات بالأردن، بالتعاون مع مؤسسة "جنة فلسطين"، بمناسبة عيد الأم ويوم المرأة العالمي ويوم الكرامة، وذلك في فندق بيل فيو في جبل عمان، الدوار الثاني.
وشارك بالبازار طالبات من المركز والمؤسسة، إضافة إلى الأسر المنتجة؛ حيث تخلل البازار عرض للمنتجات المنزلية والحرف التقليدية والإكسسوارات ومواد التجميل والعطور والمواد الغذائية الريفية والشعبية المصنعة منزلياً.
كما قدم في البازار، وبمشاركة من نادي الطلبة السعوديين في عمان، ومركز أوبتكوس شامي للبصريات، فحوصات طبية مجانية للنظر والسكري وضغط الدم، بالإضافة إلى فعاليات الرسم على الوجوه للأطفال ونقش الحناء للسيدات بالمجان.
ويشتمل البازار الذي يمتد لمدة ثلاثة أيام، على عروض ترفيهية عدة وألعاب أطفال ومسابقات، وتوزيع هدايا على الحضور وتكريم لأمهات الأيتام والمتفوقين بدعم من الشركات الراعية والداعمة.
يشار إلى أن هذا البازار يقام بدعم من شركات محلية عدة منها شركة سبتر الدولية، أوبتكوس شامي، جنى للعطور، مؤسسة روح الحياة، لافي سويت للشوكولاته، لادونا لمنتجات البحر الميت، أزياء رانيا، سويت بيا صالون، لفيندر سبا، العريان موبايل سنتر، عيادات ماركا الطبية، والكنتاكي الفلسطيني.
ويهدف البازار إلى تسويق منتجات السيدات والإعلان عنها وتعريفهن بالسوقين الداخلي والخارجي، وتمكينهن من المعرفة وتطوير منتجاتهن من خلال الاختلاط بالناس.
وتقول مديرة المركز، إيناس الطائفي "أنا سعيدة لتنظيم هذا البازار، وتقديم خدمة متميزة لهؤلاء السيدات ولزوار البازار".
وتوزعت معروضات البازار بين المشغولات اليدوية، التي شملت الأدوات المنزلية والإكسسوارات والشموع والمأكولات والملابس التي تخدم المحجبات والعباءات وغيرها العديد.
وأضافت الطائفي، أن البازار تم تنظيمه من أجل السيدات اللواتي يعملن في البيوت، ويواجهن صعوبات في التسويق، منوهة إلى أن البازار يمكنهن من تسويق بضاعتهن، بالإضافة إلى الفتيات اللواتي يشاركن من خلال هواياتهن بغض النظر عن عملهن الرئيسي.
وكان للإكسسوارات ركن مميز في البازار؛ حيث شاركت رزان قندور من خلال مجموعتها، وقدمت خلالها مجموعة مختلفة ومتنوعة من السلاسل والأسوار والأقراط من صنعها، والتي شملت ألوانا صيفية مشعة بأشكال وأحجام مختلفة لزوار البازار.
كما احتوى البازار على مشغولات يدوية لطلاب المركز من خلال عرض صابون طبيعي وصحي من منتوجات طبيعية وحقائب "لاب توب" تمت حياكتها، وقدم المركز كذلك قطع الصابون التي تنتجها طالبات كفيفات، وتتميز بفوائد طبية وتجميلية كثيرة، وينتج أنواعا عدة من الصابون والذي يحتوي كل نوع منه على فوائد مثل صابون العسل وزيت الزيتون والقرفة وزيت جوز الهند.
إحدى المشاركات في البازار، أم أحمد مقطوش، تقول "لكل منّا هواية وأنا أجدها في الطبخ، لهذا جاءت مشاركتي في البازار؛ حيث أشارك من خلال تقديم أنواع مختلفة من المعجنات العربية، إلى جانب مجموعة من الحلويات، ومشاركتي تعود عليّ بالفائدة".
وضمت أجنحة البازار كذلك مجموعة كبيرة من التحف المنزلية والفنية والمعتقات والشالات المطرزة، والأنتيكا والأدوات المنزلية، والرسم على الزجاج، والكتابة بالرمل، وألعاب الأطفال المتنوعة وغيرها الكثير.
وكان للمشغولات والملابس التركية ركن لتقديم مشغولاتها المنزلية ومناظر قدمتها ميرنا أبو غزالة، أما ذكريات صفا فقدمت مجموعة من الشموع بألوان وروائح لفتت انتباه الزوار.
وكانت هناك طاولة لرسم الحناء لدى لنا شحادة، التي بدأت برسم الحناء لزائرات البازار بفن وإتقان نال إعجاب الحضور في الفن والدقة والإبداع.
كما احتضن البازار جناحا خاصا بالمأكولات والحلويات التي تقوم بصناعتها ربات البيوت في منازلهن.

التعليق