"الأغوار بعين شبابها".. مبادرة لإبراز المعالم السياحية في وادي الأردن

تم نشره في السبت 17 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

حابس العدوان

وادي الأردن- "تملكتنا الدهشة لاننا تعرفنا على عدد المناطق الجميلة المجهولة ذات الطبيعة الخلابة التي لم نرها من قبل" هكذا تبدأ رندة مهاوش حديثها حول مبادرة "الأغوار بعين شبابها"، التي اطلقها مجموعة من الشباب والفتيات بدعم من صندوق الملك عبدالله للتنمية.
وتضيف روان " شعرنا بالصدمة عندما بدأنا بتنفيذ المبادرة ولم نكن نعلم عن مثل هذه الأماكن، رغم أننا من سكان المنطقة"، مشيرة إلى أن المبادرة كانت فرصة عظيمة لنا كشباب للعمل معا، لابراز هذه الأماكن والتعريف بها، لتصبح وجهات سياحية يقصدها الزوار.
وتقول سالي النعيم إن "هذه المبادرة لبت بعض طموحاتنا بالنهوض بمجتمعنا، من خلال ابراز المناطق الأثرية الجميلة في الأغوار  والترويج إلى الأماكن السياحية، بهدف وصول أكبر عدد من الناس اليها ما سيعمل على رفع مستوى المنطقة السياحي والاقتصادي".
وتهدف المبادرة الممولة صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية إلى استغلال مواهب وطاقات الشباب في خدمة مجتمعهم، من خلال اظهار جمالية مناطق الأغوار من شماله إلى جنوبه بواسطة عدسة الكاميرا وتوثيقها.
وتقوم المبادرة على تدريب المشتركين على فنون التصوير وتأهيلهم ليصبحوا مصورين ماهرين بدأ من التدريب النظري والعملي حول أساسيات أستخدام الكاميرا، وكيفية التصوير واختيار زاوية الصورة وعمل المونتاج.
وتوضح مؤسسة المبادرة ياسمين الرياحنة أن "المبادرة تحمل رسالة شبابية للتعبير عن انتمائهم لهذه الأرض وجمالها وخضرتها والسعي لايصال هذه اللوحات الجمالية للمجتمع"، مضيفة "المبادرة تركز على  إبراز جميع المعالم السياحية في المنطقة سواء كانت معالم أثرية أو دينية أو زراعية".
 وتبين الرياحنة أن المبادرة تسعى إلى لايجاد منتج محتوى إعلامي ورقمي عن الأغوار وما تحتويه من أماكن سياحية وأثرية، معبرة عن فخرها بالشباب والفتيات، الذين انظموا للعمل في المبادرة بدافع حبهم لارضهم وبلدهم.

التعليق