في 2018

حمزة: ‘‘صندوق الطاقة‘‘ يساهم بـ10 ملايين دينار لتنفيذ مبادرات وبرامج

تم نشره في الأحد 18 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • المدير التنفيذي لصندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة الدكتور رسمي حمزة - (تصوير: أسامة الرفاعي)

 إطلاق الخطة الوطنية لترشيد الطاقة الشهر المقبل

رهام زيدان

عمان- قال المدير التنفيذي لصندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة د.رسمي حمزة إن "الصندوق سيطلق الخطة الوطنية لترشيد الطاقة بداية الشهر المقبل".
وأضاف حمزة في مقابلة مع "الغد" أن "الصندوق سيواصل خلال العام 2018  تنفيذ مشاريعه في مختلف المبادرات التي ينفذها الصندوق في قطاع الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة ؛ متوقعا أن يبلغ حجم مساهمة الصندوق خلال هذا العام نحو 10 ملايين دينار لتنفيذ مشاريع تتجاوز كلفتها الكلية 50 مليون دينار.
وبين حمزة أن الصندوق استطاع خلال السنوات الثلاث الماضية تنفيذ حزمة شاملة ومتكاملة من البرامج والمشاريع شملت مختلف القطاعات.
وقال " في الوقت الذي نجحت فيه وزارة الطاقة والقطاع الخاص في إنجاز المشاريع الاستثمارية الكبرى، نجح الصندوق بالمطلق لتغطية الجانب الآخر فيما يتعلق بالمشاريع الصغيرة الحجم  لمختلف القطاعات".
وبين أنه مع نهاية العام 2017 أطلق الصندوق الخطة الوطنية لترشيد الطاقة 2018 - 2020، حيث ستعمل الوزارة من خلال صندوق الطاقة على تنفيذها، حيث تشمل هذه الخطة خططا قطاعية متوازية ومتناغمة مع خطط الطاقة المتجددة  تغطي كافة الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة.
وقال حمزة إن "برامج ومشاريع الصندوق  تغطي مختلف القطاعات وأهمها تنفيذ مبادرة الملك عبدالله الثاني لتدفئة المدارس "لتهيئة بيئة ملائمة للتعليم"؛ حيث تم العمل على تدفئة (138) مدرسة ضمن المناطق الأكثر برودة إلى جانب مناطق الأغوار لتنفيذ أعمال حفظ وترشيد الطاقة، تدفئة/تبريد، والطاقة المتجددة، وبتكلفة وصلت إلى (10) ملايين دينار".
 وأوضح حمزة أن هذا المشروع سيساهم في مساعدة وزارة التربية والتعليم في توفير فاتورة الكهرباء والتي تبلغ سنوياً ما يقارب (15) مليون دينار.
أما في إطار مبادرات الملك للأسر العفيفة؛ قام الصندوق بتوزيع لمبات موفرة للطاقة بواقع (5) لمبات لكل منزل من منازل المكرمة الملكية السامية للأسر العفيفة في مختلف محافظات المملكة لمساعدة هذه الأسر على تحمل فاتورة الكهرباء.
كما قام الصندوق وبالتعاون مع مكتب متابعة مبادرات الملك – الديوان الملكي ، بتنفيذ مشروع شامل لتركيب سخان شمسي منحة كاملة لكافة منازل المكرمة الملكية السامية التي نفذت أو قيد التنفيذ الآن، في كافة المحافظات، بتكلفة تقارب (1.8) دينار، حيث يجري العمل الآن على تنفيذ هذا المشروع، وذلك لدعم وتمكين هذه الأسر على تحمل أعباء فاتورة الكهرباء، ولتقديم خدمة المياة الساخنة لمنازلهم.
وبالنسبة للقطاع المنزلي نجح الصندوق في تركيب 14 ألف سخان شمسي للمنازل بدعم 50 % من التكلفة للمواطنين في كافة محافظات المملكة بتكلفة (10) ملايين دينار، وتركيب 1600 (2kwh) نظام توليد كهرباء شمسي للمنازل بتكلفة إجمالية بلغت (3) ملايين دينار، وتوزيع 200 ألف لمبة LED ضمن مشروع مستمر وبالشراكة مع شركات توزيع الكهرباء، وبواقع (5) ليد لكل منزل.
كما تم تركيب 230 نظاما شمسيا لتوليد الكهرباء لدور العبادة في مختلف محافظات المملكة، وبتكلفة إجمالية وصلت إلى (7) ملايين دينار، وساهم هذا المشروع في توفير كبير في فاتورة الكهرباء والتي تتحملها وزارة الأوقاف وتقدر سنويا بحوالي (8) ملايين دينار.
في القطاع الصناعي وقع الصندوق اتفاقيات مع 60 مصنعاً لتنفيذ أعمال ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة، وبتكلفة إجمالية للمشروع تصل إلى ما يقارب (20) مليون دينار، وذلك بهدف دعم قطاع الصناعة وزيادة قدرته التنافسية والمحافظة على فرص العمل الحالية، إضافة إلى خلق فرص جديدة.
 كما تم وفقا لحمزة، إنجاز المرحلة الأولى من برنامج فنادق البتراء لتنفيذ أعمال ترشيد الطاقة وكفاءة استخدامها، وتحقق نسبة وفر في فاتورة استهلاك الطاقة تصل إلى 60 % في بعض الفنادق، بتكلفة (1.6) مليون دينار.
 ويهدف هذا المشروع إلى زيادرة القدرة التنافسية لهذه الفنادق، وتمكينها من تحمل أعباء الانخفاض في الحركة السياحية، وللحفاظ على فرص العمل الموجودة فيها، فيما ستكون المرحلة الثانية للمشروع  خلال العام الحالي في فنادق مادبا والعقبة.
وقال حمزة إن "الصندوق بدأ بتنفيذ دراسة شاملة للطاقة الحرارية الجوفية في مختلف مناطق المملكة لغاية الاستثمار في هذا المصدر المهم، إلى جانب إنجاز (50) دراسة تدقيق طاقي لمؤسسات حكومية مختلفة.
وينفذ الصندوق حملة توعوية وإعلامية وإعلانية شاملة حول ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة وبرامج الصندوق شملت مختلف محافظات المملكة، ومن خلال كافة الوسائل المقروءة والمسموعة (راديو، تلفزيون، إعلانات في الشوارع، ومطبوعات مختلفة، بتكلفة (550) ألف دينار، حيث بلغت نسبة الوصول للمستهلك المستهدف 80 %.
وقام الصندوق بدعم العديد من المؤسسات الخيرية شملت مشروع تركيب خلايا شمسية لتوليد الكهرباء ومعدات تدفئة وتبريد لمؤسسة الأميرة تغريد والتي تتبنى وتأوي الفتيات اليتيمات بعد سن الثامنة عشرة وتساعدهن على الحياة، وكذلك جمعية الأسرة البيضاء لكبار السن، ومؤسسات أخرى تخدم الفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة.
ونجح الصندوق في إشراك كافة مؤسسات المجتمع المدني والتطوعي في المحافظات في تنفيذ برامجه مقابل عائد مالي بسيط، حيث تم توقيع اتفاقيات مع (188) جمعية محلية وشركات توزيع الكهرباء في المحافظات لتقديم خدمات الصندوق للمواطنين، لتوفير الجهد والمال والوقت، ولخدمتهم بطريقة منظمة وسريعة.
وطور الصندوق ايضا برامج للتمويل المالي بدعم من البنك المركزي وبالتعاون مع البنوك التجارية والشركة الأردنية لضمان القروض، لتوفير التمويل اللازم لمشاريع المؤسسات والمصانع وبنسبة فائدة (صفر)، كما قام الصندوق بتوفير خدمة ضمان القروض نيابة عن هذه المؤسسات.
وأوضح حمزة أن حجم أعمال الاستثمار كتكلفة كلية لمشاريع الصندوق ما يقارب 50 مليون دينار،  كما أحدث ما يزيد على 200 فرصة عمل دائمة لدى الشركات المنفذة لمشاريع الصندوق.
وفيما يخص أهم الجوائز الدولية التي حصل عليها الصندوق، قال حمزة إن البنك الدولي اعتبر الصندوق كأفضل صندوق حكومي يقدم حزمة برامج متكاملة في مجال الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة للقطاع الصناعي والمنزلي والسياحي، ضمن برامج وآليات تمويلية متكاملة وبالتعاون مع البنوك التجارية والبنك المركزي.
كما منحت جمعية مهندسي الطاقة الأميركيين جائزة  أفضل مؤسسة/ صندوق لتصميم وإدارة وتنفيذ برامج الطاقة للعام 2017 عن المنطقة العربية وشمال إفريقيا، وهي أول مرة تمنح هذه الجائزة لمؤسسة حكومية من المنطقة، حيث حضر حفل توزيع الجائزة ما لا يقل عن (5) آلاف شخص في ولاية أتلانتا الأميركية وبحضور رؤساء أميركيين سابقين.
كما فاز الصندوق من خلال مشروع "مبادرة  الملك لتدفئة المدارس" بجائزة أفضل مشروع في الشرق الأوسط، من قبل جمعية MESIA على هامش قمة الطاقة العالمية في أبوظبي في كانون الثاني(يناير) 2018.

التعليق