الوشاح يفوز بمنصب نائب الرئيس للرعاية الاجتماعية بجامعة ‘‘كارديف‘‘

تم نشره في الأحد 18 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • الطالب الاردني عمر الوشاح- (من المصدر)

إسراء الردايدة

عمان- بالرغم من أنه لم يكمل العشرين عاما من عمره، إلا أن طالب هندسة الميكانيك الأردني عمر الوشاح الذي يجلس على مقاعد الدراسة في عامه الأخير في واحدة من أفضل الجامعات البريطانية في مقاطعة ويلز، جامعة كارديف، فاز بمنصب نائب الرئيس للرعاية الاجتماعية وقائد الحملات ضمن انتخابات اتحاد الطلبة.
فوز عمر جاء بعد ترشحه لهذا المنصب كطالب يمثل الأقليات والأجانب في الجامعة، واهتمامه في خوض هذه التجربة التي جعلته أول طالب أردني مسلم ينال هذا المنصب مرتبط بتنوع الجنسيات والثقافات، في محاولة لإحداث التغيير بين هذه الجماعات، ومعرفة احتياجاتهم وزيادة دعم الطلبة الأجانب، وفق ما يقوله لـ"الغد".
برنامجه الانتخابي جعله يحصد نحو 944 صوتا على ثلاث مراحل ضمن عملية التصويت، ركز فيه على خلق فرص للمساواة بين حقوق الطلبة من جنسيات مختلفة والعمل على إدارة شؤونهم واحتياجاتهم.
ومن ضمن ملفه الانتخابي الذي سيعمل على ترجمته خلال عام كامل 2018-2019، الاهتمام بملاءمة المرافق وتلبيتها لاحتياجات الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتنظيم أوقات الدراسة ومواعيد الامتحانات.
ولفت الوشاح إلى أن تواجد أقليات وجنسيات مختلفة، وخاصة من الدول العربية، جعله مهتما ومن ضمن برنامجه بأن يكون هنالك وقت ومساحة أكبر للطلبة ليمارسوا عباداتهم؛ اذ تتيح الجامعة ذلك من خلال توفير غرف مخصصة.
ويسعى الوشاح الى زيادتها، على حد قوله، وأيضا أن يتم تنظيم وقت المحاضرات في يوم الجمعة للطلبة المسلمين كي يقيموا صلاتهم في الحرم الجامعي، لاسيما وأنهم يضطرون لمغادرة الحرم الجامعي في وقت قد تعقد فيه محاضرة.
ومنصب الوشاح يعني أن يهتم أيضا من خلال مسؤولي الحملات الذين يعملون معه لتحقيق خططه وبرنامجه لتحسين مستوى ووضع الطلبة في الجامعة وهم؛ حيني أبو سالم من فلسطين وهي مسؤولة رعاية شؤون المرأة، ومسؤول الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومسؤول الصحة النفسية، ومسؤول الأقليات، ومسؤول اللغة الويلزية، ومسؤول البيئة والأخلاق الى جانب مسؤول الطلاب الدوليين.
وهذا كله يندرج تحت مهام ومسؤولية الوشاح للعمل برفقة الطلبة لتحقيق مطالبهم. وكونه يدرس هندسة الميكانيك كان للجانب البيئي وحمايته وتنفيذ مشاريع تحقق هذا المنهج وجود كبير بدءا من تفعيل كل ما يتعلق بإعادة التدوير للورق، الى جانب منع استخدام المنتجات البلاستيكية المضرة بالبيئة قدر الإمكان.
ولأن الجامعة تولي الصحة النفسية والعقلية للطلبة جانبا مهما، يهتم الوشاح بتوسعة رقعة الرعاية النفسية خاصة للطلبة الذين يمرون بمشاكل مثل الاكتئاب والحنين للمنزل، لتتوفر في كل الأوقات وفي أرجاء الحرم الجامعي كافة، وتسهيل فرص دراسة من يتولون رعاية أبنائهم "الطلبة الناضجين"، لاسيما في أيام العطلات. ومع تنوع المهام التي جعلت من عمر يهتم بخوض تجربة الترشح للانتخابات، والفوز بها من خلال تجارب سابقة خاضها وهو على مقاعد الدراسة في الأكاديمية الدولية-عمان، وتفاعله مع الطلبة في مجالسهم وتمثيلهم أمام الإدارة، مؤمنا بالدور والمسؤولية التي تصنع التغيير وتحقق العدالة للجميع في وسط ثقافي واجتماعي متنوع.
الوشاح الذي يحمل روحا حماسية وقيادية يسعى لإحداث التغيير وإعلاء مستويات المساواة الاجتماعية من خلال التعاون مع أقليات وثقافات مختلفة بروح عالية، لخلق بيئة وتجربة تعليمية فريدة.

التعليق