القوات التركية تسيطر على عفرين

دمشق تضيق الخناق على مقاتلي الغوطة

تم نشره في الاثنين 19 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • قوات موالية لتركيا اثناء سيطرتها على مدينة عفرين امس.-(ا ف ب)

عفرين- سيطرت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها امس على مدينة عفرين في شمال سورية إثر عملية عسكرية استمرت نحو شهرين وأسفرت عن مقتل أكثر من 1500 مقاتل كردي.
على جبهة اخرى، وعلى وقع المعارك والقصف، يواصل آلاف المدنيين فرارهم من مناطق لا تزال تسيطر عليها الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية باتجاه أخرى تسيطر عليها القوات الحكومية التي فتحت معابر لخروج المدنيين قبل نقلهم إلى مراكز إيواء.
وتوعد الأكراد بالمواجهة و"ضرب" القوات التركية حتى استعادة كامل المنطقة التي شكلت طوال خمس سنوات إحد "الأقاليم" الثلاثة التي أنشأوا فيها الإدارة الذاتية الكردية.
وشاهد مراسلان لوكالة فرانس برس في عفرين صباح امس مقاتلين من الفصائل الموالية لأنقرة وجنوداً أتراكا ينتشرون في أحياء المدينة. ووقفت دبابتان للقوات التركية أمام مبنى رسمي، فيما اطلق مقاتلون النار في الهواء احتفالاً وهتف آخرون "الله أكبر".
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "الآن، سيُرفع العلم التركي هناك!".
وشاهد مصور لفرانس برس جندياً يحمل العلم التركي فوق شرفة إحد المباني الرسمية التابعة للادارة الذاتية الكردية.
ولم ير مراسلو فرانس برس أيا من المقاتلين الأكراد في عفرين، وتحدث أحد السكان عن "انسحابهم" منها.
وفي وقت لاحق، أعلنت الإدارة الذاتية الكردية لعفرين إن "حربنا ضد الاحتلال التركي (...) دخلت مرحلة جديدة"، مضيفة إن "قواتنا تتواجد في كل مكان من جغرافيا عفرين، وستقوم هذه القوات بضرب مواقع العدوان التركي ومرتزقته في كل فرصة".
وأكدت "ستتحول قواتنا في كل منطقة من عفرين إلى كابوس مستمر بالنسبة لهم، المقاومة في عفرين ستستمر إلى أن يتم تحرير كل شبر من عفرين".
وبدأت تركيا وفصائل سورية موالية في 20 كانون الثاني/يناير حملة عسكرية تحت تسمية "غصن الزيتون" ضد منطقة عفرين، قالت أنقرة أنها تستهدف وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها "إرهابية" وتعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني.
وتخشى أنقرة إقامة حكم ذاتي كردي على حدودها على غرار كردستان العراق، وطالما أكدت رفضها للإدارة الذاتية التي أنشأها الأكراد في ثلاثة "أقاليم" في شمال وشمال شرق البلاد، بينها إقليم عفرين.
وبعد التقدم الأخير في مدينة عفرين، باتت القوات التركية تسيطر على كامل "إقليم" عفرين الكردي، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وفي مدينة عفرين، عمد بعض المقاتلين الموالين لأنقرة، وفق مراسل لفرانس برس، إلى إحراق أحد متاجر المشروبات الكحولية. كما أقدموا على تدمير تمثال "كاوا الحداد"، الذي يُعد رمزاً للشعب الكردي.
وقال أحد السكان انه شاهد مقاتلين يفتحون محال تجارية ويستولون على محتوياتها.
وأسفر الهجوم التركي منذ نحو شهرين عن مقتل أكثر من 1500 مقاتل كردي، وفق المرصد الذي أوضح أن "غالبيتهم قتلوا في غارات وقصف مدفعي للقوات التركية".
ووثق المرصد مقتل أكثر من 400 مقاتل من الفصائل السورية الموالية لأنقرة. كما أعلن الجيش التركي عن مقتل 46 من جنوده.
وخاض المقاتلون الأكراد الذين أثبتوا فاعلية في قتال تنظيم "داعش"، معارك عنيفة مع القوات التركية والفصائل الموالية لها لكنها المرة الأولى التي يتعرضون فيها لعملية عسكرية واسعة بهذا الشكل مع قصف جوي.
وأمام الهجوم التركي، طالب الأكراد دمشق بالتدخل، ودخلت قوات محدودة تابعة للنظام انتشرت على جبهات عدة، لكن سرعان ما استهدفها الأتراك بالقصف.
وأراد الأكراد بشكل أساسي ان ينشر الجيش السوري دفاعات جوية تتصدى للطائرات التركية، لكن ذلك لم يحصل.
وحمل الأكراد التحالف الدولي، حليفهم الرئيسي ضد المتطرفين، جزءاً من المسؤولية لعدم منعه تركيا من شن هجومها.
وأسفر الهجوم التركي أيضاً، وفق المرصد، عن مقتل 289 مدنياً بينهم 43 طفلاً. وتنفي أنقرة قصف المدنيين مؤكدة أنها تستهدف مواقع القوات الكردية فقط.
ودفع اقتراب المعركة من مدينة عفرين بـ250 ألف شخص للفرار منها منذ الأربعاء، وفق المرصد. وتوجه معظمهم إلى مناطق تسيطر عليها قوات النظام السوري في شمال حلب.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن عفرين "عبارة عن مدينة شبه خالية من السكان".
تشهد سورية منذ العام 2011 نزاعا دخل الخميس الماضي عامه الثامن مع حصيلة قتلى تخطت 350 ألف شخص.
وزاد الهجوم التركي في عفرين من تعقيدات الحرب التي تشعبت ولا سيما مع تدخل قوى كبرى فيها.
وعلى جبهة أخرى، زار الرئيس السوري بشار الأسد امس الجنود السوريين في الغوطة الشرقية قرب دمشق، والتي استعادت القوات الحكومية السيطرة على أكثر من 80 في المئة من مساحتها.
ونقلت حسابات الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي صورا للأسد وقد تجمع حوله جنود أمام دبابة، وأرفقتها بتعليق "على خطوط النار في الغوطة الشرقية.. الرئيس الأسد مع أبطال الجيش العربي السوري".
 وكان الجيش السوري سيطر بالكامل على بلدة سقبا في الغوطة الشرقية وسط تقدمه المستمر وانسحاب المسلحين إلى بلدتي زملكا وحزة في عمق الغوطة الشرقية.
وذكرت دائرة الإعلام الحربي المركزي السورية، أن الجيش السوري يتابع تقدمه نحو أطراف بلدة كفر بطنا من الجهتين الشرقية والشمالية، بعد سيطرته الكاملة على بلدة سقبا جنوب بلدة حمورية إثر مواجهات عنيفة مع المسلحين.
وأفادت وسائل الإعلام السورية الرسمية بأن الجيش السوري بات يسيطر على 80% من مساحة الغوطة الشرقية التي يطهرها من المسلحين.
من جهة أخرى، أمهل الجيش السوري حتى الساعة الثالثة من بعد ظهر امس المسلحين في مدينة حرستا الخاضعة لـ"جيش الإسلام"، للانسحاب من المدينة.
وتسبب الهجوم على الغوطة الشرقية، آخر أبرز معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، بمقتل أكثر من 1400 مدني منذ 18 شباط/فبراير.
وعلى وقع المعارك والقصف، يواصل آلاف المدنيين فرارهم من مناطق لا تزال تسيطر عليها الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية باتجاه أخرى تسيطر عليها القوات الحكومية التي فتحت معابر لخروج المدنيين قبل نقلهم إلى مراكز إيواء.
وأفاد المرصد أن "15 ألفاً فروا الأحد من الغوطة ليرتفع إلى 65 ألفاً عدد النازحين منذ الخميس". ومع تقدمها في الغوطة، تمكنت قوات النظام من تقطيع اوصالها إلى ثلاثة جيوب منفصلة هي دوما شمالاً تحت سيطرة فصيل جيش الإسلام، وحرستا غرباً حيث حركة أحرار الشام، وبلدات جنوبية يسيطر عليها فصيل فيلق الرحمن.-(وكالات)

التعليق