"تذكرني" مبادرة للتذكير بالفئات المحتاجة

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات مبادرة "تذكرني"-(من المصدر)

ديما محبوبة

عمان- أطلق الثلاثي محمد (الهمشري، وأبو غزالة، وسعيد)، الذين يدرسون في مدارس "كنجز أكاديمي" مبادرة "تذكرني"، التي تستهدف اللاجئيين غير القادرين على إكمال دراستهم الثانوية، في ظل عدم إلزام الحكومة للفرد بالدراسة حتى المرحلة الثانوية.
ويبين محمد سعيد (16 عاما)، أنه فكر كثيرا هو وصديقاه بتقديم مشروع يمكن أن يساعد عددا من الطلاب اللاجئين في مخيم غزة ويمكنهم من تخطي تكاليف الدراسة التي تبلغ نحو 500 دينار للطالب الواحد سنويا. فكرة المبادرة تقوم على تبني هؤلاء الطلبة أربعة طلاب من مخيم غزة بعمر 16 عاما، من خلال تجسيدهم بأربع ألعاب محشوة، تلبس "تي شيرت"، خاطتها والدة كل واحد من الطلاب الأربعة في المخيم، وطرزتها، وتقديرا لمجهودها تكسب مبلغا من المال، الذي يجسد سعر اللعبة التي تم بيعها؛ إذ يقدر سعرها بـ35 دينارا، وصنعت كل أم 25 لعبة، ما يعني صنع 100 لعبة للاشتراك في مهرجان "المخترعون اللبنانيون" القائم في العبدلي مول، مدة أربعة أيام.
ولجعل اللعبة أكثر واقعية وتذكر كل شخص اشتراها بالشخص الذي ساعده، عمل الثلاثي محمد مقابلات عدة مع طلاب المخيم، وعرفوا ما هو طموحهم وماذا يتمنون في المجال التعليمي، وكتبوا تلك القصة بملاحظاتهم في بطاقة باسم الطالب خلف اللعبة، لتذكر المشتري بطموح وحلم الطالب الذي ساعده ولتكون المساعدة أكثر قربا من الواقع بتجسيدها لطالب حقيقي يتمنى دراسة الطب، على سبيل المثال.
ويشير محمد إلى بيع الـ100 لعبة، حتى اليوم، فيما بدؤوا بأخذ طلبات أخرى لتنفيذها وبيعها، ليذهب ريع هذه اللعب جميعها لدراسة الطلاب الأربعة بالكامل، مع السعي لإيجاد عدد طلاب أكثر ومن مخيمات أخرى والعمل على توسيع المشروع الذي يحمل اسم "تذكرني" سعيا للتشجيع على تذكر الفئات الأخرى المحتاجة في المجتمع والتي يتوجب على كل فرد أردني قادر مساعدتها للوصول لطموحها وتحقيق أحلامها.

التعليق