الوثائقيان "17" و"غرفة لرجل" في "الفيلم العربي برلين"

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- يشارك فيلم المخرجة الأردنية، وداد شفاقوج "17" في الدورة الـ9 من مهرجان الفيلم العربي برلين (11-18 نيسان/إبريل) والذي ينافس في المسابقة الرسمية، بينما يفتتح اللبناني "غرفة لرجل" للمخرج أنطوني الشدياق قسم "Spotlight" المُهتم بالأفلام ذات الانعكاسات على الرجولة العربية.
ويقام مهرجان الفيلم العربي برلين، بتنظيم من مركز فنون الفيلم والثقافة العربية بغرض تشجيع وتقدير ثقافة العاملين على صناعة الأفلام العربية وإظهار تنوع الثقافة العربية. كما أنها تساعد على الحوار بين الحضارات عن طريق الأفلام.
ويتابع الفيلم الوثائقي "17" رحلة منتخب كرة القدم الأردني للناشئات تحت سن 17 سنة أثناء استعدادهن لبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة التي نظمتها الفيفا في الأردن العام 2016؛ حيث جاء منتخب الناشئات الأردني تحت سن 17 سنة من خلفيات مختلفة، فكل فتاة منهن واجهت مجموعة تحديات مختلفة كلاعبة في المنتخب الوطني، ولكن اليوم يتحدن لمواجهة تحديهن الأكبر على الإطلاق. فيلم "17" هو استكشاف اجتماعي لحياة ناشئات يملؤهن الشغف برياضة قيل لهن إنها للرجال فقط، فهل تصل عنود إلى التشكيلة النهائية للفريق؟ هل ستجد لين متسعا من الوقت كي تستعد للمشاركة في كأس العالم؟ هل ستلعب الاحتمالات أخيراً لصالح الفريق الوطني؟
والفيلم من إخراج وداد شفاقوج وإنتاج منى فتياني، وتوزعه "MADSolutions" في العالم العربي، وخلال سنة 2017 شارك الفيلم في مهرجان أيام قرطاج السينمائي الدولي بتونس ومهرجان الفيلم العربي في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية.
أما فيلم "غرفة لرجل"، فتدور أحداثه حول صانع أفلام لبناني يعيش مع أمه وأخته وكلبهم في منزل بضواحي بيروت ويحاول من خلال تجديد غرفته الخاصة، إعادة بناء هويته. مع دخول العمال إلى البيت وبدء العمل، يتوالى ظهور الكثير من الأسئلة الجديدة في عقل الشاب، وتعود مواجهات قديمة منسية للظهور، وتتطور المغامرة إلى ما أبعد من ذلك حين يتواصل المخرج مع والده الذي لم يتواصل معه منذ فترة طويلة، ليسأله عن جواز سفره الأرجنتيني الذي كان لديه حين كان طفلاً، وبعد سنوات من الفُراق يبدأ الأب ونجله رحلة إلى أميركا الجنوبية بحثا عن روابطهما الأسرية.
الفيلم سيناريو وإخراج اللبناني أنطوني الشدياق، إنتاج طلال المهنا، شركة "لينكد برودكشن" للإنتاج، شركة "سيكام" للإنتاج، وتوزيع شركة "MADSolutions"، وقد حصل مشروع الفيلم منحة الإنتاج وما بعد الإنتاج من مؤسسة الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) ومنحة الإنتاج من مؤسسة الشاشة في بيروت، وشارك في المسابقة الرسمية بـمهرجان مونتريال الدولي للأفلام الوثائقية بكندا.

التعليق