البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يستثمر في بنك عوده كأوّل مشروع له في لبنان

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 12:39 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 12:40 مـساءً

بيروت، لبنان، 15 آذار/مارس 2018 – قام البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية اليوم بإتمام استثمار في أسهم بنك عوده، أكبر مجموعة مصرفيّة في لبنان وإحدى المؤسّسات المصرفيّة الإقليميّة الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهذا هو أوّل استثمار للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في لبنان وأوّل استثمار له في رأسمال مؤسّسة مصرفيّة في منطقة جنوب وشرق المتوسّط.

وسيتملك البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أسهماً عاديّة في بنك عوده مدرجة في بورصة بيروت تمثل تقريباً 2.51% من مجموع أسهم بنك عوده العاديّة، ويسعى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية من خلال هذا الاستثمار إلى دعم السوق المالي اللبناني والى تفعيل أداء الاقتصاد اللبناني عموماً مع احتمال لعب دور رئيسي في توسيع القطاع المالي وتقويته. ويسعى بنك عوده إلى تعزيز وترسيخ موقعه القيادي في لبنان والى تدعيم موقعه في الأسواق الرئيسيّة الأخرى التي يعمل فيها، وبخاصّة في مصر وتركيّا.

وفي المناسبة، قال Sir Suma Chakrabarti، رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية: "نحن سعداء بإطلاق عمليّاتنا في لبنان والتوقيع على أوّل استثمار للبنك مع مؤسّسة إقليميّة كبيرة مثل بنك عوده. فالقطاع المالي اللبناني يشكّل العمود الفقري للاستقرار الاقتصادي في لبنان ولسمعة البلد الدوليّة. إنّ دعم عمليّات بنك عوده وحوكمته المؤسّسيّة أمر مهم جدّاً لتعزيز صموده إزاء التحدّيات التي تواجهها بيئة الأعمال في المنطقة."

أمّا السيّد سمير حنّا، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لبنك عوده، فقال: "يسعدنا أن نعمّق شراكتنا الاستراتيجيّة مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إذ كان البنك شريكاً رئيسيّاً لنا في السنوات الأخيرة في عمليّاتنا في تركيّا ومصر. ومن شأن هذا الاستثمار في بنك عوده أن يوجّه رسالة إيجابيّة حول إمكانيّات نمو الاقتصاد المحلّي، كما يشكّل شهادة على الثقة في متانة القطاع المصرفي اللبناني في أوضاع إقليميّة غير مستقرّة. نحن نعتقد أنّ للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية دوراً كبيراً يلعبه في لبنان، وإننا نتطلّع إلى العمل عن كثب مع البنك وهو يطوّر نشاطاته في البلاد."

وبنك عوده هو شريك قديم للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الذي تدعم استثماراته الشركات الصغيرة والمتوسّطة وقطاع التجارة من خلال بنك عوده مصر وأوديا بنك في تركيّا الذي استثمر البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أيضاً في رأسماله.

 

لقد أصبح لبنان أحد المستفيدين من استثمارات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في أيلول/سبتمبر 2017، حيث انضمّ إلى مصروالأردنوالمغربوتونس كجزء من منطقة جنوب وشرق البحر المتوسّط (SEMED)، التي يستثمر فيها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ويشارك في السياسات الإصلاحيّة لديها منذ العام 2012. وفي أيّار/مايو 2017، انضمّت الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة إلى قائمة المستفيدين من استثمارات البنك. وقد استثمر البنك حتّى الآن أكثر من 6.5 مليار يورو في 170 مشروعاً في منطقة جنوب وشرق البحر المتوسّط.

التعليق