حسان: العلاقات القوية بين الأردن وتركيا مبنية على المصالح المشتركة

‘‘الأعمال التركي الأردني‘‘ يدعم تحسين بنود اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين

تم نشره في الأربعاء 21 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • الدكتور جعفر حسان خلال استقباله مجلس الأعمال الأردني التركي المشترك - (بترا)

طارق الدعجة

عمان-  أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية الدكتور جعفر حسان، لدى استقباله في رئاسة الوزراء أمس مجلس الأعمال الأردني التركي المشترك، حرص الحكومة على تعزيز العلاقات الأردنية التركية وفتح مجالات اوسع للتعاون المشترك سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.
كما أكد ان العلاقات الأردنية التركية علاقات تاريخية راسخة تستمد قوتها من حرص القيادتين في البلدين الشقيقين جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على تطويرها وتعزيزها خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
وكان مجلس الأعمال الاردني التركي بحث خلال اجتماعات عقدت امس سبل تعزيز التعاون الاقتصادية واقامة مشاريع مشتركة بين البلدين.
وقال رئيس مجلس الأعمال التركي الأردني عمر فاروق أقبل "اننا كقطاع خاص ندعم تحسين بنود اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن وتركيا"، مشددا على ان الاردن يمتتع بموقع جغرافي مميز يشجع رجال الأعمال على الاستثمار فيه، لافتا إلى أهمية الأردن كمركز لإعادة الإعمار في العراق وسورية.
وأكد الجانبان خلال الاجتماعات ضرورة استغلال الفرص الاستثمارية والتجارية المتاحة في ظل متانة العلاقة السياسية والاخوية والتاريخية التي تجمع البلدين.
وأشار أقبل إلى مساع لتنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات، ومن بينها استضافة رجال أعمال أردنيين لشرح البيئة الاستثمارية الأردنية أمام عدد من رجال الأعمال الأتراك في تركيا.
وأكد أقبل عمق العلاقات التاريخية والقوية بين البلدين في شتى المجالات، مبينا أن الصادرات التركية إلى الأردن ارتفعت من 455 مليون دولار عام 2009 إلى 682 مليون دولار عام 2017، بينما ارتفعت الصادرات الأردنية إلى تركيا لنفس الفترة من 20 مليون دولار إلى 112 مليون دولار اي ما يعادل 5 أضعاف.
من ناحيته، اكد امين عام هيئة الاستثمار فريدون حرتوقة اهمية التعاون الاقتصادي والاستثماري واستغلال الفرص والمزايا المتاحة بين البلدين، مشيرا الى وجود قصص نجاح حققتها  استثمارات تركية في الاردن.
واوضح حرتوقة ان الاردن يبحث عن اقامة شراكات استراتيجية مع تركيا التي تتمتع باقتصاد قوي وتطور تكنولوجي من اجل الاستفادة من خبرتها في هذا المجال وفتح الاسواق التركية امام الصارات الوطنية.
من جانبه، أوضح رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع أن قرار الحكومة الأخير يتضمن تجميد الاتفاقية الحرة بين البلدين وليس إلغائها، تمهيدا لمراجعتها بما يحقق العدالة والمصلحة لكلا البلدين، مشددا على حرص الجمعية على بذل كافة الجهود في سبيل تطوير العلاقات بين الأردن وتركيا.
وقال إن إعادة تشغيل الخطوط الجوية التركية خط "اسطنبول العقبة" بعد توقف دام 17 شهرا يحقق مصلحة البلدين ورجال الأعمال وتشجيع الاستثمارات المشتركة.
وبين العلاقات الاردنية التركية راسخة وتاريخية وتمتد لأكثر من 70 عاما، وتحظى البلدين بعلاقات اقتصادية مميزة وترتبط مع بعضها باكثر من 40 اتفاقية تعاون، إلى جانب التعاون الثقافي والأكاديمي بين البلدين، حيث يتواجد أكثر من 1500 طالب أردني في الجامعات التركية، يساهمون في مد الجسور بين البلدين.
واشار إلى وجود فرصة أمام رجال الأعمال الأتراك للاستفادة من المشاريع التي ترغب الحكومة الاردنية بتقديمها إما تمويليا او بنظام البناء والتشغيل ونقل الملكية (BOT).
من جانبه، أكد السفير الأردني في تركيا اسماعيل الرفاعي أهمية وعمق العلاقات بين البلدين وضرورة تنظيم الفعاليات واللقاءات التي تسهم في ترسيخ العلاقات وتطويرها في شتى البلدين، مشيرا إلى توجه السفارة الأردنية في عمان لتنظيم فعاليات لتعريف رجال الأعمال بالبيئة الاستثمارية الأردنية.من جهته، قال السفير التركي لدى المملكة مراد كراكوز إن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تمتد لأكثر من 70 عاما، وإن العلاقات الثنائية راسخة وقوية.

التعليق