مشغولات يدوية وحرفية في بازار ‘‘عيد الأم‘‘

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • جانب من معروضات بازار "عيد الأم"-(من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- أشغال يدوية وهدايا مميزة احتضنها بازار "عيد الأم" لتقدم كهدايا لست الحبايب في جمعية "أبناء الكرك" بتنظيم من مجموعة "صبايا ناي".
واحتضن البازار، الذي يتواصل على مدار يومين، المنتجات اليدوية التي تقوم السيدات المشاركات بإنتاجها من خزف، سيراميك، صوف، نسيج، إلى جانب بعض الأصناف الغذائية التي تقوم نساء الجمعية بصناعتها، وتباع هذه المشغولات من خلال السيدات أنفسهن في البازار وبأسعار بسيطة.
ويهدف البازار، بحسب مسؤولة مجموعة "صبايا ناي"، ياسمين سيلاوي، إلى دعم النساء اللواتي يعملن في منازلهن، وتقديم المساعدة لهن حتى يتمكنّ من عيش حياة كريمة وحمايتهن من سؤال الآخرين، وتعزيز شعورهن بالاستقلالية.
وقالت سيلاوي "إن إقبال الناس على البازار ما هو إلا دليل على تقبل الزوار للفكرة بوجود مثل هذه البازارات للتسوق وقضاء أوقات ممتعة، ما جعل النساء المشاركات يشعرن بسعادة كبيرة"، مشيرة إلى أن بازارهن اليوم يضم مجموعة من السيدات بمختلف حالاتهن الاجتماعية، وتقدم لهن الدعم والمساعدة على بيع منتجاتهن في البازار.
وتشير سيلاوي إلى أن الهدف من البازار هو مساعدة السيدات اللواتي يقمن بعمل مشغولات بيتية من أجل تسويقها، مبينة أنهم يحاولون جمع أكبر عدد من السيدات، وتقديم الفرصة لهن من خلال البازار.
وضم البازار ما يزيد على 100 مشاركة ليقدمن مشغولات يدوية ومأكولات ومنتوجات متنوعة، اشتغلت عليها أيدي نساء يعملن من بيوتهن، ليشاركن في بازار "عيد الأم"، اللوحات والعباءات والأدوات المنزلية والأطعمة والإكسسوارات والشموع.
وكان للإكسسوارات ركن مميز كذلك في البازار؛ حيث شاركت شيرين ملكة من خلال مجموعتها، وقدمت خلالها مجموعة مختلفة ومتنوعة من السلاسل والأسوار والأقراط من صنعها، وشملت ألوانا مشعة بأشكال وأحجام مختلفة.
وتميز البازار بتنوعه في عرض مختلف المشغولات، ومن بين المشاركين رماح نزال التي عرضت مشغولاتها المميزة جدا في التطريز على الشالات وأطقم الصلاة المشغولة يدويا والشراشف والبشاكير؛ حيث أظهرت حس الإبداع لديها.
أما مركز الحسين للسرطان، فشارك بالبازار من خلال طاولة ليكون دعما ومساعدة للمرضى من خلال المشغولات المنزلية بإتقان ودقة عالية للفت انتباه الزائرين إلى البازار.
وكانت هناك طاولة لرسم الحناء لزوار البازار بفن وإتقان نال إعجاب الفتيات في الفن والدقة والإبداع، للمشتركة هنادي عبدالله.
كما احتضن البازار جناحا خاصا بالمأكولات والحلويات التي تقوم بصناعتها ربات البيوت في منازلهن ومنهن صباح الدلق وليلى السيد.
وكانت لصناعات الصابون من العناصر الطبيعية طاولة للمشتركة فدوى برقان، فعرضت الصابون والكريم والشموع بتصاميم يدوية رائعة وأشكال ترضي الأذواق كافة.
وحملت طاولة المشاركة سمر السلايمة، مجموعة من الأفكار لهدايا للأم، مبينة أن مشاركتها في البازار تعود عليها وعائلتها بالفائدة المادية وهي سعيدة بوجود مثل هذه البازارات لتسويق منتجاتها.

التعليق