العراق يرفض أي عملية عسكرية تركية على أراضيه

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري -(ارشيفية)

صادق العراقي

بغداد- ابلغ وزير الخارجية العراقي الدكتور ابراهيم الجعفري، أمس الاربعاء، وكيل وزارة الخارجية التركية  أحمد يلدز رفض بلاده لأي عملية عسكرية تقوم بها تركيا داخل الأراضي العراقية.
وأكد بيان صادر عن وزارة الخارجية العراقية ورد (الغد) أن الجعفري التقى يلدز والوفد المرافق له في بغداد، وبحث معه العلاقات بين البلدين، وسُبُل تعزيزها، وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين.
وشدد وزير الخارجية العراقي على أن "العراق لن يسمح بتواجُد أي قوات على أراضيه تقوم بعمليات عسكرية في أي دولة من دول الجوار"، مضيفا "أنـنا نرفض رفضا قاطعا خرق القوات التركية للحُدود العراقـية، ونُجدد تأكيدنا على ضرورة انسحاب القوات التركية من مدينة بعشيقة".
وكشفت مصادر خاصة لـ( الغد) أن القيادة التركية "ارسلت وكيل وزير الخارجية ليطلع القادة العراقيين على سعي تركيا للقيام بعملية عسكرية تستهدف عناصر حزب العمال الذين يتواجدون في منطقة سنجار، والحصول على موافقة  الجانب العراقي".
وأضافت المصادر أن يلدز شرح للوزير الخارجية العراقية "مضمون تصريحات الرئيس التركي بشان القيام بعملية عسكرية داخل الأراضي العراقية لطرد عناصر حزب العمال"،
مؤكدة أن المسؤول التركي "قدم تطمينات تركية إلى بغداد بان العملية تستهدف اعضاء حزب العمال، وان انقرة تحترم سيادة العراق، وانها ستسحب قواتها من الاراضي العراقية فور انتهاء العملية"، مبينة أن وكيل الخارجية التركي أكد للمسؤولين العراقيين حرص بلاده على "توسيع آفاق التعاون التجاري من خلال المساهمة في المشاريع الاستثمارية وزيادة اعداد الشركات التركية العاملة في العراق والمشاركة الفعالة في إعادة اعمار العراق من خلال مساهمتها في مؤتمر المانحين في دولة الكويت الشهر الماضي".
وأضافت المصادر لـ( الغد) أن العراق أبلغ المسؤول التركي انه "يرفض أي تواجد مسلح خارجي على الاراضي العراقية سواء للجيش التركي او لأعضاء حزب العمال، وانه يرى ان التعاون المشترك بين بغداد وانقرة بعيدا عن الاعمال العسكرية احادية الجانب ستساهم في حل هذه المشكلة".
ودعا يلدز إلى الاسراع بعقد اجتماع اللجنة المُشترَكة التركـيَّة-العراقـيَّة في أنقرة في الفترة المقبلة؛ لما لها من أثر كبير في فتح آفاق جديدة للتعاون في مُختلِف المجالات.
وكان العراق التزم الصمت مع انباء اشارت الى دخول القوات التركية الاراضي العراقية، فيما تناقلت الانباء "رفض عراقي لأي عملية عسكرية تركية داخل الاراضي العراقية".

التعليق