الجيش الروسي ينفي استخدام قنابل حارقة في الغوطة الشرقية

تم نشره في الجمعة 23 آذار / مارس 2018. 08:20 مـساءً
  • مشهد من الغوطة الشرقية -(أرشيفية)

موسكو- نفى الجيش الروسي الجمعة القاء قنابل حارقة على منطقة الغوطة الشرقية في سورية، وذلك ردا على ما أورده المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نقلته وكالات الانباء الروسية "ان الطيران الروسي لا يشن ضربات على الاحياء السكنية في الغوطة الشرقية، ولا يستخدم القنابل الحارقة بخلاف ما يقوم به التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة".

كما وصفت الوزارة المعلومات حول قيام الطيران الروسي باستخدام هذا النوع من الذخائر في القصف بانها "اكاذيب شائنة" يقف "نصابون" وراءها.

وادت الغارات الجوية على منطقة الغوطة الشرقية الى مقتل اكثر من 1600 مدني منذ الثامن عشر من شباط/فبراير الماضي، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

كما نقل صحافيون من فرانس برس ومنظمات غير حكومية، ان هذه الغارات تكثفت خلال الايام القليلة الماضية واستخدمت فيها قنابل حارقة.

ونقل المرصد السوري ان 37 مدنيا قتلوا ليلة الخميس الجمعة في بلدة عربين في الغوطة الشرقية "في قصف روسي استخدمت فيه قنابل حارقة وتسبب بمقتل المدنيين في الاقبية حرقا او اختناقا".

واستنادا الى صور لوكالة فرانس برس يمكن ان يكون استخدم فوسفور ابيض في القصف، مع العلم ان استخدام هذا النوع من الذخائر في بيئات مدنية محظور دوليا.

وتنفي موسكو على الدوام قصف الغوطة الشرقية.(أ ف ب) 

 

 

التعليق