‘‘بالخير نصنع الغد‘‘ تواصل دعمها للمحتاجين

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • جانب من المشاركين في مبادرة "بالخير نصنع الغد" -(من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- تسعى مبادرة "بالخير نصنع الغد" الشبابية، إلى تقديم جميع أشكال الدعم إلى المحتاجين أينما كانوا. وتعمل المبادرة تحت مظلة جمعية "خطى للتنمية المجتمعية"؛ حيث تم تأسيسها في العام 2017، وقامت بالعديد من الأنشطة والإنجازات على المستويات المحلية والوطنية والعربية.
وبدأت المبادرة أول أنشطتها في 16/8/201، وأقامت حتى الوقت الحاضر 34 نشاطا على مستوى الأردن والوطن العربي، وتنوعت الأنشطة التي قدمت لمختلف الفئات العمرية المحتاجة لها.
مسؤول المبادرة، خالد عبدالله ملك، يرى "أن دور الشباب هو أساس وعماد للمجمتع ولهم الدور في بناء غد أفضل لأبنائهم، وحتى يكون اسم الوطن محفورا في قلوب كل أردني وأردنية وبحب الخير لهذا الوطن".
وأضاف "المبادرة تستمر على نهجها ورسالتها ورؤيتها رغم كل التحديات، ولن نتوانى عن دعم الشقيق والصديق والمنكوب أينما كان، ونسند الضعيف، ونعلم الصغير، ونسد جوع الفقير ونغيث الملهوف ونعالج المريض، ونبني المستشفيات ونعمر المدن ونقيم المدارس، وننشر رسالة محبة الإنسان لأخيه الإنسان ونحمل لواء العطاء للبشر، ولا نبتغي بهذه الأعمال المفاخرة أو التباهي بين الناس، بل يكفينا فعل الخير ورضا الخالق ودعوات المخلوقين".
ومن أهداف المبادرة أيضا؛ تقديم الخدمات إلى المجتمع المحلي في المملكة، بالإضافة إلى مد جسور التواصل والتعاون والمشاركة بين القطاعات الأخرى، وتفعيل دور الشركات مع مختلف قطاعات المجتمع.
وقامت مبادرة "بالخير نصنع الغد"، وفق عبدالله، بتوزيع طرود غذائية للعائلات المحتاجة وكان كبار السن في دور المسنين على موعد مع فريق المبادرة بزيارات أدخلت الفرح والبهجة على قلوبهم وتوزيع الهدايا عليهم، وتأمين مستلزمات طبية وتوزيعها.
وتنوعت أعمال الخير من قبل أعضاء المبادرة بالعديد من النشاطات ومنها توزيع أضاحي في عيد الأضحى، وتوزيع حقائب مدرسية تحتوي على كامل المستلزمات المدرسية، وعمل نشاط تفاعلي لذوي الإعاقة.

التعليق