فهد الخيطان

اسألوا موسكو

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2018. 01:09 صباحاً

توشك معركة الغوطة الشرقية على نهايتها. بعد أيام طويلة من المعارك الدامية التي خلفت الآلاف من القتلى والجرحى، قبلت الفصائل المسلحة بالتسوية التي عرضها الجانب الروسي.
مسلحو "فيلق الرحمن" الممثل لجماعة الإخوان المسلمين ومن قبله حركة أحرار الشام، أجلت مقاتليها شمالا وسلمت مناطق سيطرتها لقوات الشرطة العسكرية الروسية. ما يزيد على 100 ألف مدني نزحوا لمناطق سيطرة النظام السوري، وبضعة آلاف اتجهوا إلى إدلب حيث تسيطر تنظيمات مسلحة.
المفاوضات تعثرت مع "جيش الإسلام" الذي يسيطر على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، لكن التوقعات تذهب إلى صفقة وشيكة تسمح لمقاتلي التنظيم بالبقاء في المدينة على أن تدخل عناصر مدنية من الحكومة السورية لإدارة المؤسسات الخدمية والحكومية.
لكن هذا الحل مؤقت على ما يبدو، فمن المستبعد أن تتعايش عناصر مسلحة مع سيطرة حكومية في المنطقة نفسها لفترة طويلة.
في نهاية المطاف، المواجهة انتهت في الغوطة الشرقية، على ما أقر الائتلاف السوري المعارض من أنقرة.
روسيا لعبت دور "المايسترو" في عملية الغوطة، وخاضت في مفاوضات معقدة مع الفصائل المسلحة، وعقدت صفقات بعضها في السر لتحقيق غايتها باسترجاع السيطرة على خاصرة دمشق الاستراتيجية وتأمين العاصمة من الجهات كافة.
ما تزال هناك جيوب في القسم الجنوبي من دمشق تحت سيطرة مجموعات مسلحة أخطرها "داعش" التي شنت قبل يومين هجوما مباغتا على حي القدم أوقع خسائر بشرية في صفوف الجيش السوري، لكن في كل الأحوال، النظام يعزز مواقعه حول دمشق مستندا في ذلك لدعم لوجستي هائل من الحليف الروسي والميليشيات المسلحة المحسوبة على إيران وحزب الله.
لكن المعارك المستمرة في الغوطة منذ سنوات خلفت دمارا هائلا في بلدات وقرى المنطقة، ومأساة إنسانية تدمي القلوب، تجعل من الصعب على سكانها العودة لمنازلهم في وقت قريب. ومن المستبعد أن تبدأ عملية إعادة إعمار للمنطقة في وقت قريب في ظل انشغال الحكومة السورية وروسيا بأولويات ميدانية أخرى، وعدم توفر المخصصات المالية لعملية مكلفة بهذا الحجم.
يبقى لما تحقق في الغوطة الشرقية قيمة سياسية لا ينكرها أشد خصوم النظام السوري، وهي ما تدفع بالمراقبين إلى السؤال عن المحطة التالية لتحرك روسيا وقوات الجيش السوري.
التقديرات تحوم حول درعا والجنوب السوري الذي ما تزال مناطق واسعة منه تحت سيطرة فصائل مسلحة أكبرها جيش الجبهة الجنوبية. لكن هذا الفصيل الذي يضم نحو 25 ألف مقاتل يعاني حاليا من انقطاع الموارد وضعف الإمكانيات بعد أن توقفت واشنطن عن دعمه رسميا.
الأهم من ذلك أن الجنوب السوري يخضع لاتفاقية خفض التصعيد التي وقعتها موسكو مع واشنطن والأردن. وفي الأيام الماضية نشطت الاتصالات بين الأطراف الثلاثة لضمان استمرار الاتفاق بعد خروقات متبادلة من طرفي النزاع.
لكن أحدا لا يستطيع الجزم بنوايا موسكو الحقيقية وموقفها النهائي من اتفاق الجنوب السوري؛ إذ لا يمكن لقوات النظام السوري والمجموعات الحليفة أن تفتح جبهة في الجنوب من دون ضوء أخضر من روسيا.
ثمة حسابات معقدة في هذا الشأن من أهمها موقف إسرائيل في حال سيطرت مجموعات مسلحة محسوبة على إيران على مناطق متاخمة لحدودها.
الجواب حول مستقبل الوضع في الجنوب السوري عند القيادة الروسية.

التعليق