محمد أبو رمان

عن الأردنيين: صوفيّ الأرض!

تم نشره في الجمعة 30 آذار / مارس 2018. 01:10 صباحاً

يتجاوز المهندس المعماري الأردني عمّار خمّاش، في حبّه للأرض والجغرافيا والوطن، النقاشات السياسية والحزبية والمناظرات والنزاعات التي تدور في حلقة مفرغة منذ عقود طويلة، فهو يعشق الأردن إلى درجة من "الصوفية" الفريدة، لكن بصورة منتجة هائلة، بعيداً عن الأضواء والثرثرة!
منذ عقود وهو يعمل في حقول متنوعة ومتعددة، من الهندسة المعمارية إلى التصوير الفوتوغرافي، والفن التشكيلي والرسم، وترميم المباني التراثية وحماية المناطق الطبيعية، لكن ينظمها جميعاً علم المكان، وليس فقط الجغرافيا، فالمكان هنا يعني الناس والتاريخ والرواية والبناية والزهور والطبيعة والجغرافيا والجيولوجيا، والأركيولوجيا (علم الحفريات) والعلوم البصرية والفن..الخ.
أقام خمّاش، خلال الفترة الماضية، عشرات المعارض الفنية لما قام به من رسومات أو التقطه من صور فنية، وساهم أيضاً في ترميم وتصميم العديد من المباني (مثل قصر هشام في فلسطين، ومسجد الناصرة الكبير، ومتحف الحرف في مؤسسة نهر الأردن وغيرها، والمركز الثقافي البدوي في البادية الجنوبية، ومبنى الجمعية العلمية الملكية لحماية الطبيعة، وفندق فينان في محمية ضانا)، وانتقل من الأردن إلى دول عربية أخرى، لكنّ ميزة أعماله الهندسية اتسمت باتساقها مع فلسفته في الفن والتصوير، وتتمثل بالتماهي ما بين الإنسان والعمارة والتراث والمكان.
طاف خمّاش قرى الأردن ومدنه وعماراته، وأقام حالة من العشق الغريب مع تفاصيله المختلفة، فهو يتحدث عن المكان كمحبوب، ويتعامل معه كجوهرة ثمينة، ويدرس كل شيء التاريخ والجيولوجيا والتراث، تلك الثقافة الواسعة ساعدته على بناء فلسفة خاصة في الصور الفوتوغرافية والعمارة والسياحة، والفن، فالمسألة تتعدّى مجرد مجموعة صور أو رسومات أو عمارات - بالنسبة له- إلى كونها فلسفة حياة وثقافة إنسانية متصالحة مع الطبيعة والكون!
وفي هذا الخصوص قدّم خمّاش محاضرات عن فلسفته وعن رؤيته، ومنها محاضرة في العام الماضي في جامعة اليرموك بعنوان "دور علوم الأرض في فهم التراث المعماري في الأردن"، وله العديد من المؤلفات المرتبطة بالموضوع نفسه، ومن أجملها كتاب قديم اطّلعتُ على بعض أجزائه المتوافرة على موقعه على الانترنت بعنوان "Notes on Village Architecture in Jordan" (ملاحظات حول عمارة القرية في الأردن)، وفيه تحليل هندسي وقراءة تاريخية وثقافية للعديد من الأماكن والأبنية الجغرافية والتراثية في الأردن.
ومن كتبه الجديدة كتاب "الطبيعة القديمة: رسومات فنية لمشاهد طبيعية"، ومن مشاريعه المهمة مشروع إعادة إحياء بيلا- طبقة فحل، في وادي الأردن. ومن أهم المعارض التي أقامها "موسيقى الصحراء"، الذي يحتوي على أقسام متعددة، وفكرته مستمدة من رؤية استثنائية، فقد جمع خمّاش حجارته، آلاف من قطع آلة البيانو المفككة على مسافات شاسعة من العراء، كلها قطع من الصوّان التي تعود للفترة الجيولوجية الطباشيرية، وقام بتركيبها فوق بعضها، وبدأ يعزف عليها بالنقر، كما لو كانت آلة متكاملة فيها كل النغمات.
" للصحراء موسيقاها الخاصة، فكل حجر هو آلة بحد ذاته، وكل حجر يمتلك سراً، ففيه أكثر من نوتة موسيقية"، هكذا يرى خماش حجارة الأردن وترابه، فهي موسيقى تتناغم مع المكان والزمان والجغرافيا والتاريخ والطبيعة، وهو يضرب حجراً بآخر كأنه يعزف موسيقى فريدة بالتزامن مع مشاهدة لوحة جميلة جداً عن الأردن!

التعليق