الأردن وسورية في افتتاح بطولة غرب آسيا لكرة الناشئات اليوم

تم نشره في السبت 7 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من حفل اجراء قرعة البطولة امس - (من المصدر)

عمان-الغد - يلتقي المنتخب الوطني للناشئات تحت 15 عاما بكرة القدم، نظيره المنتخب السوري، على ملعب ذياب عوانة في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في افتتاح بطولة غرب آسيا الناشئات تحت 15 عاما بكرة القدم. التي ينظمها اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، الذي يولي بطولات الكرة النسائية اهتماما كبيرا، حيث وضع بطولة الناشئات على رأس أجندته للعام 2018، بهدف تنمية الكرة النسوية وتعزيز تطويرها في المناطق العربية، كي تصل للمحافل الدولية.
وتسبق مباراة الأردن وسورية، مباراة تجمع منتخبي البحرين وفلسطين.
وايمانا من اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، بضرورة العمل على المواهب الصاعدة التي تعتبر العصب الأساسي لمستقبل اللعبة، يفتتح الاتحاد باكورة نشاطاته الكروية النسائية ببطولة الناشئات دون 15 عاما، في نسختها الأولى والتي تستضيفها الامارات، كخطوة أولى لتشجيع الصغيرات على ممارسة اللعبة، واستقطاب أكبر عدد ممكن بغية توسيع نطاق انتشار اللعبة.
وتشارك في بطولة الناشئات التي تستمر منافساتها حتى يوم 15 من الشهر الحالي، 6 منتخبات تم توزيعها على مجموعتين حيث أوقعت القرعة التي أقيمت أمس في مقر الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، كل من البحرين وفلسطين إلى جانب الإمارات (الدولة المستضيفة) ضمن المجموعة الأولى، وحلت منتخبات الأردن ولبنان وسورية في المجموعة الثانية.
واستهلت مراسم القرعة بمؤتمر صحفي، حضره أمين عام اتحاد غرب آسيا خليل السالم، رئيسة اللجنة العليا المنظمة للبطولة أمل بو شلاخ، مديرة البطولة فاطمة العامري، مراقبة البطولة عروبة الحسيني، ومراقبة المباريات نسرين الخزاعلة، ممثلو المنتخبات المشاركة، أعضاء اللجنة المنظمة المحلية، إضافة إلى عدد من الوسائل الإعلامية.
ورحّبت المنسقة الإعلامية للبطولة فاتن أبي فرج بالحضور، مشيرة الى أن هذا النشاط الكروي يأتي تتويجاً لبرنامج الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" الداعم للكرة النسائية، التي أصبحت في تطور متصاعد.
وألقى السالم كلمة ترحيبية، استهلها بتثمين جهود سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، لدعمه المتواصل للنشاط الكروي في غرب آسيا وخاصة الكرة النسائية، التي تطورت وشهدت نقلة نوعية بفعل مواكبته الحثيثة، والتي يعتبرها لا تقل شأنا عن بطولات الرجال.
وأكد السالم أن اتحاد غرب آسيا يركز على بطولات السيدات، لا سيما أنه حصل على مساعدات مالية من "الفيفا" لدعمها، قائلا: "الهدف جمع الاتحادات المنتمية الى اتحاد غرب آسيا تحت سقف واحدن وهو الإمارات، ليكون لدينا تمثيل أكبر في نهائيات البطولات الآسيوية".
من جهتها، اعتبرت بو شلاخ أن هدف البطولة الأساسي الاستمتاع والترفيه كونها للناشئات: "أتمنى على رؤساء الوفود المشاركة فصل السياسة عن الرياضة، كي لا يشكل ذلك أي ضغط على اللاعبات وعدم ممارسة أي ضغوطات فنية كون البطولة تهدف بالدرجة الأولى إلى الترفيه، وليس الفوز باللقب، لأن جميع الدول المشاركة هي فائزة".
وأضافت بو شلاخ، أنها تشعر بالفخر لأن "بناتها" على حد تعبيرها يشغلن مناصب في اللجنة العليا المنظمة للبطولة: "نورة المزروعي أفضل حارس في منطقة غرب آسيا تترأس اللجنة الفنية للبطولة، واللاعبة السابقة حورية الظاهري أصبحت مدربة منتخب الناشئات دون 15 عاما، ما يعني أن اللاعبات السابقات يتولين الناشئات اليوم، وهذا الهدف الأساسي من كرة القدم، استثمار المواهب لأن فريق العمل يجب أن يتجدد دائما بالإضافة الى اعطائه فرص ليتبوأ مراكز مهمة".
وشددت بو شلاخ: "نشكر الدول التي لبّت الدعوة ونتمنى تكوين علاقات قوية فيما بينهان كما كنا نأمل مشاركة دول أخرى مثل العراق وإيران وغيرها لكن ثقتنا بالموجودين بايصال رسالة لبلدانكم وللدول التي لم تشارك أن البطولة لم تكن عادية".
وفي السياق عينه، أكدت العامري أن البطولة التي جمعت البلدان المشاركة في الإمارات، تعد إضافة جديدة لكرة القدم النسائية في غرب آسيا، مشيرة إلى أن ملعب ذياب عوانة التابع للاتحاد الإماراتي سيستضيف كافة مباريات البطولة، متمنية في ختام حديثها التوفيق للجميع.
وعقد المنظمون اجتماعا تنسيقيا بعد القرعة مع ممثلي المنتخبات المشاركة، لشرح بعض الأمور الفنية، حيث أكد السالم أن اتحاد غرب آسيا بابه مفتوح دائما لاستقبال أية انتقادات أو استفسارات، والوقوف عندها، لأن البطولة تجسد فرصة للتعاون لتقديم الأفضل، بغية تطوير العمل معتبرا أن نجاح الاتحاد من نجاح الاتحادات المشاركة.

التعليق