أبو الحسن: نتابع 9 بؤر بيئية ساخنة بعجلون

تم نشره في السبت 7 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - أكد مدير البيئة في محافظتي عجلون وجرش المهندس رائد أبو الحسن، أن المديرية تتابع مع الشركاء في عدة جهات رسمية 9 بؤر بيئية ساخنة في محافظة عجلون، لافتا إلى أن دور المديرية يقتصر فيها على الجانب الرقابي والتوعوي والإعلامي من دون القدرة على التدخل "منفردة"، واتخاذ الإجراءات لمنعها.
وأوضح أن تلك البؤر تتمثل بوجود المقالع الحجرية والكسارات، وتردي أوضاع المسالخ، ومخلفات معاصر الزيتون، والإضرار بالغابات والثروة الحرجية بسبب الحرائق والتعدي عليها بالتقطيع الجائر، وتلوث الينابيع وعيون المياه، ومشاكل الصرف الصحي وافتقار مناطق لها، والانتشار العشوائي لمزارع المواشي والدواجن، خصوصا بالقرب من مصادر المياه، ومحطات غسيل السيارات وتبديل الزيوت،ومحطة معالجة المياه العادمة في كفرنجة.
وفيما يتعلق بنتافات الدواجن، أشار أبو الحسن إلى أن مسؤولياتها تقع على عاتق البلديات والصحة، لافتا إلى قرار صادر عن وزارة الشؤون البلدية بمنع ترخيص النتافات، مؤكدا أن دور المديرية يقتصر على متابعة القضايا البيئية خارج حدود التنظيم. 
وأكد أن بعض تلك البؤر البيئية يتسبب بأضرار مباشرة على صحة الإنسان، كمخلفات المعاصر من مادتي "الجفت والزيبار"، إضافة إلى الحفر الامتصاصية التي تؤدي إلى تلوث مصادر المياه جرثوميا وبكتيريا، وتعرضها للأشعة الضارة، وانبعاث الروائح الكريهة من مخلفات محطات غيار الزيوت والتي لا تراجع البلديات لتجديد تراخيصها، وتلويث مخلفات مزارع المواشي ومحطة تنقية كفرنجة لمياه السد.
وبين أن مديرية البيئة تعاملت العام الماضي مع 86 شكوى  تمثلت معظمها بالمكاره الصحية والمخالفات البيئية والتلوث الناتج عن انتشار النفايات الصلبة وتلوث مصادر المياه والعمل بدون موافقات بيئية والإضرار الناجمة عن المنشآت التنموية، مشيرا إلى وجود 3 كسارات في المحافظة تم إغلاقها، 2 منها  لوجود طبقات طينية وتسرب مياه أمطار قد تؤدي إلى حدوث تصدعات وانهيارات في الموقع، والثالثة لعملها من دون تراخيص، في حين بلغ عدد  المقالع المرخصة في المحافظة 18 مقلعا و22 مقلعا غير مرخصا.
وأشار إلى أنه ومن خلال موازنة مجلس المحافظة للعام الحالي فأن المديرية تقدمت بمشروع لإقامة سور حول غابة عبين لحماية الأشجار المهددة بالانقراض من عمليات التحطيب الجائر والحرائق، لافتاً إلى أن كلفة المشروع تقدر بـ160 ألف دينار أردني.
وأشار أبو الحسن إلى استعدادات مكثفة تتخذها المديرية لإنجاح الحملة الوطنية" صرخة وطن- بيئتنا حياتنا" والتي ستنطلق في كافة مناطق المملكة في الرابع عشر من الشهر الحالي، مبينا أنها ستنطلق في محافظة عجلون بمنطقة مثلث اشتفينا باتجاه منطقة راسون-السوس وبمشاركة كافة الجهات من جمعيات واتحادات ومؤسسات رسمية وجامعات ومدارس.
وبين أنه سيتم خلال الحملة توزيع 250 حاوية في محافظتي عجلون وجرش لتشمل مناطق الغابات والمحميات ودعم البلديات بعدد منها لتكون جميعها من مسؤوليتها، من حيث متابعتها وحمايتها من العبث وإفراغها كلما استدعت الحاجة.
إلى ذلك، بحث المجلس التنفيذي في المحافظة الترتيبات الخاصة بالحملة الوطنية التي ستنفذها وزارة البيئة بالتعاون مع الفاعليات الرسمية والبيئية ومؤسسات المجتمع المدني برعاية وزير البيئة.
وأشار محافظ عجلون علي المجالي إلى ان الحملة تحتاج إلى جهود تشاركية وتعاون بين مختلف الجهات تعبيرا عن الاهتمام بالبيئة وأهمية المحافظة عليها من العبث أو ترك وإلقاء النفايات، مؤكدا الحملة سيتبعها حملات على مدار الأسبوع وفق برنامج تنفذه البلديات والهيئات الشبابية والبيئة والتطوعية.
ودعا المجالي إلى تكاتف الجهود في ذلك اليوم الذي ستنطلق فعالياته بمشاركة زهاء 500 مشارك ومشاركة من مثلث اشتفينا التي تشهد حركة تنزه داخلية وخليجية كبيرة. 
وأبدى مديرو الدوائر الرسمية والهيئات المختلفة وجهات نظرهم حول الحملة وأهميتها وضرورة ضمان أن يكون العمل دوريا وليس مجرد فزعة تنتهي في وقتها، بقدر ما هي جهد وطني يحتاج إلى التكاتف والديمومة. 

التعليق