لوحات ‘‘تعبيرات تجريدية‘‘.. تعيدنا إلى الزمن الماضي

تم نشره في الأربعاء 11 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • إحدى اللوحات الفنية في معرض "تعبيرات تجريدية"- (من المصدر)

عمان –الغد- برعاية شيخ الفنانين التشكيليين الفنان رفيق اللحام افتتح مؤخرا معرض "تعبيرات تجريدية" للفنان الدكتور صالح أبو شندي في منتدى الرواد الكبار.
اشتمل المعرض على زهاء "74" لوحة فنية متنوعة بين "تجريدي - تعبيري"، ورسومات متعددة، قال عنها الفنان، أنها تعود إلى الزمن الماضي، وتشير إلى الحياة التي كان يعيشها الناس في ذلك الزمن قبل وصول التكنولوجيا إلى حياتنا، بحيث كان الفن والعمارة أكثر إنسانية وأصالة، وفق قوله.
وأكد الفنان أبو شندي في الافتتاح، انه قدم في هذا المعرض خلاصة تجربته الفنية في معالجة جوهر الموضع الإبداعي والتشكيلي، حيث وصلت إلى شبه التجريد ثم التجريد المطلق، فقد أصبحت اللوحة كائن حسي يتكلم عن المتلقي، ويعبر الفن عن نفسه دون تدخل من الفنان.
يذكر أن الفنان صالح أبو شندي حاصل على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة، تخصص تصوير زيتي مؤهل تربويا من كلية الفنون الجميلة/ القاهرة، وماجستير فنون جرافيكية تخصص تصميم وطباعة فنية يدوية من كلية الفنون الجميلة جامعة MSU في ولاية كاجورات في الهند سنة 92، ومن الجامعة ذاتها حصل على شهادة الدكتوراة في الفنون الجرافيكية.
والفنان الدكتور أبو شندي، من مواليد مدينة يافا/ فلسطين، وبدأ مسيرته الفنية في نهاية خمسينيات القرن الماضي، وهو عضو مؤسس واداري في رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين منذ العام 1977، وعمل في التدريس، وساهم مرات عديدة في وضع مساقات وتعيينات وخطط تربوية لتطوير الفنون الجميلة في مجال كليات المجتمع ومعاهد التربية والجامعات الأردنية، كما شارك في التدريس والتخطيط للدورات التدريبية والانعاشية المتعلقة بمادة التصميم الفني في وكالة الغوث ووزارة التربية.

التعليق