فريق وزاري في معان يؤكد إقامة مستشفى معان العسكري خلال شهرين

تنفيذ المرحلة الأولى من السكة الحديد العام الحالي

تم نشره في الخميس 12 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 12 نيسان / أبريل 2018. 12:24 صباحاً
  • الفريق الوزاري خلال لقائه فاعليات رسمية وشعبية في معان أمس - (الغد)

حسين كريشان

معان -  أكد نائب رئيس الوزراء وزير الدولة للشؤون الاقتصادية الدكتور جعفر حسان أن الحكومة ستبدأ بتنفيذ المرحلة الاولى من عطاء السكة الحديد من منطقة الميناء الجديد إلى منطقة وادي اليتم العام الحالي، مشيرا الى ان تنفيذ المرحلة الثانية من اعادة تأهيل الخط الحديدي سيبدأ في العام المقبل.
وأوضح حسان خلال زيارته معان أمس يرافقه فريق وزاري ضم وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة، وزير العمل سمير مراد، وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، وزيرة الاتصالات مجد الشويكه، وزير البيئة نايف الفايز، وزيرة السياحة والآثار لينا عناب، وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند خليل، وأمين عام وزارة النقل المهندس أنمار الخصاونه، أن الحكومة اتخذت قرارا بالحفاظ على حقوق العاملين في مؤسسة سكة حديد العقبة، بعد أن تم ضمها الى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لتصبح مملوكة لشركة تطوير العقبة.
واضاف ان الحكومة وضعت روزنامو لضمان متابعة كافة المشاريع، التي تم إقرارها ضمن موازنة المحافظات، للتأكد من تنفيذها حسب المخصصات المالية المقرة لها، مبينا ان الحكومة ملتزمة بجدول زمني لتنفيذ خططها، سيما المشاريع التي توفر فرص العمل.
وقال حسان إن تحفيز النمو الاقتصادي في محافظة معان يحتاج الى التشاركية مع ابناء المحافظة، واستغلال الميزة التنافسية واستثمار الفرص المتاحة، لتحفيز الواقع الاقتصادي لتوفير فرص العمل بما يحقق النهوض بالمحافظة والارتقاء بها.
واشار حسان إلى أن موازنة المحافظات سيتم إنفاقها على المشاريع المدرجة حسب الأولويات ومخرجات وتوصيات المجلس المحلي فيها، لأنها على اطلاع على مطالب وحاجات المواطنين.
وبين محافظ معان أحمد العموش أن محافظة معان، والتي تشكل بمساحتها 34 % من مساحة الوطن، حظيت باهتمام  كبير من جلالة الملك عبدالله الثاني، الذي أكد دائما على ضرورة توزيع مكتسبات التنمية على المحافظات بعدالة وإنصاف.
واشار الى ان المحافظة مقبلة على حزمة من المشاريع الوطنية المهمة، التي سيكون لها انعكاسات ايجابية على واقع الحركة الاقتصادية في المحافظة وباديتها كمشروع الميناء البري والمستشفى العسكري، وتطوير مؤسسة سكة حديد العقبة، بالاضافة الى انها ستستقبل العديد من الاستثمارات للقطاع الخاص في منطقتها التنموية.
وقال ان البيئة الاستثمارية في المحافظة تعتبر مؤهلة لاستقطاب الاستثمارات، خاصة مع توفر الكثير من الميزات، أهمها الموارد الطبيعية والطاقه، ووقوع المحافظة على مفترق الطرق الدولية.
من جهته، نفى وزير العمل سمير مراد ما يشاع حول تغول الحكومة على صندوق استثمار الضمان الاجتماعي، مؤكدا انه لا يوجد أي تغير في السياسة التي تتبعها ادارة الصندوق في عملها، وبين ان موجودات الصندوق في زيادة ونمو مستمر حيث بلغت الموجودات اكثر من 9 مليارات دينار.
واوضح ان الوزارة ستعمل على عقد لقاء مع أصحاب شركة الطاقة الشمسية العاملة في المحافظة لدراسة امكانية زيادة فرص العمل في تلك الشركات لأبناء المحافظة، ﻻفتا ان حقوق العاملين في مؤسسة سكة حديد العقبة محفوظة، ولن يتم المساس بها أبدا ولا داعي للتخوف الذي يبديه بعض العاملين. وبين ان الوزارة ستعمل على دراسة امكانية فتح مكاتب جديده للعمل في بعض المناطق لتسهيل تقديم الخدمات للمواطنين.
وبين مراد ان هناك اكثر من جهة تتبع للدولة يمكن ان تتبنى تمويل أي مشاريع استثمارية ناجحة، تخلق فرص عمل وتساهم في تطوير الواقع الاقتصادي في المحافظة.
وشدد مراد على أهمية تعاون المواطنين للحد من العمالة غير المرخصة، لتنظيم سوق العمل واتاحة الفرص لأبناء الوطن بالإحلال مكانها.
الى ذلك، اكد وزير البيئة نايف الفايز أن الوزارة معنية بالواقع البيئي في محافظة معان وتقوم بمتابعة أصحاب المقالع والمحاجر والشركات بتنفيذ الانظمة والتعليمات الخاصة بتلك الأعمال، ومحاسبة كافة المخالفين لشروط السلامة والصحة البيئية.
وبين أن مشكلة الصرف الصحي الناتجة عن الحفر الامتصاصية في الأماكن غير المخدومة، تعاني منها معظم محافظات الوطن، وان هناك خطة تقوم بها وزارة المياه والري خلال العامين القادمين، لشمول العديد من المناطق في المحافظة بهذه الخدمة.
من جانبه قال وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسه، إن المحافظة مقبلة على إقامة العديد من المشاريع والخدمات، منها اقامة مستشفى معان العسكري، والذي أمر به جلالة الملك عبد الله الثاني  قرب جامعة الحسين بن طلال، حيث سيتم المباشرة به خلال شهرين، وكذلك العمل على إعادة تأهيل وصيانة قصر الملك المؤسس في معان وتنفيذ العديد من الخلطات الاسفلتية لبعض الطرق وعمل الأطاريف وإنارة الشوارع. وأشار إلى أن مسجد الشريف الحسين بن علي وصلت نسبة الإنجاز فيه إلى 60 %، وما زال العمل فيه مستمرا، مشيرا الى انه سيتم الانتهاء من تنفيذه حسب المده المقررة، بالإضافة إلى قرب الانتهاء من إقامة مبنى قصر العدل والذي تبلغ كلفة انشائه قرابة 8 ملايين دينار.
وأوضح انه سيتم وضع عبارات صندوقية في منطقة الحسينية، ضمن مشروع الخط الصحراوي لتلافي خطورة السيول ومياه الامطار التي كانت تتعرض لها منطقة الحسينية.
بدوره أكد وزير الزراعة خالد الحنيفات، أن هناك دراسة لكلية الشوبك الجامعية لتطويرها في ظل وضعها الحالي، والذي يعاني من عدم إقبال الطلبة للدراسة فيها من خلال ايجاد مساقات وحلول تكفل تطوير الكلية.
وبين أن الوزارة وضمن سعيها لدعم مربي الماشية قامت بتخفيض استيراد المواشي بنسبة 55%، لحماية المنتج المحلي وكذلك العمل على الحد من دخول المنتجات الزراعية لدعم المزارعين وتحسين ظروفهم الاقتصادية.
وأوضح الحنيفات أن وزارة الزراعة وضمن سعيها لدعم المرأة الأردنية قامت باستحداث مديرية خاصة بالمرأة تقوم بمنح قروض للنساء بدون فائدة تصل إلى 5 آلاف دينار.
من جانبه أشار وزير الاستثمار مهند شحادة، أن الوزارة عملت على تقديم العديد من الحوافز للمستثمرين في المحافظة في الفترة الأخيره، والتي استفاد منها عدد من المستثمرين بإقامة ستة مشاريع بكلفة مالية بلغت 3 ملايين دينار وفرت 150 فرصة عمل، بالاضافة إلى أن هناك بعض المشاريع الاستثمارية قيد التنفيذ كمصنع للسجائر والدباغة والتي تم منحها التراخيص المطلوبة لها.
ولفت الى ان صندوق دعم المحافظات قدم قروضا مالية لعدد من المشاريع في معان، كمصنع إعادة تدوير الاوراق بقيمة 2 مليون دينار ومصنع للعبوات البلاستيكية بقيمة 200 الف دينار، ومصنع للعصائر بقيمة 800 الف دينار، بالاضافة الى دعم مصنع للشوكلاتة بقيمة 500 الف دينار ومبلغ 600 ألف دينار لمشاريع علاجية.
وأكد اهمية ربط منطقة معان التنموية بخط الغاز لما له من أهمية في جذب الاستثمار لمنطقة معان التنموية.
وفي مجال السياحة أكدت وزيرة السياحة لينا عناب، أن المناطق السياحية في المحافظة شهدت زيادة في عدد الزوار خلال العام الحالي، وهذا يعتبر مؤشرا إيجابيا للنهوض بالواقع السياحي.
وركزت عناب على اهمية المواقع السياحية في المحافظة من خلال الاهتمام بهذه المواقع وتوفير المتطلبات الرئيسية لها.
بدوره أكد أمين عام وزارة النقل المهندس أنمار الخصاونة، أن الحكومة ستبدأ قريبا بتنفيذ الميناء البري في المحافظة والذي سيخدم قطاع النقل، وسيعمل على تحريك العجلة الاقتصادية، وتشغيل مؤسسة سكة حديد العقبة، والتي تعتبر الناقل الرئيس للحاويات من منطقة العقبة الى ميناء معان البري.
واشار الى أن إجراءات نقل ملكية مؤسسة سكة حديد العقبة الى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تسير حسب الجدول الزمني، مؤكدا أن الحكومة ملتزمة بالحفاظ على حقوق العاملين في المؤسسة كاملة خلال الفترة الانتقالية.
وكان عدد من نواب المحافظة ورئيس وأعضاء المجلس المحلي ورؤساء البلديات والغرف التجارية، وعدد من المسؤولين قد عرضوا أهم المطالب والاحتياجات الخاصة بالمحافظة وباديتها، والتي تتعلق بتطوير الاستثمار وجذبه، إضافة إلى تحسين واقع الخدمات وإنهاء كافة المشاكل والمعيقات التي تواجهها المحافظة.

التعليق