يوفنتوس سيطلق "غضب" اللقب السابع تواليا

تم نشره في السبت 14 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • حارس مرمى يوفنتوس جانلويجي بوفون -(أ ف ب)

ميلانو - حذر ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس ان فريقه سيطلق العنان لغضبه في سعيه لاحراز لقب الدوري الايطالي لكرة القدم للمرة السابعة تواليا، بعد انتهاء مشواره في دوري أبطال أوروبا بشكل دراماتيكي.
قال أليغري بعد خروجه من ربع نهائي دوري الأبطال الأربعاء الماضي أمام ريال مدريد الاسباني برغم فوزه ايابا 3-1 في عقر دار "الملكي" (0-3 ذهابا): "نبدأ مجددا برؤوس مرفوعة".
وتابع بعد سقوط فريقه بركلة جزاء قاتلة في الوقت بدل الضائع سجلها البرتغالي كريستيانو رونالدو وطرد حارسه المخضرم جيجي بوفون "لا فائدة من البكاء. نحن خائبون لكن يجب أن ننهض لأننا سنعود الى منافسة الدوري الاحد. يجب أن نكون غاضبين الآن في ايطاليا، نجلب السكوديتو (لقب الدوري) السابع والكأس الرابعة تواليا".
عاد بطل ايطاليا من مدريد الى تورينو الخميس بعد كابوس الحكم الانجليزي مايكل أوليفر الذي احتسب ركلة جزاء جدلية على المغربي المهدي بنعطية، في وقت كان يوفنتوس يتهيأ لخوض شوطين اضافيين امام حامل اللقب في آخر سنتين، بعد مباراة رائعة قلب فيها تأخره ذهابا الى تعادل مفاجىء.
كانت خيبة قارية اعتاد عليها يوفنتوس الذي خسر نهائي المسابقة القارية الأولى خمس مرات بين 1997 والموسم الماضي ضد ريال مدريد أيضا في كارديف.
لكن الخسارة الأخيرة كان طعمها مرا للغاية، يواجه على اثرها حارسه بوفون خطر الايقاف من قبل الاتحاد القاري بعدما وصف الحكم بأنه "لا يملك قلبا بل كيس قمامة مكانه. اذا كنت لا تملك الشخصية والجرأة، فمن الأفضل ان تتواجد في المدرجات لمتابعة المباراة مع زوجتك".
وتابع هجومه قائلا "يتعين عليك أن تكون قاتلا لكي تتخذ القرارين الأخيرين اللذين اتخذهما الحكم. لا تستطيع تحطيم حلم فريق بهذه الطريقة. يمكن أن أكون قد قلت للحكم اشياء كثيرة في تلك اللحظة، لكنه يجب ان يفهم مدى الكارثة التي خلقها".
ورأى المدافع جورجيو كييليني "الآن يتعين علينا تحويل هذا الغضب والخيبة الى ايجابية في الشهر والنصف المتبقيين، حيث ننافس على لقب السكوديتو والكأس".
أول من سيواجه غضب "السيدة العجوز" سيكون سمبدوريا ثامن الترتيب يوم غد الأحد في تورينو، والذي يقف على بعد 4 نقاط من المركز السادس المؤهل الى الدور التمهيدي للدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".
واللافت ان سمبدوريا هو احد فريقين (مع لاتسيو) نجحا في الفوز على يوفنتوس في الدوري هذا الموسم، عندما اسقطه ذهابا 3-2 بعد تقدمه عليه 3-0.
وقال حارس سمبدوريا اميليانو فيفيانو "سيكون صعبا امام أقوى فريق في ايطاليا، بعد مدريد سيكونون غاضبين".
وتابع "يوفنتوس جريح، هو البطل المتوج في آخر 6 سنوات، يريدون احراز كل شيء".
ويملك يوفنتوس 81 نقطة من 31 مباراة، بفارق 4 عن نابولي الثاني الذي يخوض مباراة قوية ضد ميلان السادس غدا الأحد.
ونجح الفريق الجنوبي بالتغلب على ميلان مطلع الموسم قبل استلام جينارو غاتوزو مهام التدريب بدلا من فينتشنزو مونتيلا.
يتساوى قطبا العاصمة لاتسيو وروما بستين نقطة في المركز الثالث، لكن مواجهتهما النارية على الملعب الأولمبي غدا الأحد ستحمل نكهة مميزة، بعد تحقيق روما مفاجأة من العيار الثقيل تمثلت باقصاء برشلونة الاسباني ونجمه الارجنتيني ليونيل ميسي من ربع نهائي دوري الأبطال. ونجح لاعبو المدرب أوزيبيو دي فرانشيسكو في قلب تأخرهم ذهابا 1-4 إلى فوز كبير 3-0 إيابا.
وخلافا لروما، مني جاره اللدود بخسارة قاسية الخميس امام ريد بول سالزبورغ النمساوي 1-4 في اياب ربع نهائي الدوري الأوروبي مهدرا فوزه الكبير ذهابا 4-2، في مباراة اهتزت فيها شباكه 3 مرات خلال 4 دقائق في نهاية اللقاء.
وقال مدرب لاتسيو سيموني إنزاغي "هناك فرصة كبيرة مع اقامة الدربي الأحد. يجب أن نتعافى جسديا ونفسيا. هناك 7 مراحل متبقية وسنقوم بكل شيء لنحقق مركزا جيدا".
وتتأهل أول أربعة أندية مباشرة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل.
اما انتر الذي تراجع الى المركز الخامس بفارق نقطة عن فريقي روما، فيسافر الى اتالانتا التاسع والباحث عن الحفاظ على آماله الاوروبية.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت كالياري مع اودينيزي، كييفو مع تورينو، جنوى مع كروتوني وغدا الأحد فيورنتينا مع سبال، ساسوولو مع بينيفينتو وبولونيا مع فيرونا.-(أ ف ب)

التعليق