مدير "الكرك للرعاية والتأهيل" ينفي اتهامات ضرب وإساءة معاملة للنزلاء

تم نشره في الأحد 15 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك– فيما نفى مدير مركز الكرك للرعاية والتأهيل التابع لوزارة التنمية الاجتماعية راجح التخاينه اتهامات تعرض نزلاء المركز للإساءة والضرب المبرح والتعنيف من قبل عاملين بالمركز، ادعى عاملون وموظفون أنهيت خدماتهم مؤخرا من المركز حدوث هذه التصرفات بشكل يومي، في وقت أكد مدير مركز الطب الشرعي بإقليم الجنوب الدكتور حسن الهواري مراجعة أحد النزلاء للمركز مؤخرا وهو يعاني من كدمات وسحجات.
وادعى عاملون، فضلوا عدم التصريح بأسمائهم، أن "اثنين من النزلاء ممن يعانون إعاقة شديدة تعرضوا للضرب المبرح قبل عدة أيام"، لافتين إلى أن "أحدهم تعرض للضرب المبرح من قبل مشرف بالمركز بدون سبب، وإنه ظهرت عليه علامات الضرب، وتم نقله إلى المستشفى للعلاج وأعيد بدون أي إجراءات رسمية بحق من اعتدى عليه، مطالبا الجهات الرسمية بالتحقيق بالحادثة حرصا على سلامة النزلاء".
كما ادعوا أن "غالبية النزلاء يتعرضون للإساءة بشكل يومي من قبل المشرفين"، مشيرين إلى أن "جميع التوجيهات الرسمية بخصوص احترام النزلاء وعدم الإساءة إليهم لا تجد أذنا صاغية لدى العاملين بالمركز".
وأشار إلى أن "إدارة المركز قامت مؤخرا بفصل 27 موظفا ممن يعملون بعقود سنوية تحت بند شراء الخدمات"، بالمقابل "قامت بتعيين آخرين من أقارب المسؤولين بالمركز وجهات أخرى"، مشيرا إلى أن "هؤلاء العاملين لديهم أسر وهم يعانون من البطالة" .
من جهته نفى مدير المركز اتهامات العاملين والموظفين الذين أنهيت خدماتهم، لافتا إلى ان "إدارة المركز تراقب بشكل دقيق من خلال الكاميرات كل حركة وسلوك بالمركز، حرصا على سلامة النزلاء الذين هم أمانة بأعناق العاملين".
وأكد التخاينة أن "عدم تجديد عقود الموظفين يدفعهم إلى نشر الإشاعات عن المركز"، مؤكدا أن "أي حالة إساءة يتم حدوثها يتم التحقيق فيها وفقا للاجراءات الرسمية وتحويلها للشرطة والأجهزة الرسمية للتحقيق فيها".
وبين أن "حادثة بسيطة حدثت قبل أيام حيث قام أحد العاملين بدفع نزيل، دون أن يحدث أي أذى للنزيل وقمنا بفتح تحقيق وهو جار حتى الآن".
وإشار إلى أن المركز يضم زهاء 150 نزيلا يتم معاملتهم بشكل جيد من قبل كادر المركز، وهم من العاملين المختصين بالتعامل مع هذه الفئة من الشباب، مؤكدا ان المركز يقوم بتعيين زهاء 75 موظفا من المختصين على نظام العقود السنوية وفقا لاتفاقية بين الوزارة وجمعية مؤتة، ويتم مراقبة أدائهم بشكل دائم، الأمر الذي يدفع بانهاء خدمات بعض منهم ممن لا يظهر كفاءة بالعمل.
من جهته أكد مدير مركز الطب الشرعي بإقليم الجنوب أن نزيلا من المركز أحضر قبل عدة أيام وتم الكشف عليه، مؤكدا أن النزيل وعمره في منتصف العشرينيات، من ذوي الإعاقة الشديدة كانت تظهر عليه كدمات وسحجات في الجزء السفلي من الجسم".
وقال الدكتور الهواري، إن هذه الكدمات والسحجات ناتجة عن الضرب بجسم  صلب راض.
وكان مدعي عام الكرك قد أحال قبل أربعة أعوام سبعة من الموظفين والعاملين في مركز الكرك لرعاية وتأهيل المعوقين إلى المحاكمة بتهم مختلفة، إثر تعرض نزيل في المركز للاعتداء بالضرب المبرح.
في حين أوقفت وزيرة التنمية الاجتماعية الموظفين السبعة عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق والمحاكمة بالتهم المنسوبة اليهم، ووجهت لأحدهم تهمة الاعتداء في حين وجهت تهمة الاهمال بالوظيفة لستة من الموظفين.
كما شهد المركز  قبل ستة أعوام حادثة اعتداء على نزيل عشريني من ذوي الإعاقة، إذ بترت أذنه اليمنى بشكل كامل ما تسبب له بإعاقة دائمة، ورغم تحويل القضية حينها للمدعي العام، إلا أن القضاء حكم حينها بعدم مسؤولية المتسببين عن الحادثة.

التعليق