ريد بول يباغت وريكياردو يكسر هيمنة فيتل في الصين

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • سائق ريد بول دانييل ريكياردو يقطع خط النهاية لسباق جائزة الصين أمس -(أ ف ب)

شنغهاي- خالف سائق فريق ريد بول الأسترالي دانيال ريكياردو كل التوقعات في سباق جائزة الصين الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا 1، بتفوقه على حلبة شنغهاي رغم انطلاقه من المركز السادس.
وفي سباق مثير تبدلت فيه الصدارة أكثر من مرة، تمكن ريد بول عبر استراتيجية ذكية وإقدام سائقه الاسترالي وزميله الهولندي ماكس فيرشتابن على محاولات التجاوز، من الفوز وكسر هيمنة سائق فيراري الالماني سيباسيتان فيتل، أول المنطلقين في الصين ومتصدر الترتيب العام للبطولة.
وأنهى ريكياردو السباق في المركز الأول، متقدما على سائق فريق مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس، ومواطن الأخير سائق فيراري كيمي رايكونن. وبينما أنهى فيرشتابن السباق رابعا متقدما على بطل العالم سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون، كان المركز هذا من نصيب الأخير بسبب فرض غرامة اضافة عشر ثوان على توقيت الهولندي.
أما متصدر الترتيب العام فيتل، فاكتفى بالمركز الثامن بعد احتكاك مع فيرشتابن، ليتقلص الفارق بينه وبين هاميلتون الى تسع نقاط (بدلا من 17). كما أتاح السباق لمرسيدس تصدر الصانعين بفارق نقطة عن فيراري.
وقال ريكياردو المتنشي بفوزه السادس في سباقات الفئة الأولى "يبدو انني لا أفوز بسباقات مضجرة. كلها مثيرة وتنافسية".
ولم يكتم الأسترالي (28 عاما) فرحته على المنصة، اذ سكب الشامبانيا في حذائه الرياضي وشرب منه مباشرة، في احتفال بات "تقليدا" بالنسبة إليه.
واستفاد الاسترالي من استراتيجية ناجحة لفريقه ومن سيارة الأمان التي دخلت إلى الحلبة بعد حادث تصادم بين سيارتي فريق تورو روسو للفرنسي بيار غاسلي والنيوزيلندي براندون هارتلي. وقام ريد بول باستدعاء سائقيه إلى مركز الصيانة لتبديل إطارات سيارتيهما، والعودة مع إطارات جديدة منحتهما أفضلية على السائقين الآخرين الذين كانوا قد بدلوا إطاراتهم سابقا.
ولم ينجح ريكياردو في انهاء سباق البحرين بعد حلوله رابعا في استراليا، المرحلة الأولى من البطولة. وفي الصين، لم يتصدر سباق الصين سوى قبل 10 لفات من نهايته بعدما تجاوز المتصدر السابق بوتاس.
وسارع ريكياردو لكيل المديح الى فريقه الذي تمكن أول من أمس من إصلاح محرك سيارته قبيل انطلاق التجارب التأهيلية التي حل فيها سادسا خلف فيرشتابن. وقال "لو عدت إلى ما قبل 24 ساعة لاعتقدت اننا سننطلق من المراكز الأخيرة، لذا بداية أريد أن أشكر الفريق على العمل الذي قام به أمس. اليوم هو أفضل مكافأة لهم".
وكان فيتل الذي انطلق من المركز الأول أمام رايكونن، قد حافظ على صدارته حتى توقفه الأول في مركز الصبانة لتبديل إطارات سيارته الحمراء، إلا أنه عاد على الحلبة خلف بوتاس. وتراجع الألماني بشكل اضافي بعد احتكاكه بسيارة ريد بول فيرشتابن الذي نال عقوبة اضافة 10 ثوان الى توقيته بعدما وجده مفوضو السباق مذنبا بتسببه بالحادث.
وبدت الخيبة على وجه بوتاس الذي كان قريبا من الفوز بالسباق، قبل ان يتخطاه ريكياردو بمناورة تجاوز جريئة عند أحد منعطفات الحلبة السريعة.
وقال الفنلندي "الأمر مخيب للآمال. لقد بذلنا كل ما باستطاعتنا واشعر أنه كان يتوجب علينا أن نفوز، ولكن لم يحصل ذلك اليوم".
وأضاف فوز ريد بول إلى سباقات الفورمولا 1 المزيد من الحماس والاثارة بعد هيمنة فيراري وفيتل على السباقين الأولين هذا الموسم في أستراليا والبحرين، لاسيما وان سرعة سيارة الفريق الايطالي شكلت مفاجأة للعديد من المعنيين بسباقات الفئة الأولى، لاسيما هاميلتون نفسه.
وبعد انسحابه من سباق البحرين، عانى ريكياردو من مشاكل مع محرك "رينو" الذي تتزود به سيارته، ما دفع مدير ريد بول البريطاني كريستيان هورنر إلى التأكيد ان فريقه يحتاج الى "معجزة" لإعادة ريكياردو الى الحلبة قبل ساعتين من انطلاق الجولة الأولى من التجارب الرسمية أول من أمس.
وبالفعل، اجترح الفريق النمساوي هذه "المعجزة" وأضاف اليها أمس، علما ان الفريق التقني عمل جاهدا أول من أمس لإعادة ريكياردو الى الحلبة قبل حوالي دقيقة من الوقت المحدد لبدء التجارب أول من أمس.
ولم يتمكن فيتل ورايكونن من البناء على أفضليتهما في تجارب أول من أمس.
وكان الالماني بطل العالم أربع مرات، ثالثا في السباق الصيني في اللفة 43 عندما حاول فيرشتابن تجاوزه، إلا أن فيتل قام بـ "إغلاق" المنفذ أمامه، فاصطدم به من الخلف ما تسبب بدوران كل من السيارتين على بعضها، قبل ان تتمكنا من مواصلة السباق.
وهي المرة الثانية تواليا يتسبب الهولندي الشاب (20 عاما) باحتكاك مع أحد أبرز سائقين في البطولة، اذ قام بذلك الأسبوع الماضي في البحرين مع هاميلتون الباحث عن لقبه الخامس في بطولة العالم، ما دفع البريطاني إلى توجيه عبارات نابية بحق فيرشتابن التقطتها الكاميرات.
وبدا فيتل أمس غير راض عما قام به فيرشتابن، اذ قال لفريقه عبر جهاز الاتصال الداخلي باشمئزاز "لا اعتقد أنه يتوجب عليّ قول أي شيء".-(أ ف ب)

التعليق