المهن المتصلة بقطاع المعلوماتية الأكثر رواجا بسوق العمل

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

سان فرانسيسكو- تعد المهن المتصلة بقطاع المعلوماتية، من الأكثر رواجا في سوق العمل؛ إذ تتهافت الشركات على استقطاب ألمع العاملين في المجال من خلال عرض رواتب مغرية جدا، خصوصا في سيليكون فالي قرب سان فرانسيسكو.
وبحسب موقع “كود دوت أورغ” الذي يروج لتعليم برمجة المعلوماتية في المدارس ويجمع الإحصائيات الرسمية، ثمة أكثر من 520 ألف وظيفة شاغرة في قطاع المعلوماتية في الولايات المتحدة؛ أي أكثر بعشر مرات من عدد الخريجين في هذا الاختصاص سنويا.
وخلصت شركة “بورنينغ غلاس” المتخصصة في تحليل سوق العمل، في حساباتها، إلى أنه من أصل 26 مليون عرض عمل نشر عبر الانترنت في 2015، كانت سبعة ملايين تطلب أشخاصا من أصحاب القدرات في مجال البرمجة المعلوماتية (من دون أن تطلب بالضرورة أشخاصا من أصحاب الدراسات المعمقة أو الشهادات في المعلوماتية).
ويدفع هذا النقص في اليد العاملة خصوصا الشركات إلى عرض رواتب أعلى. من هنا، ثمة مصلحة كبيرة لشركات التكنولوجيا في الترويج لتعليم المعلوماتية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص منذ الصفوف الابتدائية.
وتستعين هذه الشركات أيضا على نحو كبير بخبراء معلوماتية متمرسين من الخارج خصوصا من آسيا، ما يفسر معارضتها العلنية لسياسات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مجال الهجرة.
وفي المعدل، يكسب الشخص الحائز إجازة في المعلوماتية ما بين 90 و100 ألف دولار سنويا في الولايات المتحدة، وحتى أكثر لأصحاب المهارات الفائقة.
وبحسب موقع “كود دوت أورغ”، يكسب الحائز شهادة في المعلوماتية في المعدل 40 % أكثر من الأشخاص الحائزين شهادات في ميادين أخرى.
وتشير تقديرات “بورنينغ غلاس”، إلى أن الوظائف التي تتطلب مهارات، وإن بسيطة في مجال برمجة المعلوماتية، تتيح لأصحابها تقاضي رواتب أعلى بـ35 % في المعدل مقارنة مع الوظائف الأخرى.
وثمة تنوع كبير في الاختصاصات المتصلة ببرمجة المعلوماتية مع تفاوت في المدة ودرجة التخصص المطلوبة، غير أنها قاصرة عن سد الحاجات المطلوبة بالكامل.
فعلى صعيد الدراسات في “علوم الكمبيوتر”، يمتد البرنامج على أربع سنوات في العموم للحصول على الإجازة، كما أن الأقساط الجامعية في هذا الاختصاص باهظة جدا، وتتراوح بين 10 و20 ألف دولار في السنة الواحدة في الجامعات العامة وحوالي 50 ألف دولار سنويا في الجامعات الخاصة العريقة مثل “ستانفورد” في كاليفورنيا.
وبينت دراسة نشرتها شركة “أكسنتشر” لحساب جمعية “غيرلز هو كود”، بلغت نسبة النساء من بين العاملين في المهن المتصلة بالمعلوماتية 24 % في العام 2016، فيما بلغت نسبتهن بين الطالبات في علوم المعلوماتية خلال العام عينه 18 %.
وفي “غوغل”، بينت إحصائيات المجموعة أن 69 % من موظفيها في العالم هم رجال، وهو رقم يصل إلى 80 % في المهن المرتبطة بالتكنولوجيا.

التعليق