جلالتها تزور مدرسة صويلح الثانوية الشاملة للبنات وتطلع على حملة "لا للتنمر"

الملكة رانيا تؤكد أهمية برامج نشر التوعية بالتنمر بما فيه الإلكتروني

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • الملكة رانيا العبدالله خلال زيارتها لمدرسة صويلح الثانوية الشاملة للبنات واطلاعها على حملة "لا للتنمر" أمس

عمان - أكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله؛ أهمية البرامج التي تعمل على نشر التوعية حول التنمر بأنواعه؛ بما فيه التنمر الإلكتروني.
وقالت جلالتها إن "التنمر الإلكتروني من أخطر أنواع التنمر، لاختباء المتنمر خلف شاشة الحاسوب، وقيامه ببث مختلف أنواع الاساءة والمضايقة من خلال نشر صور وفيديوهات لمواقف تحدث في المدارس، ومن ثم يتم إعادة نشرها بشكل واسع، عن طريق المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، ما يمس بالشخص المستهدف وعائلته، ويصيبه بالاكتئاب والاحباط وحتى الانتحار".
جاء ذلك خلال زيارة جلالتها أمس لمدرسة صويلح الثانوية الشاملة للبنات، واطلاعها على أنشطة حملة "لا للتنمر"، التي أطلقها الموسيقي الأردني عزيز مرقة، تحت شعار #لا-للتنمر، بعد تأليف أغنية "واقف".
وتقوم الحملة بجولة؛ تشمل 12 مدرسة حكومية وخاصة، ولقاء طلبة لحثهم على الوقوف ضد الاساءة والتنمر، وتأتي هذه الجولة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومبادرة "مدرستي"، وبدعم من شركة أورانج والمركزية تويوتا وكريم.
وبحضور مديرتي المدرسة ميرفت ختاتنة ومبادرة مدرستي تالا صويص، انضمت جلالتها إلى 45 طالبة من صفوف مختلفة في ورشة عمل حول التنمر؛ أدارها محمد معايطة من "مدرستي"، وجرى في الورشة تعريف التنمر والتنمر الإلكتروني، والأسباب التي تدفع الناس للتنمر ومظاهره، والمشاعر السلبية التي يتسبب بها واجراءات الوقوف ضده، باستخدام وسائل تدريبية.
وفي غرفة التربية المهنية؛ حضرت جلالة الملكة رانيا، مجموعة فعاليات لزيادة الوعي حول التنمر، اذ عقدت 5 مجموعات عمل ضمت كل منها 10 طالبات من صفوف متعددة، وصممت كل مجموعة وسيلة، يمكن استخدامها لرفع الوعي بالتنمر في المدارس.
وإلى جانب طالبات مدرسة صويلح؛ شاركت 95 طالبة من مدرسة صافوط الثانوية للبنات من الصفين السابع والثامن في الفعاليات.
وجرى اختيار المجموعات؛ بناء على تجربة "مدرستي" مع الشركاء في برنامج مساحتي، وشملت مجموعات الفن التشكيلي (الميسرة هبة غرايبة)، والأوريغامي (الميسرة رنيم قبيطري)، وموسيقى الراب (الميسرة رشا البابا)، وصورة وحكاية (الميسرة ديما شاهين)، والكاريكاتور (الميسرة فرح نفاع).
وفي ملعب المدرسة؛ رحب عزيز مرقة بجلالة الملكة رانيا العبدالله، وتحدث عن أهمية الوقوف ضد التنمر والاساءة وغنى أغنية "واقف".
يذكر أن مبادرة مدرستي التي أطلقتها جلالة الملكة في عام 2008 لتحسين بيئة التعلم في عدد من المدارس الحكومية، قد انضمت لهذه الحملة، حيث قامت مدرستي بتيسير الحفلات لمدارس حكومية واستضافة عزيز مرقة في النشاط الرياضي الذي عقد في غور الصافي دعما لعيادات كرة القدم بالتعاون مع "المساواة في أرض الملعب".
وتأسست مدرسة صويلح الثانوية الشاملة للبنات عام 1951، وتمت صيانتها خلال المرحلة الأولى لمبادرة مدرستي عام 2008، وتدرس فيها 540 طالبة في الصفوف من العاشر الى الثاني عشر بالفرعين الأدبي والعلمي.-(بترا)

التعليق