"العمل الإسلامي" يرفض فرض ضرائب جديدة.. ويدين العدوان على سورية

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- حذر حزب جبهة العمل الإسلامي من الاستجابة لتوصيات صندوق النقد الدولي، التي قال انها "تهدف وتضغط باتجاه تعديل قانون ضريبة الدخل من خلال توسيع الشرائح المشمولة لتصل أصحاب الرواتب المتدنية (500 دينار شهريا).
كما أعرب الحزب، في بيان لمكتبه التنفيذي امس، عن أسفه لحالة العجز المالي والفشل الاقتصادي للسياسة الحكومية، التي قامت برفع الأسعار والضرائب والتي قال انها "لم تساهم في حل المشكلة الاقتصادية حيث زادت من حالة الركود الاقتصادي وتوقف النمو في البلاد".
 واعتبر ان تلك الإجراءات "لم تعالج عجز الموازنة العامة للدولة".
وحول ملف شركة الملكية الأردنية، طالب الحزب بتشكيل لجنة تحقيق رسمية في أوضاع "الملكية" ودراسة أسباب خسائرها المستمرة، ووضع الحلول المناسبة لذلك. معبرا عن رفضه لاستمرار دعم الشركة من الموازنة العامة وضخ عشرات الملايين سنويا دون أن يكون هناك أفق صحيح وسليم لحل مشكلاتها والتخفيف من خسائرها المتراكمة. 
في الشأن الفلسطيني استنكر الحزب استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة، واستهداف الحراك السلمي في مسيرتهم المطالبة بحق العودة (..) في ظل صمت عربي ودولي".
وعربيا، دان الحزب "جرائم العدوان الثلاثي الأميركي الفرنسي البريطاني على الأراضي السورية"، مؤكدا  أن حل الأزمة السورية لا يأتي بالتدخلات الخارجية، سواء كانت أمريكية أو روسية أو إيرانية، وإنما بيد الشعب السوري وحده بعد وقف عدوان النظام وسياساته الإجرامية تجاه الشعب السوري وثورته المطالبة بالحرية والكرامة.

التعليق