أوروبا تشهد أول علاج باستخدام التعديل الوراثي

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2018. 05:29 مـساءً
  • تعبيرية

لندن- ستشهد القارة العجوز أول علاج للمرضى باستخدام التعديل الوراثي هذا العام، بعد أن أقرت الهيئات التنظيمية التجارب.

وتأمل شركة كريسبر ثيرابيوتكس للتكنولوجيا الحيوية في علاج مرض ثلاسيميا بيتا، وهو اضطراب بالدم يقلل من إنتاج الهيموغلوبين وهو البروتين الذي يحمل الأوكسجين إلى الخلايا.

وقد يؤدي المرض إلى تشوهات في العظام وفقر دم شديد وبطء في النمو وبطء وإرهاق وضيق في التنفس.

وينجم المرض عن طفرة جينية في جين HBB، لكن العلماء يقولون إنهم يستطيعون تغيير شفرة الجسم لإصلاح المشكلة واستعادة مستويات صحية من الهيموغلوبين.

ولم تقرر الشركة بعد المكان الذي ستجري فيه التجربة الأولى.

وقال خبراء بريطانيون إن التجربة ستمثل بداية العلاج الجيني السريري، وأشادوا بالعلاجات الجديدة باعتبارها واعدة جدا.

وكان الأميركي برايان مودوكس (44 عاما) قد تلقى أول علاج لتحرير الجينات البشرية لعلاج متلازمة هنتر عام 2017.-(الجزيرة)

التعليق