إسرائيل ترفض تقييد حركتها في سورية وتتوعد غزة

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو

برهوم جرايسي

الناصرة- اعترف ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس الاثنين، بأن قواته  قصفت مطار "تي فور" في شمال سورية قبل أكثر من أسبوع. في حين أطلق رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير الحرب في حكومته أفيغدور ليبرمان، تهديدات واضحة لروسيا وإيران وسورية، بأنهم لن يقبلوا بأي قيود في حركتهم في سورية، ويرفضون وجودا عسكريا إيرانيا ثابتا في سورية. كما طالت تهديدات ليبرمان قطاع غزة.
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عمن وصفته ضابط كبير رفيع المستوى في جيش الاحتلال الإسرائيلي قوله، "إنها المرة الأولى التي قصفنا فيها أهدافا إيرانية حية".
وقد أطلق نتنياهو تهديدا واضحا لإيران وسورية، إذ قال في جلسة حكومته يوم الأحد، إن "الجهة التي تضعضع استقرار الشرق الاوسط أكثر من أي جهة اخرى هي إيران. على الرئيس الاسد أن يفهم بأنه عندما يسمح بالتواجد العسكري لإيران وفروعها في سورية، فإنه يعرض سورية، ويعرض استقرار المنطقة بأسرها للخطر".
وأطلق وزير الحرب أفيغدور ليبرمان تهديدات واضحة لروسيا وإيران وقطاع غزة، في مقابلة مع موقع "والا" الاخباري الإسرائيلي على شبكة الإنترنت، فقد قال، ردا على سؤال حول موقف الرئيس الروسي من العدوان الإسرائيلي على سورية، "إننا لن نقبل أي قيود علينا، حينما يكون الأمر متعلقا بالمصالح الأمنية الإسرائيلية. نجحنا في منع الاحتكاك المباشر مع الروس، ونحن نتحادث معهم طيلة الوقت".وتابع ليبرمان قائلا، إن "كل الاحتمالات موجودة على الطاولة. وإسرائيل لن تسمح لوجود قوة إيرانية ذات مغزى على الأرض السورية، مثل أن يكون ميناء عسكري بحري. إننا لن نسمح بأن تكون سورية قاعدة إيرانية امامية في مواجهة إسرائيل".
ووجه ليبرمان تهديدات جديدة لقطاع غزة قائلا، " لن نسمح لقطاع غزة ان يتحول الى قاعدة إيرانية امامية". وقال إن الاستراتيجية الإسرائيلية تقتضي بنزع السلاح من غزة، والتوصل الى حل بشأن الأسرى، (ويقصد الإسرائيليين)، وفي نهاية المطاف اصلاح أوضاع قطاع غزة".

التعليق