"مستثمري الإسكان" تتوقف عن العمل احتجاجا على نظام الأبنية

"الأمانة" تعلن تعليمات تسوية المخالفات قريبا

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • مبنى أمانة عمان الكبرى -(أرشيفية)

مؤيد أبو صبيح

عمان – تعلن أمانة عمان الكبرى قريبا تعليمات مستندة لنظام الأبنية الجديد الذي سيدخل حيز التنفيذ مطلع الشهر المقبل تختص بالكثافة السكانية وتسوية المخالفات القديمة، وفق نائب مدير المدينة للتخطيط والتنمية المهندس عماد الحياري.
وبين الحياري لـ "الغد" أن التعليمات الجديدة ستنص صراحة على آلية منح رخص المهن في السكن، مقللا من تخوفات المستثمرين بقطاع الإسكان بعد تطبيق النظام.
وأشار إلى أن هذا النظام جاء للحفاظ على مدينة عمان وهويتها، دون الإضرار بمصلحة أي طرف على حساب الآخر.
ولفت إلى أن الأمانة تنتهج التشاركية في عملها، وأنها فتحت حوارات معمقة حياله مع جميع الأطراف ذات العلاقة على مدى عامين كاملين.
لكن جمعية مستثمري الإسكان، وعلى لسان رئيسها زهير العمري، ترى في النظام "ضربة للقطاع العقاري"، قائلا إن "الأمانة نسفت مفهوم الشراكة بين القطاعين العام والخاص وضاعفت من معاناة القطاع"، مطالبا بتعديل النظام.
وبين العمري لـ "الغد" أن الجمعية دعت منتسبيها للتوقف عن العمل لمدة أسبوع اعتبارا من الثاني والعشرين من الشهر الجاري، وفي حال لم يكن هناك استجابة فإنه سيصار الى تنظيم اعتصام في ساحة النخيل.
وتطالب الجمعية بإعادة النظر ببعض مواد وبنود تلك الأنظمة بشكل يلبي متطلبات القطاع من جهة وبذات الوقت يحقق الشروط والضوابط العامة بشكل مرن وإيجابي يُسهم بالنهوض بالأداء العمراني للمملكة من جهة أخرى.
يشار إلى أن الجمعية وضعت العديد من الملاحظات التي تعتبرها تؤثر سلبا على أعمال القطاع أبرزها زيادة الارتدادات من جميع الاتجاهات بالنسبة لنظام الأبنية في المدن والقرى للقطع السكنية، الأمر الذي يؤدي إلى عدم الاستفادة من أغلب قطع الأراضي المفرزة سابقا، خاصة وأن الكثير من هذه الأراضي مفروزة بمساحات صغيرة 300 و600 متر مربع ولا يمكن الاستفادة من غالبيتها.
وحسب ملاحظات الجمعية فإن تطبيق مفهوم الكثافة السكنية في المباني، والذي يتضمن تحديد عدد الشقق ومساحة الشقة الواحدة في كل مبنى سينتج عنه زيادة مساحة الشقق وزيادة كلفتها دون مراعاة متطلبات السوق وقدرة المواطن الأردني على الشراء.
وتضمنت ملاحظات الجمعية كذلك أن مضاعفة الرسوم والغرامات، بحسب النظام كان بشكل مبالغ فيه ويعمل على إثقال كاهل المواطن ويعتبر طاردا للاستثمار. وتناولت كذلك مشكلة تطبيق شرط الحصول على إذن صب لمراحل البناء الذي يؤدي إلى تعطيل المشاريع لعدم وجود كوادر فنية مؤهلة وبأعداد كافية للكشف على المشاريع ويسحب صلاحيات ومسؤوليات المكاتب الهندسية وأجهزة الإشراف فيها.

‘‘الأمانة‘‘ توقع اتفاقية لتطوير خدمات التكسي في العاصمة

 وقعت أمانة عمان اتفاقية لتطوير خدمات التكسي بعمان امس؛ في وقت ما تزال تواصل فيه أعمال تأهيل 100 درج عماني، كما أطلقت في جاليريا رأس العين التابع لها مبادرة لنشر التوعية البيئية بعنوان "عمان أحلى".
وجرى توقيع الأمانة لاتفاقيتها لتطوير خدمات التكسي الاصفر مع شركة باب القمر (ايزي)،  الأصفر ضمن العاصمة، بتوفير أنظمة اتصال وتتبع، يستطع خلالها المستخدم (الراكب)، طلب سيارة التكسي بأي وسيلة اتصال.
وأكد أمين عمان يوسف الشواربة دور الأمانة بتطوير منظومة النقل العام، والارتقاء بمستوى الخدمات، وبينها خدمة التكسي الاصفر، بينما قال مدير الشركة عبد الله عايش، ان هذا التطوير سيعود بالفائدة على السائق والراكب ويوفر عليهما الوقت والجهد والتكلفة.
وقال المدير التنفيذي للنقل العام عبد الحليم الوريكات ان التشغيل الفعلي للشركة سيبدأ بعد 3 أشهر من توقيع الاتفاقية، اذ سيصل عدد التكاسي التي تقدم هذه الخدمة الى نحو 8000. الى ذلك؛ واصلت الأمانة؛ تنفيذ عطاء إعادة تأهيل 100 درج عماني، تربط بين أحياء وشوارع رئيسة وفرعية، وبكلفة قدرها 750 الف دينار. ويشمل العطاء؛ صيانة أدراج تقع ضمن نطاق صحن عمان في مناطق المدينة، اليرموك، بسمان، العبدلي، زهران، رأس العين، بدر، وتنفذه الأمانة؛ عبر مديرية الهندسة بإشراف مباشر من كادر دائرتي الاشراف والمشاريع.
وفي سياق آخر،  نظمت إدارة مركز جاليريا راس العين التابع للدائرة الثقافية في الأمانة؛ زيارة لمدرسة إناث نزال، لزراعة وتجميل المدرسة، بالإضافة لتقديم تدريب في مجال إعادة التدوير للطالبات.
ويأتي هذا النشاط ضمن مبادرة (عمان أحلى) التي انطلقت العام الماضي لنشر الوعي البيئي.-(بترا)

التعليق