الصفدي يتفق مع نظيريه الألماني والإيطالي على الحل السياسي للأزمة السورية

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عمان - بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي امس مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس المستجدات في الأزمة السورية، حيث اتفق الوزيران، على ان لا حل عسكريا للأزمة، وعلى ضرورة اتخاد خطوات فاعلة لدعم مسار جنيف لإنهاء الكارثة ووقف معاناة الشعب السوري.
واتفق الصفدي وماس ايضا على إدامة التواصل والتشاور بهدف تنسيق العمل من أجل إعطاء زخم سريع وفاعل للجهود التي يجب ان تثمر تقدما نحو الحل السياسي للأزمة.
واستعرض الصفدي وماس خلال اتصال هاتفي أيضا مخرجات القمة العربية التي أنهت أعمالها في الظهران أمس، بالاضافة إلى التطورات الإقليمية، خصوصا تلك المرتبطة بجهود كسر الجمود في العملية السلمية وحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على أساس حل الدولتين.  وكان الصفدي بحث المستجدات في سورية، وخصوصا تبعات الضربة الصاروخية التي نفذتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد سورية أيضا مع وزير الخارجية الايطالي انجيلينو الفانو.
وأكد الصفدي خلال اتصال هاتفي تلقاه من نظيره الايطالي ضرورة تكاتف الجهود للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية يحفظ وحدة سورية ويقبل به الشعب السوري على أساس القرار الاممي 2254.
وقال إن المملكة تدين استخدام الأسلحة الكيميائية باعتبارها جريمة ضد الانسانية وتؤيد اجراء تحقيق دولي يفضي إلى محاسبة كل من يثبت استخدامه السلاح الكيميائي، وتؤكد كذلك ان حماية الشعب السوري ووقف معاناته يجب ان يكونا أولوية المجتمع الدولي في هذا السياق.  وقال الصفدي إنه اذا كانت الضربة الصاروخية رسالة فإنه لا يمكن السكوت على استخدام السلاح الكيميائي باعتباره جريمة يجب معاقبتها، فإنه يجب ان يرسل المجتمع الدولي ايضا رسالة إلى الشعب السوري انه يريد فعلا وقف معاناته عبر العمل بشكل فاعل على إنقاذه من الكارثة التي يتعرض لها والتوصل الى الحل السياسي الذي يكفل أمنه واستقراره ووحدة وطنه.
وشدد الوزيران على ضرورة دعم مسار جنيف وتفعيله لضمان تحقيق تقدم سريع نحو حل الأزمة.-(بترا)

التعليق