خيمة تضامن في "الوحدة الشعبية" مع الأسرى بسجون الاحتلال

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات خيمة التضامن مع الاسرى بمقر حزب الوحدة الشعبية (من المصدر)

عمان-الغد- انطلقت في مقر حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، اول من أمس، فعاليات التضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وذلك إحياء ليوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف اليوم، في وقت اعلن فيه عدة متضامنين مع الاسرى؛ إضرابا عن الطعام طيلة أيام الفعاليات.
واشتملت الفعاليات؛ خيمة تضامنية مع الاسرى، يستمر انعقاد فعالياتها لثلاثة أيام، بالاضافة لمعرض صور ومعلومات وكتب حول الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال الصهيوني.
وفي جلسة حوارية حول تجربة الحركة الأسيرة في المعتقلات، جرت استضافة الأسيرين المحررين عزمي منصور، وكمال النمري، وأدارها كامل الكيلاني.
واكد الكيلاني عضو اللجنة المركزية لحزب الوحدة أن هذه النشاطات تجسد ثقافة المقاومة وتعرف الجيل الصاعد، بما تعنيه المعتقلات والتجربة النضالية، وكيف يمارس الاحتلال كامل وحشيته في المعتقلات. مدينا العدوان الاميركي البريطاني الفرنسي على سورية.
ولفت النمري الى أن كل فسلطيني في الأرض المحتلة؛ له تجربة في الاعتقال، ولم يعد هناك فلسطيني أو فلسطينية في الداخل، لم يمر بتجارب مباشرة مع الاحتلال، سواء بالاعتقال أو بالحواجز أو بالحياة اليومية.
وتحدث عن تجربته التي بين انها تشكل شخصية الأسير وقد تصاحبه حتى بعد السجن.
منصور اشار الى أن الشعب الفلسطيني مناضل منذ 100 عام، وتربية الفلسطيني من اسرته تربية مقاومة ومعظم الشباب الذين اعتقلوا في بدايات الاحتلال لم يكونوا مؤطرين بإطار حزبي، لكنهم كانوا مؤطرين بحس وطني سليم.
وقال دخلت المعتقل في الـ18، ودرست الثانوية العامة في سجن عسقلان، واكملت دراستي بعد خروجي من السجن حتى حصلت على الدكتوراه، فقد كنا نتعلم داخل السجن، نستقي تجاربهم وخبراتهم.
وتستمر فعاليات الخيمة اليوم الثلاثاء حيث تختتم بمهرجان يقام في تمام الساعة 8 مساء بمقر الحزب، يتحدث فيه امين عام الوحدة الدكتور سعيد ذياب، وكلمة لعضو الجبهة الشعبية من فلسطين عبلة سعدات، اضافة الى فقرة شعرية يقدمها الشاعر صلاح أبو لاوي، واخرى فنية لعلاء العزة ويوسف عودة، وتدير المهرجان عضو الحزب وداد دعنا.

التعليق