أبناء المخيمات يثمنون جهود الملك بدعم فلسطين

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عمان - أعرب أبناء وممثلو مخيمات اللاجئين الفلسطينيين عن شكرهم وتقديرهم لجهود جلالة الملك عبدالله الثاني في الدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس ومقدساتها وحقوق اللاجئين الفلسطينيين، مؤكدين وقوفهم صفا واحدا خلف قيادة جلالته الحكيمة في الدفاع عن قضية فلسطين وشعبها وأرضها ومقدساتها.
وثمنوا في بيان صدر أمس جهود جلالته المتواصلة لرفع المظالم التي تعرض لها الشعب الفلسطيني عبر العقود، وحقه في تقرير مصيره على أرضه ووطنه بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، والاعتراف بحقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض كما اقرتها الاعراف الانسانية والقوانين الدولية.
واشاروا إلى أن بيان القمة العربية في الظهران وتوصياتها بدعم حقوق الشعب الفلسطيني وتأكيد الوصاية الهاشمية على القدس ومقدساتها، وحقوق اللاجئين الفلسطينيين التي اقرتها المواثيق الدولية ودعم عمل وكالة الغوث الدولية (الاونروا)، ثمرة مباركة لجهود جلالة الملك المتواصلة والدؤوبة في الدفاع عن قضية العرب الأولى قضية فلسطين التي حمل ملوك بني هاشم لواءها كابرا عن كابر.
إلى ذلك ثمن رئيس لجنة فلسطين النيابية يحيى السعود كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في مستهل الدورة العادية التاسعة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التي اختتمت في مدينة الظهران السعودية.
وقال السعود، في بيان، أمس ان كلمة جلالته في القمة العربية وتركيزها على القضية الفلسطينية تأتي ضمن الجهود التي يقودها للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف.
وأكد أنه واثناء انشغال دول المنطقة في الصراعات الاقليمية الداخلية للمنطقة العربية وتراجع القضية الفلسطينية عن سلم اهتمام تلك الدول، كان جلالة الملك يسعى بشكل متواصل لاعادة البوصلة نحو فلسطين وإعادتها إلى أعلى سلم اولويات القضايا العربية. وشدد، في البيان الصادر باسم اعضاء لجنة فلسطين النيابية، على الدور التاريخي للهاشميين في الدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف، لافتا إلى أن جهود جلالته اثمرت عن انتزاع بعض الحقوق الفلسطينية ورد الممارسات الصهيونية وتثبيت المقدسيين في القدس عبر تقديم كافة انواع الدعم المادي والمعنوي.-(بترا)

التعليق