نجوم مانشستر يونايتد يواجهون غضب مورينيو

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو -(أ ف ب)

لندن - تعهد البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد بابعاد بعض نجوم فريقه بعد الخسارة المفاجئة أمام وست بروميتش البيون، وفقدان الأمل حسابيا بمنافسة جاره وغريمه مانشستر سيتي على لقب الدوري الانجليزي في كرة القدم.
ومني يونايتد الأحد بخسارة غير متوقعة على ارضه أمام وست بروميتش متذيل الترتيب 0-1، ما منح اللقب تلقائيا لمانشستر سيتي الذي ابتعد عنه بفارق 16 نقطة قبل 5 مراحل على نهاية الدوري.
واتهم مورينيو لاعبيه بالنوم على أمجادهم بعد التغلب على سيتي قبل اسبوعين في الـ"بريمير ليغ".
وبعد انتهاء معركة الدوري لصالح سيتي، يتابع يونايتد مشاركته فيواجه مضيفه بورنموث اليوم في الدوري قبل اللقاء الاهم ضد توتنهام السبت في نصف نهائي الكأس على ملعب ويمبلي.
وقال مورينيو "المداورة ليست الكلمة الصحيحة، اذا دفعت بلاعب ضد بورنموث وكان رائعا، سيخوض نصف النهائي".
وتابع "اذا هي ليست مداورة، فالمداورة تبدو وكأن اللاعب الذي يخوض مباراة بورنموث سيريح لاعبا قد يشارك ضد سبيرز في نصف النهائي. هي فرصة لبعض الأشخاص كي يحصلوا على امكانية اللعب ضد سبيرز، وبعض الأشخاص الذين لعبوا (ضد وست بروميتش) لا مكان لهم في الفريق".
وردا على سؤال لتوضيح ما إذا كان يقصد أن الذين لم يؤدوا بشكل جيد ضد وست بروميتش لن يلعبوا ضد توتنهام، اجاب مورينيو "نعم".
وتابع "ما هو معيار المدرب لاختيار الفريق؟ أعرف معيارا واحدا: طريقة اللعب هي الوحيدة التي يمكنني من خلالها اختيار اللاعبين".
واضاف "أو تريدونني (الاختيار) بحسب سعر انتقال اللاعب أو راتبه أو وجهه الجميل؟ الطريقة الوحيدة هي الأداء".
واستبدل مورينيو بين الشوطين لاعب الوسط الاسباني اندير هيريرا ثم سحب الفرنسي بول بوغبا في الدقيقة 58 وأشلي يونغ في الدقيقة 75.
وكان الفرنسي ظلا للاعب الذي قلب تأخر فريقه إلى فوز لافت ضد سيتي في الدوري وأجل تتويج الفريق الأزرق اسبوعا اضافيا "لم يكن لوحده. وقد نال بطاقة صفراء، لذا كان في وضع أصعب من الآخرين".
بوكيتينو فخور بتقليص توتنهام الهوة
من ناحية ثانية، أعرب الارجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو مدرب توتنهام عن فخره بتقليص فريقه الهوة مع الاندية الكبرى في الدوري الانجليزي، في وقت يستعد لبلوغ دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي.
ويشغل توتنها المركز الرابع في البطولة خلف مانشستر سيتي المتوج باللقب ومانشستر يونايتد وليفربول. ويضمن الاربعة الاوائل المشاركة في دوري الابطال الموسم المقبل.
كما يتقدم بفارق مريح عن تشلسي الخامس وأرسنال السادس. علما بأنه يملك فرصة انهاء الموسم في المركز الثاني.
وقال بوكيتينو "يجب في كرة القدم ان تحدد بوضوح من انت ومن ثم تحاول تحقيق اقصى إمكاناتك".
وتابع "بالنسبة لنا في توتنهام يجب ان نكون شجعانا، وان نثق بأنفسنا، وان نعمل بجد أكثر من الأندية الأخرى التي يعتبرها الناس بنفس مستوانا".
وأشار إلى أن توتنهام حقق خطوات كبيرة في الأعوام الأخيرة، وينافس الآن باستمرار على صدارة الدوري الانجليزي الممتاز "الآن نحن موجودون هناك (ضمن فرق الصدارة)، لكن بالنسبة لي الامر الاهم هو اننا هناك بطريقة مختلفة تماما او ادوات مختلفة بالطبع، عن فرق كمانشستر سيتي او مانشستر يونايتد".
واضاف "يمكنك ان تقوم بعمل شاق جدا، وان يكون لديك هذه الافكار في كرة القدم كمدرب أو جهاز تدريبي، لكن بعد ذلك فانت تحتاج إلى الاشخاص الذين يترجمون هذه الأفكار، وبالطبع اذا كان لديك لاعبون أفضل، بمؤهلات أفضل.. اذا كنت تريد بيتا أكبر يتعين عليك أن تدفع ما يتطلبه السوق".
واوضح "الأمر مشابه في كرة القدم، او يكون لديك جيل بالفطرة مثلما حصل مع برشلونة حين ظهر تشافي و(اندريس) انييستا و(ليونيل) ميسي و(جيرار) بيكيه و(سيسك) فابريغاس و(كارليس) بويول، او جيل 92 في مانشستر يونايتد"، مؤكدا "بالطبع هذا الأمر لا يتعلق بالاموال، انه جيل عفوي جعل فريقك رائعا".
وخسر توتنهام مباراته الاخيرة في الدوري الممتاز امام مانشستر سيتي 1-3 على ملعب ويمبلي الذي يعتمده هذا الموسم حتى انتهاء اعمال ملعبه الجديد
دي بروين يتوقع حقبة ذهبية
اعتبر البلجيكي كيفن دي بروين صانع ألعاب نادي مانشستر سيتي، بأن فريقه جاهز لفرض سيطرته على الدوري المحلي في السنوات المقبلة باشراف مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا.
وحسم مانشستر سيتي اللقب المحلي قبل نهاية البطولة بخمس مراحل بعد خسارة جاره ومنافسه المباشر مانشستر يونايتد على ارضه ضد وست بروميتش البيون الأخير 0-1.
وساهم دي بروين بشكل كبير في احراز الـ"سيتيزنز" لقب الدوري للمرة الخامسة في تاريخه وهو ينافس على لقب افضل لاعب في الدوري مع المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول.
واعتبر دي بروين بان فريقه يدين بالفوز إلى المدرب غوارديولا وقال في هذا الصدد "الجميع يعرف بأنه أحد أفضل المدربين في العالم. تحقيق ما أحرزه في اللعبة مميز وان نكون جزءا من مجموعة لاعبين باشرافه سيساعدنا على مواصلة عملية تطوير مستوياتنا".
وتابع "أتى (المدرب) قبل سنتين وقام بتغيير طريقة لعبنا. بطبيعة الحال، فإن الأمر يحتاج إلى بعض الوقت للتأقلم لكننا تطورنا سويا وكان هذا الموسم بمثابة ثمرة كل العمل الذي قمنا به".
واوضح "كل ما نريده الان هو مواصلة اللعب بالطريقة التي قمنا بها طوال الموسم وأن نصبح اقوى. انه (غوارديولا) جزء كبير من هذا التطور ونأمل ان يكون هذا اللقب باكورة القاب كثيرة هنا في سيتي".
وانفق المدرب أموالا طائلة بدعم واسع من الإدارة الإماراتية للنادي الانجليزي، المتمثلة بمالكه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ورئيس مجلس إدارته خلدون المبارك لتعزيز صفوف فريقه في مطلع الموسم الحالي وعلى الأرجح سيقوم بتعزيزات اضافية استعدادا للموسم المقبل.
بيد أن دي بروين يعتقد بأن التشكيلة الحالية جاهزة تماما للبناء على ما تحقق هذا الموسم "الامر ليس مصادفة ان يكون جميع اللاعبين الذين تم التعاقد معهم في السنتين الاخيرتين هم في العمر ذاته ونتطلع لبناء مجموعة متضامنة. الشعور داخل الفريق رائع".
وكان لسان حال لاعب الوسط الالماني إلكاي غوندوغان مماثلا واعتبر بأن الأساس موجود لتحقيق المزيد من النجاحات في المستقبل بقوله "على الرغم من ان بعض لاعبي الفريق سبقوا لهم ان احرزوا بطولة الدوري، فان اللقب هو الاول لنا كمجموعة لاعبين باشراف مدرب جديد".
واضاف "لقد تطورنا معا وثمة قدرات هائلة. كل ما يتعين علينا القيام به حاليا هو بذل جهود شاقة والثقة بقدراتنا على مواصلة النجاح". -(أ ف ب)

التعليق