سيناتورة تصوت للمرة الأولى في تاريخ مجلس الشيوخ الأميركي مع طفلتها الرضيعة

تم نشره في الجمعة 20 نيسان / أبريل 2018. 05:21 مـساءً
  • سيناتورة تصوت للمرة الأولى في تاريخ مجلس الشيوخ الأميركي مع طفلتها الرضيعة- (تويتر)

واشنطن- دخلت مايله التي بالكاد تخطت يومها العاشر إلى ميدان السياسة الأميركية الخميس وهي على ركبتي والدتها السيناتورة تامي داكوورث أوّل عضو في مجلس الشيوخ الأميركي تصوّت وطفلتها معها.

وقد استقبلت داكوورث بموجة من التصفيق.

وخدمت تامي داكوورث في الجيش سابقا وبترت ساقاها بعد حادث مروحية سنة 2004 في العراق. وهي فازت بمقعد في مجلس النواب سنة 2012 قبل أن تنتخب عضوا في مجلس الشيوخ في العام 2016.

ووصلت السيناتورة الديمقراطية على كرسي مدولب وابنتها تنام في حضنها وهي أدلت بصوتها ضدّ الشخص المختار من قبل دونالد ترامب لرئاسة وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وصرّحت البرلمانية للصحافيين "كان الأمر لطيفا"، مشيرة إلى أن كلّ الزملاء، بمن فيهم رئيس الغالبية الجمهورية ميتش ماكونيل كانوا "جدّ ودودين ومتعاونين".

وتامي داكوورث ليست أول برلمانية أميركية تنجب مولودا خلال ولايتها إذ إن تسع نساء في مجلس النواب رزقن بأطفال خلال مهامهن البرلمانية. لكنها أول امرأة تلد خلال مهامها في مجلس الشيوخ.

ولديها طفلة أولى ولدت العام 2014.

وداكوورث هي إحدى النساء الثلاث والعشرين اللواتي يشغلن مقاعد في مجلس الشيوخ الأميركي راهنا.

وبات يحقّ لأعضاء مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة جلب أطفالهم الرضّع دون عامهم الأول معهم إلى الجلسات، بموجب قاعدة اعتمدت قبل فترة قصيرة.(أ ف ب) 

التعليق