خلاف بين الحكومة والرئيس على نقل سفارة رومانيا للقدس

تم نشره في السبت 21 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

بوخارست - أيدت الحكومة الرومانية نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس المحتلة مما دفع رئيس البلاد الذي لديه القول الفصل في الأمر إلى التحذير من أن الخطوة قد تمثل انتهاكا للقانون الدولي.
وإذا تمت الخطوة ستكون رومانيا من بين أول الدول التي تحذو حذو الولايات المتحدة في هذا الشأن بعد أن اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كانون الأول ( ديسمبر) بالقدس عاصمة لإسرائيل مما أثار غضب حلفاء واشنطن العرب واستياء الفلسطينيين الذين يريدون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.
وقال ليفيو دراجنا زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ورئيس مجلس النواب لمحطة أنتينا 3 التلفزيونية الخاصة في وقت متأخر الليلة الماضية "أمس وافقت الحكومة على مذكرة لبدء إجراءات النقل الفعلي للسفارة من تل أبيب إلى القدس".
ويحكم دراجنا قبضته على الحزب الحاكم وينظر إليه على أنه المسؤول فعليا عن الحكومة.
وأكدت رئيسة الوزراء فيوريكا دانتشيلا أمس التصديق على المذكرة، لكنها قالت إن مضمونها سري ولا يمكن الكشف عنه بعد. وقالت للصحفيين "تم التصديق على مذكرة في اجتماع للحكومة... سنعقد محادثات في ما بعد".
وبموجب القانون الروماني، فإن الرئيس كلاوس يوهانيس هو صاحب القرار النهائي لنقل السفارة. وينتمي يوهانيس لتيار الوسط وقد قال إنه لم تجر استشارته في الأمر.
وقال الرئيس يوهانيس في بيان أمس إنه لم يجر إبلاغه أو استشارته في القرار وحث الحكومة والأطراف السياسية الرئيسية في البلاد على التحلي "بالمسؤولية والفطنة في ما يتعلق بقرارات السياسة الخارجية المهمة التي لها تأثير استراتيجي خاصة على الأمن الوطني".
وأضاف "يود الرئيس أن يعيد إلى الأذهان أن هناك سلسلة من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التي تطلب من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من بين أمور أخرى عدم إقامة بعثات دبلوماسية في القدس".
وقال "ونتيجة لذلك فإن نقل سفارة رومانيا قد ينطوي على انتهاك للقانون الدولي ذي الصلة". وقالت وزارة الخارجية، إن المذكرة ليست سوى بداية عملية تشاور موسعة وإنها تسعى لتحديد أفضل طريقة تتصرف بها البلاد.
وأضافت أن موقف رومانيا حيال القضية الإسرائيلية الفلسطينية "متوازن بشكل تقليدي ويتضمن الاعتراف بدولة فلسطين".
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أول من أمس، إن ست دول على الأقل تبحث نقل سفاراتها إلى القدس المحتلة. ومن المقرر نقل السفارة الأميركية يوم 14 ايار ( مايو)، فيما ألمح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه قد يحضر افتتاح سفارة بلاده في القدس المحتلة
وتابع رئيس مجلس النواب الروماني "هذه البادرة من جانبنا لها قيمة رمزية هائلة... لإسرائيل الدولة التي لها تأثير كبير بشكل لا يصدق في العالم والتي تربطنا بها علاقة خاصة منذ سنوات عديدة". وقال "نقل السفارة إلى القدس يمكن وأعتقد أنه سيحقق منافع قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل لرومانيا ويجب أن نغتنم هذه الفرصة الكبيرة".-( وكالات)

التعليق