ناتالي بورتمان توضح سبب رفضها تسلم جائزة في إسرائيل

تم نشره في السبت 21 نيسان / أبريل 2018. 05:15 مـساءً
  • ناتالي بورتمان- (أرشيفية)

لندن- خرجت الممثلة الأميركية (الإسرائيلية الأصل) ناتالي بورتمان عن صمتها، موضحةً سبب رفضها حضور حفل في إسرائيل لتسلُّم جائزة Genesis Prize، التي تبلغ قيمتها 2 مليون دولار أميركي. إذ قالت في منشورٍ لها عبر صفحتها الرسمية على إنستغرام، إنها اختارت عدم الحضور لأنها لا تريد أن ينظر إليها كداعمة ومؤيدة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي كان من المقرر أن يقول كلمة في حفل التكريم.

وأضافت: "أنا لست جزءاً من حركة  BDS (حركة تدعو لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها) ولا أؤيدها، لكني مثل العديد من الإسرائيليين واليهود في جميع أنحاء العالم يمكنني أن أنتقد القيادة في إسرائيل دون الرغبة في مقاطعة الشعب بأكمله، أقدر أصدقائي وعائلتي الإسرائيليين، وكذلك الطعام والكتب والفن والسينما والرقص الإسرائيلي".

وتابعت: "لقد تم إنشاء إسرائيل قبل 70 عاماً كملاذ للاجئين من الهولوكوست، ولكن سوء معاملة أولئك الذين يعانون من الفظائع اليوم لا يتماشى ببساطة مع قيمي اليهودية. لأنني أهتم بإسرائيل، يجب أن أقف ضد العنف والفساد وعدم المساواة وسوء استخدام السلطة".

وطلبت بألا تؤخذ كلمات على لسانها إلا من خلالها، وأكدت أن هذا الأمر ألهمها لدعم المؤسسات الخيرية في إسرائيل، مؤكدةً أنها ستعلن عنها قريباً.

وكان وكيل أعمال بورتمان قد أعلن عدم حضورها الحفل، مبرراً ذلك بالقول إنها تأثرت بالأحداث الأخيرة في إسرائيل، وإنها لا تشعر بالارتياح لحضور الحفل. وقد ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت"أن مديري أعمال بورتمان أبلغوا القائمين على "جائزة المنشأ-Genesis Prize"، أنها منزعجة من الأحداث الأخيرة في إسرائيل بشكل كبير، لذلك فهي غير قادرة على الحضور. في حين لم يوضح طبيعة الأحداث التي قصدتها، لكن صحفاً إسرائيلية مثل "معاريف" رجحت أنها قصدت عمليات إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على متظاهرين فلسطينيين؛ إذ قُتل نحو 36 فلسطينياً برصاص الجيش الإسرائيلي منذ انطلاق تظاهرات في قطاع غزة قبل 4 أسابيع؛ للمطالبة بحق العودة، بحسب ما نقلته وكالة أنباء "الأناضول".

بينما أشارت صحيفة "هآرتس" إلى مقابلة صحفيّة لبورتمان مع مجلة The Hollywood Reporter عام 2015، قالت فيها إنها تعارض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بشكل كبير، وإنها منزعجة من إعادة انتخابه رئيساً للوزراء؛ لأن تصريحاته "عنصرية" بالنسبة لها. من جانبهم، عبّر منظمو الحفل عن احترامهم قرار الممثلة، وأنهم "يقدّرون إنسانيتها"، ويحترمون حقها في رفض سياسات الحكومة الإسرائيلية، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية BBC، ومجلة Time الأميركية. وقد ألغى "صندوق جائزة المنشأ" الإسرائيلية مراسم الحفل المخصص للممثلة.

وتُخصص الجائزة السنوية منذ عام 2014 لشخصية يهودية يعتبرها الصندوق مؤثرة عالمياً، ونموذجاً يحتذي به الجيل اليهودي الصاعد، وأعلن اختيار بورتمان لتكون شخصية عام 2018، وذلك في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

التعليق