البريمير ليغ

فوز ساحق لأرسنال في أول مباراة بعد إعلان رحيل فينغر

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • مهاجم أرسنال ألكسندر لاكازيت وفرحة التسجيل بمرمى وست هام امس -(أ ف ب)

لندن - استعاد ارسنال توازنه وحقق فوزا ساحقا على ضيفه وجاره وست هام يونايتد 4-1 أمس الاحد في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
وهي المباراة الأولى للفريق اللندني بعد اعلان مدربه الفرنسي ارسين فينغر الجمعة بالتنحي في نهاية الموسم عن منصبه بعد 22 عاما على رأس الادارة الفنية للفريق.
وحث فينغر الجماهير للوقوف خلف الفريق لإنهاء الموسم على أعلى المستويات وخصوصا في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" التي تبقى الوحيدة امام النادي لانقاذ موسمه من خلال الظفر بلقبها وضمان المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل، اذ ان ترتيبه الحالي في الدوري (المركز السادس، وهو الأسوأ في مسيرة الفرنسي) لن يتيح له التأهل كأحد أفضل أربعة أندية انجليزية.
لكن الجماهير لم تلب رغبة الفرنسي وواصلت عزوفها عن الحضور المباريات البيتية للنادي بملعب الإمارات حيث كانت هناك العديد من المقاعد الشاغرة، ولم يكن هناك سوى بعض الهتافات المتفرقة من قبيل "هناك واحد أرسين فينغر واحد فقط" مع رفع لافتات كتب عليها "شكرا فينغر".
وتنتظر ارسنال قمة ساخنة امام ضيفه اتلتيكو مدريد الاسباني الخميس المقبل في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي قبل ان يحل ضيفا عليه في 3 أيار (مايو) المقبل، وهو ما دفع مدربه فينغر إلى إراحة بعض نجوم الفريق خصوصا الألماني مسعود اوزيل وحارس المرمى العملاق بيتر تشيك وجاك ويلشير.
وعانى أرسنال الأمرين لتحقيق الفوز وهو انتظر حتى الدقائق الأخيرة لحسمه مستغلا أخطاء دفاعية كارثية للاعبي وست هام يونايتد.
وانتظر ارسنال الدقيقة 51 لافتتاح التسجيل عبر مدافعه الاسباني ناتشو مونريال بتسديدة قوية بيسراه "على الطاير" اسكنها الزاوية اليمنى للحارس جو هارت.
وأدرك وست هام يونايتد التعادل عبر الدولي النمساوي ماركو ارناتوفيتش بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الدولي الكولومبي دافيد اوسبينا (64).
ومنح الويلزي أرون رامزي الفوز لأرسنال عندما استغل كرة عرضية للفرنسي ألكسندر لاكازيت أبعدها المدافع فهيأها لنفسه في الجهة اليسرى ورفعها عرضية داخل المنطقة خدعت الحارس هارت وسكنت الزاوية اليسرى البعيدة لمرماه (82).
ووجه ارسنال الضربة القاضية لجاره عبر لاكازيت من تسديدة قوية بيمناه من مسافة قريبة (85)، قبل أن يختم الاخير المهرجان بهدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه (89).
وأصيب لاعب ارسنال المصري محمد النني قبل النهاية الشوط الاول، واضطر الى ترك الملعب على حمالة.
وفي مباراة ثانية، تعادل ستوك سيتي مع بيرنلي بهدف للسنغالي بابا اليون ندياي (11) مقابل هدف لأشلي بارنز (62). -(أ ف ب)

التعليق