مباحثات أردنية أثيوبية لتوسيع قاعدة الأسواق التصديرية

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- قال امين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي إن الحكومة تجري حاليا مباحثات مع دول افريقية للتوصل الى ترتيبات تجارية تهدف الى توسيع قاعدة الأسواق التصديرية للمنتجات الأردنية.
وبين خلال افتتاح امس فعاليات منتدى الاعمال الاردني الاثيوبي أن أديس أبابا ضمن أولويات الحكومة لزيادة وتوسيع القاعدة التصديرية، مؤكدا ضرورة تكثيف اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال الأردنيين والأثيوبيين من أجل تحقيق هذا الهدف.
وشدد على ضرورة الانتهاء من إجراءات التوقيع على اتفاقية الافضليات التجارية المقترحة بين البلدين والتفكير في آليات لتوسيع قواعد الاستثمار المشترك، وتعزيز التواجد الأردني بالسوق الاثيوبية في ظل النمو المستمر الذي يشهده الاقتصاد الاثيوبي خلال السنوات الاخيرة.
واوضح الشمالي ان الاردن واثيوبيا تربطهمها علاقات متميزة على كافة الأصعدة، إلا أن حجم التجارة بين البلدين ما زال دون الطموح، فقد بلغ خلال العام الماضي حوالي 27 مليون دولار فقط.
واكد أهمية العمل على استكشاف الفرص المتاحة لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين من سلع ومدخلات انتاج والتعريف بالمنتجات الصناعية وعقد اللقاءات الثنائية بين اصحاب الاعمال بين البلدين.
وأكد رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان أبو الراغب، أن الملتقى فرصة لبحث امكانية عقد شراكات تجارية واستثمارية بين اصحاب الاعمال في البلدين لتنمية مبادلاتهما التجارية والاستفادة من الفرص المتوفرة. واشار الى وجود ميزة تنافسية لاكثر من 68 منتجا اردنيا للدخول الى السوق الاثيوبية ابرزها منتجات الصناعات الكيميائية من الاسمدة والدهانات والمنظفات والمنتجات العلاجية والدوائية والغذائية.
وبين ابو الراغب ان الاردن يمتلك ايضا منتجات متميزة تلقى رواجا وطلبا كبيرا بالاسواق التصديرية كمنتجات البحر الميت التجميلية والعلاجية وزيت الزيتون والتمور. وبالمقابل، لفت رئيس الغرفة الى ان اثيوبيا تمتلك 25 منتجا للدخول الى السوق الاردنية ابرزها القهوة والشاي والتوابل والخضراوات والفواكه الاستوائية والمنتجات الزراعية بانواعها. وذكر ان صادرات المملكة الى السوق اثيوبيا بلغت خلال العام الماضي ما يقارب 5 ملايين دولار بزيادة نسبتها 7ر90 بالمئة عن عام 2016 ، ما يشير الى زيادة الطلب على المنتجات الاردنية بالسوق الاثيوبية وقدرة الصناعة الوطنية على تلبية الطلب وبالمواصفات المطلوبة. بدوره، اشار رئيس الغرفة الاثيوبية للتجارة والقطاعات الاقتصادية، المهندس ميلاكو ايزيزو، إلى أن بلاده والاردن تربطهما علاقات قوية ومتميزة بمختلف المجالات، معبرا عن أمله بأن تشهد علاقاتهما الاقتصادية انطلاقة جديدة بالمستقبل القريب.
ولفت الى وجود استثمارات اردنية في اثيوبيا بالعديد من القطاعات الاقتصادية منها الزراعة والانشاءات والطباعة والمنظفات اعطت قيمة مضافة لاقتصاد بلاده واسهمت بتوفير مئات فرص العمل.

التعليق